حسن أوريد: الرواية التاريخية استشفاء نفسي

الكاتب المغربي حسن أوريد متحدثا للجزيرة نت عن تجربته الإبداعية (الجزيرة)
الكاتب المغربي حسن أوريد متحدثا للجزيرة نت عن تجربته الإبداعية (الجزيرة)

حاورته: سناء القويطي-الرباط

من رحم تجربة استثنائية في الحياة والدراسة والعمل، دخل حسن أوريد محراب الكتابة فكتب في السرد، ونظم الشعر، وألف في الفكر والنقد، وترجم واشتغل في مجال الإعلام، وامتهن التدريس.

بعد أكثر من عقد في قلب السلطة، وتحديدا في الدائرة المحيطة بملك المغرب محمد السادس، سلك أوريد مسارا آخر بعيدا عن السلطة بما تفرضه من إكراهات وما تمنحه من امتيازات وإغراءات، وحط الرحال في ميدان الثقافة والفكر وبدأ حياة جديدة.

يحضر التاريخ والذاكرة بشكل ملحوظ في روايات أوريد، بينها "الموريسكي" (2011)، وتهيمن قضايا العصر على إصداراته الفكرية والتحليلية، وتنعكس ثقافته الواسعة وخلفية اللسانية المتنوعة في ترجماته ودواوينه الشعرية.

على خلفيه صدور روايته الجديدة "ربيع قرطبة" واستلهامها لعنصر التاريخ واستنادها لمحطات من حياته الشخصية، أجرت الجزيرة نت مع أوريد الحوار التالي.

بعد روايتي "الموريسكي" و"زفرة الموريسكي" أخذت القارئ مرة أخرى إلى الأندلس في روايتك الأخيرة "ربيع قرطبة" لماذا الأندلس فضاؤكم المفضل للكتابة؟

كنت قد زرت غرناطة في ديسمبر/كانون الأول 1997، وكان لتلك الزيارة تأثير كبير في نفسي، وصالحتني مع الحضارة الإسلامية، وهو ما أشرت إليه في كتابي "رَواء مكة" وهو عبارة عن سيرة ذاتية ذات طبيعة روحية.

عشر سنوات بعد ذلك أي عام 2007 وكنت إذاك واليا (محافظا) على جهة مكناس، أخذت عطلة بعد عمل مرهق جراء تنظيم ملتقى فلاحي بالمدينة وكنت تعبا جسميا ونفسانيا، ورحت إلى الأندلس وتقلبت ما بين إشبيلية وقرطبة، وحاولت أن أستقرئ المكان، كما قد يفعل الشاعر ما قبل الإسلام (وليس الجاهلي).

اختزنت ذاكرتي كل ما شاهدته، إلى أن اخترت مسارا في حياتي حينما عزفت عن أي مسؤولية في الإدارة أو السياسة، فأكببت على البر بما كنت قطعته على نفسي إحقاقا لحق أناس مسلمين ويهود ومسيحيين لم يكن يوثق في مسيحيتهم، واجتُثوا من أرضهم.

كتبت "الموريسكي" باللغة الفرنسية، وكنت أود أن تترجم إلى الإسبانية لأَنِّي أردتها حديثا إلى الإسباني، لكن ذلك لم يحدث، رغم أني وقّعت عقدا مع ناشر إسباني للترجمة والنشر، ولم يقم بذلك لصعوبات مالية فيما يخص الترجمة. إلا أن هذا العمل الروائي لقي قبولا حسنا عندما تُرجم إلى اللغة العربية، وأنا سعيد بذلك.

الأمكنة تختزن أسرارا ويمكن أن تحدث من له قلب. عندما يجول المرء في جنبات قصر الحمراء لا يرى فقط البناء والزخرفة وإنما يرى روحا ثاوية في ذلك الصرح، وهو ما أشرت إليه في ثنايا كتابي "رواء مكة".

فخلال لقائي بشخصية إسبانية، ونحن بالمكان المعروف بالقصر بإشبيلية، وعند مرورنا بنافورة ينبجس منها الماء سألني ما هذه؟ فقلت: نافورة. رد: لا هذه موسيقى. أجمل موسيقى على الإطلاق. المتصوفة المسلمون يقولون ذات الشيء عن نافورة الماء التي هي حديث للروح.

للأندلس سحر خاص وهي تسكن وجدان المغاربة بمختلف مشاربهم، ولا ينبغي أن نختزلها في بعض المظاهر مثل الموسيقى والطبخ والمعمار. هي روح، وهي زاوجت بين العقلانية والروحانية، بين الجمال والفعالية، وقدمت رسالة سامية للبشرية، إذ أن أهم ما في حضارة البحر الأبيض المتوسط من تراث فكري، على اعتبار أن النتاج الفكري للحضارة المصرية القديمة ضاع أغلبه، هو الحضارة اليونانية والحضارة الأندلسية.

روايتك "ربيع قرطبة" تتناول مرحلة مهمة من تاريخ الأندلس وشخصية أساسية هي الخليفة المستنصر بالله، لكن عدد صفحاتها لا يتجاوز 160، لماذا هذا الإيجاز؟

 العبرة ليست بالكم، هناك أعمال أدبية متميزة من دون أن تكون مستفيضة. وروايتي "سيرة حمار" عدد صفحاتها أقل من رواية "ربيع قرطبة" ومع ذلك لقيت نجاحا كبيرا.

لم يكن يهمني إجراء دراسة تاريخية، بقدر ما كان يهمني أن أجعل شخصية سياسية تتكلم، وأن أتقمص شخصية الخليفة لأبرز هواجسه ورؤيته حول السلطة.

بالتأكيد، حاولت إحياء أو بعث الأندلس والتعريف بها وبروحها، وسعيت بذات الوقت للتعريف بجوانب من تاريخنا، فقلما يعرف المغاربة مثلا أن المغرب كان شيعيا لأزيد من قرن.

 معظم رواياتك مستلهمة من التراث والتاريخ، كيف تفسر حضور التاريخ في رواياتك؟

اشتغلت على التاريخ لما تقلدت منصب مؤرِّخ المملكة، وأشتغل حاليا مستشارا علميا لمجلة زمان التي تُعنى بالتاريخ، فالتاريخ جزء من اهتماماتي. والأمم لا ترجع إلى التاريخ إلا عندما تقض مضاجعها قضايا آنية. التاريخ ليس للتسلية والإخبار فقط، إنما هو سعي لاستنطاق مرحلة تاريخية من أجل فهم للحاضر.

الرواية ليست تاريخا، بل هي توظيف للتاريخ ومساءلة للواقع. أتناول في "ربيع قرطبة" الصراع بين عالمين: السُّني وتمثله الدولة الأموية، والشيعي وتمثله دولة الفاطميين، وهذا الصراع يحيلنا إلى ما نعيشه اليوم، أو على الأصح: صراع اليوم ما أحالني على التاريخ.

انحلال دولة الخلافة آنذاك يذكرنا بانحلال العالم العربي أو ضعف جامعة الدول العربية. استقواء البويهيين وبعدهم السلاجقة، يذكرنا بما يجري الآن من دور لكل من إيران وتركيا، في رسم معالم المنطقة. الإحالة إلى القرامطة وما يمثلونه من فهم جذري للإسلام يذكر بداعش (تنظيم الدولة). فهذا التاريخ لم يمض، ونحن نحتاج أن نعرفه ونسائله من أجل فهم أعمق لواقعنا.

وفي جميع الأحوال، لا ينبغي أن يستند تقييم العمل الروائي فيما إذا كان قد اعتمد على التاريخ أو لا، بل نحكم عليه جماليا، وهذا أمر يرجع للقراء والنقاد.

هذا التوجه، يتقاسمه معك عدد من الروائيين المغاربة والعرب الذين توجهوا نحو التاريخ لقراءة الواقع الراهن، هل لهذا الرهان الإبداعي دواعٍ؟

هنا أنتقل من الروائي إلى أستاذ العلوم السياسية لأشير إلى نص شهير لـ كارل ماركس اسمه 18 برومير وهو دراسة حول الانقلاب الفرنسي عام 1851، إذ استحوذ لويس نابليون بونابرت (الثالث) من خلاله على السلطة، يقول فيه إن الشعوب مسكونة بالذاكرة وإنها عندما تعود إلى التاريخ، فلأن هناك قضايا حاضرة وآنية تؤرقها.

وقد يكون من أعراض هذه القضايا ما تعيشه من غبش، وعدم وضوح رؤية، وتمزق، آنذاك تنثني على التاريخ، أو يسائله مثقفوها أو نخبتها الفكرية. والشعوب إن لم تفعل، عاشت تاريخها مرة ثانية في شكل ملهاة، أو بطريقة عبثية. نحن هنا كما في عملية استشفاء نفسي، أو ما يسمى في علم النفس بالتطهير الروحي catharsis . هكذا أنظر إلى الرواية التاريخية.

في فترة ما، كانت هناك الرواية الاجتماعية مع نجيب محفوظ وعبد الرحمن منيف، وقد اضطلعت بدور أساسي بدون شك. أعتقد أن الأسئلة الوجودية التي نعيشها في المغرب وفي العالم العربي هي ما يفسر هذه الانعطافة نحو التاريخ.

 يقولون إن الإبداع الأدبي نتيجة تفاعل الكاتب مع السياق الخارجي وتجربته الشخصية، إلى أي حد ينطبق هذا الكلام على أعمالك الإبداعية؟

لا يمكن أن أنكر ذلك. حينما أنظر إلى حياتي مثلا وأسعى إلى أن أستشف ما أنا عليه الآن، أرى أن الظروف التي عشتها والسياق الذي اضطربت فيه هو ما أملى علي ما كتبته. لم يكن يدور بذهني يوما أنني سأكتب رواية عن الخليفة الحكم بن عبد الرحمن، ولم يدر بذهني قبلها أنني سأكتب رواية سيرة حمار.

فالانحسار الذي عرفه الربيع العربي وما تلاه من خيبات هو ما دفعني لأن أكتب سيرة حمار، والوضع الذي يعيشه العالم العربي حاليا وخاصة الصراع بين السنة والشيعة هو الذي دفعني لأكتب ربيع قرطبة.
فالكتاب الذي ينهل منه أي كاتب هو تجربته الشخصية، أو هي الدواة التي يكتبها منها. هناك جملة شهيرة للكاتب الفرنسي غوستاف فلوبيز قال فيها "مدام بوفاري هي أنا" متحدثا عن روايته الشهيرة مدام بوفاري لأنه يعتبر هذا العمل تعبيرا عن شخصيته أكثر مما هو تعبير عن شخصية البطلة. وقد قلت مرة إن "سيرة حمار" أي الرواية هي أنا، تحمل أفكاري ورؤاي.

 في رواياتك، وخاصة ربيع قرطبة والموريسكي، تميط اللثام عما يدور في القصور وما يحاك من دسائس بين الحاشية، وتصف هواجس السلاطين ونظرتهم للسلطة، ألست تستلهم في رواياتك تجربتك الذاتية وتنقلها على لسان أبطالها؟

 تجربتي حاضرة فيما أكتبه. أعترف أنه لا مطابقة مطلقة بين ناصر الدين أفوقاي، وهو شخصية تاريخية صاحب آخر نص كتب بالعربية بالأندلس، وروايتي الموريسكي. ما كتبته في رواية الموريسكي عمّا يدور في قصور السعديين من صراعات ووشايات استوحيته من تجربتي.

وفي روايتي ربيع قرطبة، وصفت الطقوس وبنية السلطة وهواجس السلطان وتطلعات الحاشية، هذه أشياء مستوحاة من تجربتي، وإن سعيت أن أضبط الطقوس في بلاط قرطبة، مما ورد في كتب التاريخ، مما قد يجعل عملي مملا، ولكنه مفيد للمؤرخ، ولأن كثيرا من تلك الطقوس استمر بالمغرب وما يزال.

 لوحظ خلال الخمس سنوات الأخيرة غزارة إنتاجاتك الأدبية، هل خلعك جلباب السلطة فتح شهيتك بهذه الشراهة للكتابة؟

ليس هناك ما يمنعني من التفكير ومن التعبير عن رأيي. لست مرتبطا لا إداريا ولا ماليا بأي جهة، فأنا حر وأعيش من قلمي. مرد ما تسمينه بالغزارة هو من دون شك الحرية. والحرية شيء أساسي لدى الأفراد ولدى المجتمعات وهو ما يطلق عقال المؤهلات الكامنة في نفوسهم. ثم إنني كما كتبت في رواء مكة، أقبرت تجربة واستقبلت أخرى. اكتشفت أن اليوم حياة، مثلما أن الحياة يوم. واليوم الواحد سبح طويل، وإن أحسن المرء تنظيمه نال قطوفه. حياتي بسيطة، أنام باكرا وأستيقظ باكرا، لا أسهر ولا أدخن. هذه البساطة هي لربما سبب هذه الغزارة. 

 ماذا أعطاك الأدب ولم تمنحك إياه السلطة؟

كنت قريبا من قمرة القيادة في منظومة الحكم، وعشت هذه المرحلة وقد حملت الكثير من الآمال، هذه التجربة أعطتني من دون شك أشياء كثيرة، من فهم لطبيعة السلطة وميكانزماتها والبنية الذهنية وأثرها، ولا أريد الدخول في التفاصيل لأنها ليست ملكي.

عام 2007 قمت بسفر خاص إلى الأندلس، كما أشرت له في مستهل حديثي، من أجل التقييم، وتبينت أن الأمور راحت في اتجاه آخر، ليس مما كنت أراه وألا مكان لي في التوجه الجديد، إلى أن انتهى الأمر بي بطلب الإعفاء ورفضي تقلد أي منصب صوري لا يلتئم ورؤاي وطبعي وتربيتي، وكان سيُختزل نهاية المطاف في شكليات ولقب، وليس أسوأ من أن يُختزل الإنسان في لقب، واستحضرت البيت الشعري الذي كنت حفظته في الثانوية مع زملائي للحطيئة واعتبرته العرب أهجى بيت:

                   دعِ المكارم لا ترحل لبُغيتها    فاقعدْ فأنت الطّاعم الكاسي

رفضت أن أكون الطاعم الكاسي. الأدب والكتابة أعطياني شعورا إيجابيا تجاه نفسي. شعرت أنني أقوم بدور، فليس المهم أن نضطلع بأدوار كبرى في الحياة ولكن المهم أن نتقن الأدوار التي أوكلتنا إياها الظروف.

هناك مقولة للإمام علي كرم الله وجهه "قيمة المرء ما يحسنه" فقيمة المرء ليس في وضع أو لقب يحمله، ولكن فيما يُحسنه، وأنا وجدت في الأدب سببا للوجود وفي الفكر غاية، وفي الكتابة رسالة.

 تكتب رواياتك بلغة عربية راقية تمتح من قاموس توارى عن الاستعمال بالأدب العربي، إلى أي حد يحضر تكوينك في المدرسة المولوية على يد فطاحلة في العربية بأسلوبك في الكتابة؟

أنا مدين من دون شك إلى التكوين الذي تلقيته بالمدرسة المولوية. وقد أشرت في كتابي "رواء مكة" إلى تأثير ما أسميتهم بأساطين اللغة والعارفين بأسرارها، وأشرت لشخصيتين فذتين هما المرحوم الحاج با حنيني وكان محبا للعربية ومعجبا بالمتنبي، وكان من يكتب خطب الملك الراحل الحسن الثاني، والمراسلات المهمة. 

والشخصية الثانية، أمد الله في عمره، هو محمد شفيق، منظر الحركة الأمازيغية بعدها، وهو عارف للعربية وفروقها وأسرارها، بالإضافة إلى شخصيات أخرى منهم أساتذة النحو والبلاغة، فقد تعلمنا النحو على يد جمهرة من كبار النحاة منهم عبد الرؤوف البرنوصي وعبد الهادي بوطالب وأحمد بنسودة وَعبد الكريم حليم.

لكن لابد أن أشير إلى أثر البيت الذي درجت به، فالوالد أمد الله في عمره، حافظ للقرآن الكريم وأشرف على تحفيظي جزءا منه، ودرّسني النحو والإنشاء مما كان ينسخه من كتاب بوزارة المعارف المصرية لأحمد الهاشمي. فأثر البيت لا ينكر.

وأنا أستشهد دائما بمقولة الشاعر البريطاني ووردس ورث "الطفل هو أب الرجل" فمن دون شك أن البنية الأساسية هي البيت، رغم أنني من بيت تزاوج فيه اللسان العربي والأمازيغي، إلا أن العربية كان لها في وجداننا قدسية لكونها لغة القرآن. وكنت قد تحللت من ذلك في فترة، ولعل هذا التحلل كان ضروريا، مثلما يقول غوته في رائعته فوست: ما ترثه عن أبيك اكتسبه لكي تمتلكه.

 في ظل التحولات العميقة التي يشهدها العالم العربي، أي دور وأي حضور للمثقف في هذا الخضم؟

لا يمكن أن ننجز إلا ما تصورناه كما يقول هيغل. وهي ذات الفكرة التي يعبر عنها المتنبي "الرأي قبل شجاعة الشجعان". فالحاجة ملحة اليوم إلى رؤية وتصور. العالم العربي موزع ما بين المعتقدات، أي أفكار نرثها، وتقنيات، أي وصفات نستوردها، وليس هناك فكر، أي أفكار نصوغها من خلال تفاعل الجهد الفكر والواقع لتجاوز معضلاته.

وهي أشياء غائبة في القضايا الكبرى، علاقة الحاكم والمحكوم، علاقة الدين والسياسة، إنتاج الثروة وتوزيعها، وينعكس ذلك في هشاشة بنية الدولة، وفي ضعف الفكر الاقتصادي، بل غيابه، وليس هناك أدنى إسهام للعرب فيما يخص الإشكاليتين الكبيرتين في الاقتصاد، علاقة العمل والرأسمال، والإنتاج والتوزيع، ويمكن أن نضيف التربية التي تُخلط والتعليم، والحال أن التربية هي عملية تحويل وبناء إنسان جديد.

التقييم الذي قام به نزار قباني عام 1967 في قصيدته هوامش على دفتر النكسة، ما زال صالحا إلى الآن، فنحن عالم لا يقرأ ونصْدر من الكتب أقل مما يُصْدر بلد مثل اليونان لا يتجاوز عدد سكانه تسعة ملايين نسمة، هذا بغض النظر عن نوعية ما ينشر.

 في السنوات الأخيرة، حصد عدد من الكتاب والروائيين المغاربة جوائز في مجالات مختلفة، كيف تقيم المشهد الثقافي المغربي على ضوء هذا الاحتفاء؟

بكل موضوعية، ما يكتب وينشر في المغرب من حيث النوعية يتميّز بكثير عما يُكتب في أرجاء أخرى من العالم العربي سواء ما يكتب في الصحافة وفي العلوم الاجتماعية يحمل بوادر وإرهاصات الحداثة ويحمل بنية عقلانية. ومرجه هذه البنية تراكم وإلى التعددية الثقافية التي تتيح نوعا من التنافس الشريف.

ولا غرو أن يتألق المغاربة حينما يجدون إطارا ملائما، ولا أن يحصدوا جوائز الإبداع الروائي أو يتألقوا في مراكز البحث أو في مؤسسات خارجية لأنهم يتميزون بالعمق والرصانة.

غير أنه لا نهاية للكمال ولا حدود للفضيلة ونتوق لما هو أحسن، كميا ونوعيا، لأنفسنا وللعالم العربي. مشكلتنا أساسا في المغرب هو ما قد يسمى الصناعة الثقافية.

بالنسبة للجوائز، ليست معيارا، وبالأخص في قضايا إبداعية قد تخضع لاعتبارات ليست بالضرورة موضوعية.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

بدأ المورسكيون المغاربة يطرحون بقوة مأساة تهجيرهم من الأندلس مطلع القرن السابع عشر الميلادي، مستغلين في ذلك أجواء الانفتاح بعد الربيع العربي الذي فتح لهم الباب من أجل التعبير عن هويتهم الحضارية بشكل أكثر تنظيما.

12/11/2012

صدرت قبل أيام رواية بلغة موليير للكاتب المغربي ماحي بينبين بعنوان “مجنون الملك” يستعيد فيها المؤلف ذاكرة الأب الذي كان طوال نحو ثلث قرن مؤنسا للملك الراحل الحسن الثاني.

21/3/2017

نظمت ندوتان إحداهما بشفشاون شمال المغرب والأخرى بالرباط عن الموريسكيين الذين طردوا من إسبانيا بعد سقوط غرناطة. ويقول منظموهما إنهما تهدفان لإنهاء الاحتكار الإسباني لهذه القضية خاصة ببلدان المغرب العربي التي استقبلت الموريسكيين بعد طردهم قبل أربعة قرون.

31/10/2009
المزيد من شؤون عامة
الأكثر قراءة