من يتأمل صفحات العظماء المؤثرين يرى أنهم دخلوا التاريخ من أوسع أبوابه، عندما شقّوا طريقهم بين الصخور، وواجهوا أعتى المصاعب، ومرّوا بمراحل تنهك العقل قبل الجسد..

الحديث عن الوعي ضرب من ضروب السفسطة، وما أقصده بالسفسطة هو الكلام النسبي غير القابل للإدراك من قبل الجميع، فلكلّ مجتمع وعي محدد ولكلّ فرد وعيّ آخر نابع من تجاربه وإحساسه وإدراكه الذاتي..

الصهيونية تنظر لليهود كقوم وليس كأصحاب ديانة، فتطعم نظرتها تلك بتوجهات عنصرية وقومية ترى في اليهودي إنسانا أعلى، كما كان ينظر أدولف هتلر للألماني على أنه أعلى من البشر كلهم..