بي بي سي تحقق مع صحفيين أشادوا بالمقاومة وتتراجع عن ربط داعمي فلسطين بحماس

طلاء واجهة بي بي سي باللون الأحمر احتجاجا على انحيازها لإسرائيل التي تشن هجمات دموية على غزة (رويترز)

أعلنت هيئة الإذاعة البريطانية (بي بي سي) أنها تحقق مع 6 من صحفييها العرب بعد إشادتهم على منصة "إكس" بعملية طوفان الأقصى التي تشنها المقاومة الفلسطينية ضد الاحتلال الإسرائيلي، بينما تراجعت الهيئة عن وصف أنصار القضية الفلسطينية بأنهم مؤيدون لحركة المقاومة الإسلامية (حماس)

وأفادت تقارير بريطانية بأن "بي بي سي" أوقفت عن العمل 6 من مراسلي فرعها العربي، بعد أن نشروا موضوعات مؤيدة لحركة حماس، أو وضعوا علامات إعجاب على منشورات تشيد بالحركة، التي تكافح الاحتلال الإسرائيلي.

وقد وصف بعض الصحفيين المعنيين السابع من أكتوبر/تشرين الأول الجاري، بأنه صباح الأمل، وسخر آخر من إسرائيل التي بدت حائرة أمام هجمات المقاومة الفلسطينية.

ورغم إزالة هذه المنشورات، تعهدت بي بي سي باتخاذ إجراءات تأديبية ضد الصحفيين العرب، إذا ثبت انتهاكهم "لإرشاداتنا التحريرية"، وتلك المتعلقة "بوسائل التواصل الاجتماعي.

وصف مضلل

في المقابل، تراجعت بي بي سي عن وصف المتظاهرين المتضامنين مع فلسطين بـ"داعمي حماس"، وسط انتقادات لسياستها الإعلامية.

وكانت "بي بي سي" قد قالت في تغطيتها للمظاهرات التضامنية مع فلسطين، إنها تتضمن أشخاصا يدعمون حماس، التي تصنّف في بريطانيا على أنها جماعة إرهابية.

وقد تراجعت القناة عن هذا التعبير، وأقرت أنه كان وصفا مضللا للمظاهرات. وقالت إحدى المذيعات على الهواء -وأخرى عبر حسابها على إكس-، إن الألفاظ التي تبنتها الشبكة لم تكن دقيقة، وكان الوصف مضللا.

ورأى ناشطون ومدونون ما حدث من بي بي سي ليس خطأ عارضا؛ بل توصيف متعمد منها، ترتب عليه آثار سلبية من شأنها إحداث ضرر بالمجتمع والمشاركين في المظاهرات والجالية المسلمة في بريطانيا، ومن ثّم الحياة عامة.

وعلّق الكاتب أوين جوناس، عبر حسابه على إكس قائلا، إن "هذا التشويه كان مثالا خطيرا للتحيز الإعلامي، فالعديد من المحتجين مسلمون بريطانيون، تألموا لمقتل إخوانهم في فلسطين، وتصنيفهم داعمين لحماس يزيد من خطر الهجمات المعادية للمسلمين".

بيان متأخر

وفي السياق ذاته، علق مارتين أوكلاجيهن قائلا، " بيان بي بي سي حول صياغتهم المضللة متأخر ولا يكفي، فالأضرار التي تسببت في تحريض الكراهية والانقسام قد حدثت بالفعل، لا يمكن لأي غرفة أخبار بث عبارة "عرضية" مرتين، إلا إذا كانت متعمدة".

من جانبها، أدانت وزيرة الداخلية البريطانية، سويلا برافرمان، المتظاهرين المتضامنين مع فلسطين، وعدّت هُتافاتهم معادية للسامية.

يذكر أن كتائب عز الدين القسام وغيرها من فصائل المقاومة الفلسطينية، تشن منذ 7 أكتوبر/تشرين الأول الجاري، عملية طوفان الأقصى ضد الاحتلال الإسرائيلي، وقتلت حتى الآن أزيد من 1400 إسرائيلي، وتمكنت من أسر أعداد كبيرة، وفق بيانات إسرائيلية.

ومن جانبها، تواصل إسرائيل قصف المساكن والمدارس والمستشفيات والمساجد في قطاع غزة، مما أدى لاستشهاد نحو 3 آلاف فلسطيني، معظمهم من النساء والأطفال.

ويلقى العدوان الإسرائيلي على غزة تأييدا واسعا في الأوساط السياسية والصحافية الغربية.

المصدر : الصحافة البريطانية