لماذا نقلت "الدعم السريع" المعركة من الخرطوم إلى ود مدني؟

People displaced by the conflict in Sudan walk along road as smoke billows in the distance during clashes in Wad Madani, the capital of al-Jazirah state, on December 16, 2023. - Fighting between the Sudanese army and paramilitaries engulfed the aid hub of Wad Madani on December 15, triggering an exodus of civilians already displaced by eight months of war, an AFP correspondent reported. When war broke out in April between the Sudanese armed forces and the paramilitary Rapid Support Forces (RSF), Wad Madani quickly became a safe haven for civilians fleeing heavy fighting in the capital Khartoum, 180 kilometres (110 miles) to the north. (Photo by AFP)
تصاعد الدخان خلال اشتباكات بين قوات الجيش والدعم السريع بضواحي ود مدني (الفرنسية)

الخرطوم- نقلت قوات الدعم السريع حربها مع الجيش السوداني التي دخلت شهرها التاسع من الخرطوم إلى ود مدني الإستراتيجية عاصمة ولاية الجزيرة في وسط السودان، في خطوة مفاجئة اعتبرها مراقبون تحولا نوعيا في مسار القتال يستهدف توجيه رسائل متعددة وممارسة ضغوط على المؤسسة العسكرية لضمان مستقبل عسكري وسياسي للدعم السريع عبر طاولة المفاوضات.

وتعتبر ولاية الجزيرة هي الثانية في عدد السكان والثقل الاقتصادي بعد العاصمة، وفيها أكبر مشروع زراعي في البلاد عمره 98 عاما، ولديها موقع إستراتيجي حيث تربط الخرطوم التي تبعد عنها 186 كيلومترا مع ولايات شرق البلاد، وتؤوي أكثر من نصف مليون نازح، أغلبيتهم من العاصمة.

مناوشات واقتحام

وشهدت الأشهر الثلاثة الأخيرة مناوشات وتحركات لقوات الدعم السريع في القرى والبلدات في شمال ولاية الجزيرة المتاخمة للخرطوم وقعت خلالها أحداث نهب وسلب لممتلكات المواطنين ومحاولات أيضا من هذه القوات لتحسين صورتها عبر زيارة بعض قادتها العسكريين "خلاوي" تدريس القرآن ودعمها بالمواد الغذائية.

وهاجمت قوات الدعم السريع الخميس الماضي منطقة أبو قوتة في جنوب ولاية الجزيرة بعشرات المركبات القتالية، وسيطرت عليها ونهبت بعض ممتلكات المواطنين وأحد المصارف، قبل أن تنسحب من المنطقة، في عملية يبدو أن الغرض منها التمويه لصرف نظر الجيش عن الهدف الحقيقي الذي تخطط له.

وصباح يوم الجمعة الماضي، تحركت أكثر من 200 مركبة مقاتلة للدعم السريع انطلقت أغلبها من منطقة شرق النيل في شرق الخرطوم واتجهت صوب ود مدني بعد اقتحام قرى عدة.

واستطاعت القوة المهاجمة الوصول إلى مسافة 15 كيلومترا شرق المدينة، ورافق ذلك حالة هلع ونزوح قرابة 15 ألف شخص نحو ولايتي سنار والقضارف المجاورتين من حوالي 90 ألف نازح تستضيفهم المدينة.

ومنع الطيران العسكري والقصف المدفعي للجيش تقدم قوات الدعم السريع لاقتحام جسر حنتوب على النيل الأزرق المؤدي إلى المدينة، واستمرت الاشتباكات 3 أيام متتالية حتى تمكن الجيش من إبعاد الخطر عن المدينة.

رسائل وضغوط

بدوره، يرى الباحث في الشؤون العسكرية علي الحمادي أن قوات الدعم السريع تريد تخفيف الضغط على قواتها في العاصمة بعد مواجهتها ضغوطا عسكرية خلال الأسابيع الماضية في الخرطوم، حيث استطاع الجيش تحقيق تقدم وإلحاق خسائر كبيرة في صفوفها في عمليات صامتة.

ورجح الحمادي أن يكون الجيش حصل على أسلحة نوعية جديدة واستخدم المسيّرات بكثافة، مما دفعه للتحول من الدفاع على مقاره الحيوية إلى الهجوم.

وبحسب حديث الباحث للجزيرة نت، فإن قوات الدعم السريع تواجه صعوبة في تحقيق مكاسب عسكرية بولاية الجزيرة لأنها تقاتل في بيئة غير صديقة وتضاريس جغرافية مفتوحة تسمح للجيش بتوجيه ضربات جوية مؤثرة، إلى جانب أن قرب ود مدني من مناطق عسكرية للجيش في سنار والنيل الأزرق والقضارف يمكنها من الحصول على إمداد عسكري وبشري متواصل.

أما المحلل السياسي علي عبد الرحمن فيرى أن قوات الدعم السريع أرادت من الهجوم على ولاية الجزيرة ومركزها ود مدني تحقيق أهداف سياسية وعسكرية وإعلامية، أبرزها أنها لا تزال قوية ومتماسكة وتستطيع زعزعة الأمن والاستقرار في وسط البلاد وليس دارفور إذا لم يحدث اتفاق معها.

وفي حديث للجزيرة نت، يوضح المحلل أن قوات الدعم السريع أرادت أيضا إحداث فرقعة إعلامية قوية بالزحف نحو وسط البلاد، وتهديد قلب ولاية الجزيرة وتقوية موقفها في أي جولات مفاوضات مقبلة حتى تضمن لنفسها دورا عسكريا وسياسيا في مرحلة ما بعد الحرب.

تبرير وإدانة

وفي تبريرها الهجوم على ود مدني، قالت قوات الدعم السريع إن عبد الفتاح البرهان رئيس مجلس السيادة وقائد الجيش قرر أن تكون ولاية الجزيرة نقطة الانطلاق لمهاجمتها.

وذكرت -في بيان أمس الأحد- أنه كان من الواجب عليها الدفاع عن نفسها بوقف الهجوم عليها، والذهاب إلى معاقلها بولاية الجزيرة.

وأكدت قوات الدعم التزامها بالقانون الدولي الإنساني والتعاون مع الفاعلين في الحقل الإنساني للاستمرار في القيام بمهامهم بمساعدة المتأثرين بالحرب، حسب البيان ذاته.

في المقابل، أكد الجيش استقرار الأوضاع الأمنية بولاية الجزيرة، ودعا المواطنين إلى عدم مغادرة منازلهم وعدم الالتفات للشائعات التي تدعو إلى تثبيط الهمم وإثارة الهلع بين الناس.

وقال بيان للناطق الرسمي باسم الجيش العميد نبيل عبد الله أمس الأحد إن "مليشيا آل دقلو (حميدتي) الإرهابية استهدفت قرى أبو قوتة وشرق الجزيرة وحاولت استهداف مدينة ود مدني، وهي مناطق ليس فيها أي أهداف عسكرية، مما يؤكد أنها تشن هذه الحرب على المواطن السوداني".

وأضاف البيان أنه "في الوقت الذي ترفع فيه المليشيا الإرهابية شعارات كذوبة تتضمن الديمقراطية وغيرها من شعارات تشن هذه الحرب على المواطن السوداني في مسكنه ومأمنه وممتلكاته ونفسه قتلا وترويعا ونهبا للممتلكات الخاصة والعامة".

وفي موقف لافت، رفض تحالف قوى الحرية والتغيير -الذي يعتبره خصومه ظهيرا سياسيا للدعم السريع- الهجوم على ولاية الجزيرة، ورأى الناطق باسمه ياسر عرمان أن الهجوم "غير مبرر ويعد انتهاكا صريحا لحقوق المدنيين وحمايتهم".

وقال عرمان في تغريدة على منصة "إكس" إن "ود مدني مدينة تضم الملايين من سكانها والنازحين من الخرطوم وغيرها، والهجوم عليها يأتي بعد النهب الواسع الذي مارسته قوات الدعم السريع ضد سكان الخرطوم ومنازلهم وممتلكاتهم".

المصدر : الجزيرة