موقع أميركي يفضح الرواية الإسرائيلية عن قطع رجال المقاومة الفلسطينية رؤوس أطفال

أقارب يحملون جثامين أطفال من عائلة أبو قطة قتلوا في غارات إسرائيلية على مدينة رفح الفلسطينية جنوبي قطاع غزة (الفرنسية)

كشف موقع إخباري أميركي حقيقة الأكذوبة التي أطلقها جندي من قوات الاحتياط الإسرائيلية حينما ادعى أن عناصر المقاومة الفلسطينية قطعوا رؤوس أطفال خلال اقتحامهم إحدى المستوطنات داخل إسرائيل في إطار العملية العسكرية التي بدأت السبت الماضي.

ووفقا للموقع، فقد انطلت هذه الأكذوبة حتى على الرئيس الأميركي جو بايدن ورئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، بينما عمدت وسائل الإعلام العالمية إلى تضخيم الرواية.

وأطلقت كتائب عز الدين القسام -الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية (حماس)- صباح السبت السابع من أكتوبر/تشرين الأول الجاري عملية عسكرية واسعة ضد إسرائيل حملت اسم "طوفان الأقصى"، وذلك ردا على الاعتداءات المستمرة التي تشنها قوات الاحتلال على الفلسطينيين.

وذكر الموقع الإخباري "ذا غراي زون" أن بايدن كرر ادعاء الجندي "التحريضي" في خطاب ألقاه في حديقة الورود بالبيت الأبيض الثلاثاء الماضي، في حين تناولت الشبكات الإعلامية الرواية من دون أن تكلف نفسها أدنى قدر من "التمحيص".

وقال "ذا غراي زون" إن موجة من الغضب الدولي اندلعت عندما أعلنت وزارة الخارجية الإسرائيلية أن مسلحين فلسطينيين من قطاع غزة المحاصر قتلوا 40 طفلا رضيعا، وجزوا رؤوس عديد منهم، في أثناء توغلهم في كفر عزة، وهي مستوطنة يهودية على حدود غزة.

ووفقا لمراسل شبكة "سي إن إن" الأميركية نيك روبرتسون، نقلا عن مصادر عسكرية إسرائيلية على ما يبدو، فقد نفذ مسلحون فلسطينيون "عمليات إعدام على طريقة تنظيم الدولة الإسلامية"، إذ كانوا "يقطعون رؤوس الناس"، وكذلك الأطفال والحيوانات الأليفة.

لكن الموقع، الذي يوصف بأنه مدونة إخبارية أميركية، أماط اللثام عن مصدر الرئيس الذي ادعى قيام المسلحين الفلسطينيين بقطع رؤوس الأطفال، قائلا إنه من جنود الاحتياط الإسرائيليين ويُدعى ديفيد بن صهيون، وهو نائب قائد الوحدة 71 في الجيش الإسرائيلي، الذي تصادف أن يكون زعيم مستوطنين متطرفا درج على التحريض على أعمال عنف ضد الفلسطينيين في الضفة الغربية المحتلة في وقت سابق من العام الحالي.

وفي مقابلة أجرتها معه الثلاثاء نيكول زيديك مراسلة شبكة "آي 24" -التي ترعاها الخارجية الإسرائيلية- قال بن صهيون "لقد سرنا من باب إلى باب، وقتلنا عديدا من الإرهابيين. إنهم في غاية السوء. لكننا أقوى منهم"، وأضاف "نحن نعلم أنهم حيوانات. لكننا اكتشفنا أنهم بلا قلوب كذلك".

وبعد ساعات من تلك المقابلة، ظهر بن صهيون -وكان لا يزال في قرية كفر عزة- في مقطع فيديو منشور على صفحته في فيسبوك وهو يبتسم ابتسامة عريضة، في تصرف وصفه موقع "ذا غراي زون" في تقريره بأنه "غريب من شخص يفترض أنه شاهد على ذبح ممنهج لأطفال".

وفي وقت سابق من ذلك اليوم، قالت زيديك -في بث مباشر من كفر عزة- إن نحو 40 رضيعا "حُمِلوا على نقالات". وأفاد الموقع بأن تقرير زيديك شوهد عشرات الملايين من المرات على منصة إكس، وتروج له وزارة الخارجية الإسرائيلية.

وبعد ساعات، قامت المراسلة بتعديل ما نشرته قائلة: "أخبرني الجنود أنهم يعتقدون أن 40 رضيعا وطفلا قتلوا. ولا يزال عدد القتلى الدقيق غير معروف، حيث يواصل الجيش التنقل من منزل إلى منزل والعثور على مزيد من الضحايا الإسرائيليين".

وسرعان ما وجدت الرواية "التي لم يتم التحقق منها" طريقها إلى أعلى مستويات القيادة، كما لو كان ذلك عن عمد، حسب تقرير الموقع الأميركي.

وبدوره، تراجع البيت الأبيض عن تصريحات للرئيس جو بايدن أعرب فيها عن استيائه مما وصفها بصور عنيفة لمشاهد هجوم لمقاتلي كتائب عز الدين القسام.

ونقلت صحيفة واشنطن بوست عن متحدث باسم البيت الأبيض قوله إنه "لا الرئيس بايدن ولا أي مسؤول أميركي رأى أي صور أو تأكد من صحة تقارير بشأن ذلك بشكل مستقل". وأضاف المتحدث أن تصريحات بايدن بشأن الفظائع المزعومة استندت إلى مزاعم المتحدث باسم رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو وتقارير إعلامية إسرائيلية.

المصدر : الصحافة الأميركية