علوم

محتوى رئيسي

تدفق المحتوى

نجح أستاذ الهندسة في جامعة يوتا الأميركية كريس بانتيليدز في تطويع الخشب ليقوم بنفس وظائف الصلب، بما قد يعيده من جديد لعالم البناء، كما نجح في إنتاج إحدى مكونات البناء وهي “دعامة الإبزيم المقيدة”.

Published On 22/2/2024
أستاذ الهندسة بجامعة يوتا كريس بانتيليدز يعرض قطعة من الخشب المركب المرشح للإستخدام في البناء (جامعة يوتا)

سيكون العالم على موعد اليوم الأربعاء مع سقوط القمر الصناعي الأوروبي “إيرث 2” التائه في الفضاء حتى الآن، إلا أن الحدث لا يثير الضجة نفسها التي أثارها الصاروخ الصيني “لونغ مارش 5 بي”، فلماذا؟

Published On 21/2/2024

تحدث وزير البيئة الماليزي نيك نظمي للجزيرة نت عن الموازنة بين “التنمية والحفاظ على البيئة”، ومشكلة “الضباب العابر للحدود”، وتقييمة لمخرجات قمة “كوب 28″، والأبعاد المناخية لأزمة حرب غزة.

Published On 19/2/2024
نيك نظمي، أكد منذ اليوم الأول لتولية المنصب أنه سيركز على الموازنة بين "التنمية والحفاظ على البيئة" (وزارة الموارد الطبيعية والبيئة والتغير المناخي الماليزية)

رحلة محفوفة بالمخاطر قام بها عالمان فرنسيان أواخر القرن السابع عشر لمعرفة كم تبعد الشمس عن الأرض، وتعرضا فيها للمخاطر. فكيف انتهى بهما الحال، وكيف أسهمت النتائج التي توصلا إليها في فهم النظام الشمسي؟

Published On 18/2/2024
Mandatory Credit: Photo by Kharbine-Tapabor/Shutterstock (6051094ab) L'observatoire de Paris, The Paris observatory, 1667, built by Louis XIV and Jean-Baptiste Colbert (1619-1683), after astronomer Adrien Auzout (1622-1691) expressed his belief for the need of such a place. Print taken from the collection ?Vues des belles maisons de France.? Engraved by Gabriel Perelle (1604-1677) and printed 1680 Art - various

كشف تحليل حديث لمجموعة من القطع الأثرية المكتشفة في إسبانيا والتي يرجع عمرها إلى قبل نحو 3000 عام، أن عناصرها المكوِّنة لها ليست خالصة من الأرض، بل إن جزءا منها يُعد “معادن غريبة”.

Published On 18/2/2024
معادن من خارج الأرض تشكّل كنزا من العصر البروزني يمان الشريف كشف تحليل حديث لمجموعة من القطع الأثرية المكتشفة في إسبانيا والتي يرجع عمرها إلى قبل حوالي 3000 عاما، عن أنّ عناصرها المكوّنة ليست خالصة من الأرض، بل أنّ جزءا منها يُعد "معادنا غريبة". يبلغ عددها 59 قطعة أثرية وهي عبارة عن زجاجات وأوعية مطلية بالذهب، وقطع مجوهرات مصنوعة بشكل رائع. ويُطلق على المجموعة كاملة "كنز فيلينا" والتي رُفِع عنها الحجاب عام 1963، وقد حدد العلماء أنّ ثمّة عنصرا دخيلا من مكونات القطع وهو الحديد النيزكي، وهو ما يُعتقد بأنّه من بقايا عمر الكون في مراحله الأولى والتي تتواجد حصرا في النيازك التي تتكوّن من الحديد والنيكل. ووفقا لتقديرات فريق البحث، فإن هذه الأجسام تحتوي على مواد خارج كوكب الأرض مصدرها نيزك اصطدم بالأرض قبل مليون سنة تقريبا. وأوضحت الدراسة أن الحديد النيزكي يوجد عادة في أنواع معينة من النيازك الصخرية، والتي تتكون بشكل أساسي من السيليكات، وهو ملح يتكون من السيليكون والأكسجين. وأوضح الباحثون أنّه نظرا إلى أنّها تأتي من الفضاء الخارجي، فإن الأجسام الحديدية النيزكية تتكون من سبيكة حديد ونيكل مع اختلاف بالتركيب بحيث تكون نسبة النيكل تزيد عن خمسة بالمائة من الوزن. وأضافوا أن هذه الأجسام الدخيلة تحتوي أيضا على عناصر كيميائية ثانوية، بالإضافة إلى عنصر الكوبالت الذي يتواجد بشكل ملوحظ. ويُعد إعادة تشكيل وصناعة المجسمات من النيازك المتساقطة أمرا كان منتشرا على نطاق واسع منذ آلاف السنين، كما يتضح من قطعة أثرية مماثلة عُثِر عليها في مقبرة توت عنخ آمون. ويُقّدم كنز فيلينا أدلة جديدة على التحوّل الذي طرأ من استخدام الأدوات الحجرية إلى الأدوات البرونزية، ومن المحتملأنّ هذه المجموعة المكتشفة لا تنمني إلى عائلة ملكية واحدة، بل إلى عدّة عوائل. يتواجد هذا الكنز حاليا في متحف الآثار في مدينة فيلينا الإسبانية، وباستخدام تقنيات متقدمة لقياس وحساب الجزيئات في كل قطعة، تمكن فريق من العلماء الإسبان والسعوديين تحديد نسب الحديد والنيكل الموجودة في القطع. وفي حين تحوم الشكوك حول هوية صانعي هذه التحف ومن أين نشأت على وجه التحديد، يدرك العلماء جيدا أن هذه هي أول وأقدم قطع حديدية نيزكية عُثِر عليها في شبه الجزيرة الأيبيرية وفقا للدراسة. مصدر الخبر: https://www.livescience.com/archaeology/bronze-age-treasure-was-crafted-with-extraterrestrial-metal https://www.dailymail.co.uk/sciencetech/article-13066689/alien-metals-gold-treasures-thousands-years-ago.html صورة: https://arkeonews.net/wp-content/uploads/2024/02/Villena-Treasure-e1707335847274.webp شرح الصورة: يرجّح العلماء أنّ عمر كنز فيلينا أكثر من 3000 عاما، وهي أقدم قطع حديدية نيزكية عُثِر عليها حتى اللحظة في شبه الجزيرة الإيبيرية صورة#2: https://i.dailymail.co.uk/1s/2024/02/09/17/81075535-13066689-A_gold_coated_cap_and_bracelet_continued_the_extraterrestrial_ma-a-37_1707501215015.jpg شرح الصورة: غطاء رأس مطلي بالذهب من ضمن المجموعة الأثرية، ويحتوي على مواد نيزكية جاءت عبر نيزك واصطدم بالأرض قبل نحو مليون عاما