شاهد.. عراقية تكسر العادات والتقاليد وتعمل "أسطى كباب"

هانه نسرين تقضي نحو 12 ساعة يوميا في العمل داخل مطعمها الذي يحمل اسمها.

أربيل- تعدّ هانه نسرين (40 عاما) أول امرأة تعمل "أسطى كباب" في منطقة "هورامان" التابعة لمحافظة السليمانية -بإقليم كردستان العراق- التي تمتاز بطابعها العشائري والعادات والتقاليد الاجتماعية. 

وتقضي نسرين نحو 12 ساعة يوميا في العمل داخل مطعمها -الذي يحمل اسمها- مع مجموعة من العاملين بينهم زوجها وابنتها البكر.

وتحضّر نسرين الكباب العراقي بنكهته الخاصة التي يمتاز بها، مما دفع كثيرا من السائحين العراقيين القادمين من وسط وجنوب البلاد لارتياد مطعمها لتناول وتذوق الكباب، ويرون أنه أكثر لذة مما يعده "الأسطى" الرجل.

ورغم ساعات العمل الطويلة إلا أن ذلك لم يمنع نسرين من متابعة تربية أبنائها الثلاثة ورعايتهم -ومنهم طفلها الأصغر البالغ من العمر سنة وشهرين- داخل المطعم.

وتحتفظ نسرين بذكريات جميلة وغريبة خلال مسيرتها في هذه المهنة لـ9 سنوات متتالية، لكن الأكثر غرابة فيها أن امرأة من محافظة نينوى زارتها وهي تبكي بحرقة وباعتزاز وفخر بعملها التي كسرت فيه العادات والتقاليد الاجتماعية.

وقدمت هذه المرأة دعوة لها لزيارة محافظتها لتكون نموذجا للمرأة الناجحة ولتقليد إصرارها وكفاحها في مساعدة الزوج في تأمين لقمة العيش والوقوف بوجه جميع المصاعب والتحديات مهما بلغت قساوتها.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

المزيد من مرأة
الأكثر قراءة