غزة رفضت الاستسلام وستظل ترفضه بعون الله حتى يقضي الله أمرا كان مفعولا، ونفذ صبر أهلها على الحصار والموت البطيء المنظم الذي يقضي على آمال الشباب الذين يشكلون الشريحة الكبرى من سكانها.

تأثرت الحركة الطلابية التونسية في القرن العشرين بالتجارب الطلابية المنادية بالقيم الإنسانية والمطالبة بحقوق الشعوب في تقرير مصيرها، وكانت سمة “الاحتجاج” هي السّمة الأبرز في مواجهة الاستعمار.

كثير من المنظمات المحلية والدولية تقوم بالضغط على دول الشرق الأوسط لتحديث القوانين التي تُعنى بحقوق المرأة بسبب ما يسمى “الاضطهاد” الذي تتعرض له في هذه المجتمعات.