ضمن خطة مواجهة كورونا.. قطر تعيد فتح المساجد وتسمح بعقد حفلات الزفاف

المرحلة الرابعة في قطر تشمل استمرار العمل بسياسة السفر والعودة (الجزيرة)
المرحلة الرابعة في قطر تشمل استمرار العمل بسياسة السفر والعودة (الجزيرة)

مع دخول المرحلة الرابعة من خطة الرفع التدريجي للقيود المفروضة جراء جائحة كورونا "كوفيد-19" حيّز التنفيذ، قررت اللجنة العليا لإدارة الأزمات في قطر إعادة افتتاح جميع مساجد الدولة لأداء الفروض اليومية وصلاة الجمعة، مع تطبيق الإجراءات الاحترازية.

وقد تقرر تقسيم هذه المرحلة إلى مرحلتين، على أن يبدأ العمل بالأولى يوم 1 سبتمبر/أيلول المقبل، مع الاستمرار في تقييم الوضع ودراسة إعادة فرض أو رفع بعض القيود بناء على المستجدات منتصف الشهر نفسه. ويبدأ العمل بالثانية بداية الأسبوع الثالث.

وتشمل المرحلة الأولى من الخطة الاستمرار بالعمل بقرار مجلس الوزراء والذي حدد النسبة المقرة لإجمالي عدد الموظفين المقرر وجودهم في مقار عملهم بنسبة 80% في القطاعين العام والخاص، والسماح بالتجمعات بحد أقصى 15 شخصا في الأماكن المغلقة، و30 شخصا في الأماكن المفتوحة.

نسبة عدد الموظفين المقرر وجودهم بمقار عملهم 80% (الجزيرة)

وتشمل أيضا السماح بعقد حفلات الزفاف بحد أقصى 40 شخصا في الأماكن المغلقة، و80 شخصا في الأماكن المفتوحة، مع إلزام الافراد الذين يعقدون حفلات الزفاف في المنزل وكذلك القائمين على قاعات الزفاف بتسجيل معلومات التواصل لجميع المدعوين.

كما تقضي الإجراءات الجديدة بفتح دور السينما والمسارح بطاقة استيعابية 15%، واستمرار إغلاق ساحات اللعب والمراكز الترفيهية، والسماح بانعقاد المعارض المحلية بطاقة استيعابية 30%، وإعادة تشغيل خدمات المترو والنقل العام بطاقة استيعابية 30%.

وتشمل هذه المرحلة أيضا استمرار العمل بسياسة السفر والعودة إلى الدولة، وسيتم تحديث قائمة الدول منخفضة الخطورة من قبل وزارة الصحة العامة بشكل دوري، واستمرار منع إقامة المخيمات الصيفية، أو استخدام الأجهزة الرياضية في المرافق العامة، مع السماح بحضور الجمهور في الفعاليات الرياضية بطاقة استيعابية 20% بالأماكن المغلقة، و30% في الأماكن المفتوحة.

وتشمل هذه المرحلة أيضا:

  • افتتاح ساحات المطاعم في المجمعات بطاقة استيعابية 30%.
  • السماح بدخول الأطفال إلى المجمعات.
  • السماح بزيادة الطاقة الاستيعابية في المطاعم ابتداء من 30%.
  • السماح بعمل الأسواق الشعبية بطاقة استيعابية 75%.
  • السماح للمتاحف والمكتبات العامة بالعمل بكامل طاقتها الاستيعابية.
  • استمرار عمل صالات التدريب والأندية الصحية وبرك السباحة العامة بطاقة استيعابية 50%.
  • استمرار عمل مراكز التعليم والتدريب الخاصة بطاقة استيعابية 50%.
  • السماح بعودة خدمات التنظيف والضيافة في أماكن العمل بنسبة 30%.

وربطت اللجنة العليا لإدارة الأزمات بين رفع باقي القيود المفروضة بتعاون الجميع والتزامهم بالإجراءات الاحترازية، ومنها ارتداء الكمامات وغسل اليدين والحفاظ على المسافة الآمنة وتفعيل تطبيق "احتراز".

حزمة جديدة
وقبل أيام من بدء العام الدراسي الجديد الأحد المقبل، أصدرت وزارة التعليم والتعليم العالي -بالتعاون مع وزارة الصحة العامة- حزمة جديدة من الإجراءات الاحترازية حرصا على ضمان توفير بيئة صحية آمنة في جميع المدارس والمؤسسات التعليمية الحكومية والخاصة بالدولة.

وتركز الحزمة الجديدة على فحص جميع العاملين في المدارس الحكومية من قبل وزارة الصحة العامة ومؤسسة حمد الطبية قبل بداية العام الدراسي، والتأكد من خلوهم من المرض، بالإضافة إلى فحص جميع العاملين في المدارس الخاصة من قبل القطاع الصحي الخاص قبل بداية العام الدراسي.

وذكرت الوزارة في بيان لها أن الأولوية في الفحص ستكون للطاقم الأكاديمي (المعلمين والمعلمات) ومن ثم الطاقم الإداري، مع التشديد على ضرورة اتباع الإجراءات الصحية الاحترازية لمواجهة فيروس كورونا "كوفيد-19" التي تم الإعلان عنها مسبقا عبر إدارة الأمن والسلامة بالوزارة.

يُذكر أن وزارة التعليم والتعليم العالي كانت قد أعلنت عن اعتماد نظام التعليم المدمج الذي يقضي بأن يذهب الطالب إلى المدرسة من يوم إلى 3 أيام أسبوعيا حسب المرحلة الدراسية التي يدرس فيها، مع تطبيق نسبة حضور لا تتعدى 30% من عدد الطلاب في المدرسة.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

ضمن فعاليات المجلس الوطني للسياحة في قطر، تم تنظيم أول عرض أزياء افتراض يتماشى مع الإجراءات الاحترازية لمواجهة تفشي فيروس كورونا. وقد ضم العرض توليفة أزياء لآخر صيحات الموضة تخص الرجال والنساء.

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة