مقابلة مع رائد السمهوري.. لماذا يتم استدعاء "بن تيمية" في الحديث عن "التطرف"؟

مؤخرا، طفا اسمُ ابن تيمية على السطح، وطالما طفا. فما بين استدعائه مع كل حادث "متطرف"، وسطوع اسمه كمنظّر رئيسي للتنظيمات "الجهادية"، وما بين طيف واسع من الاستدعاءات التي تضع ابن تيمية في القلب منها، يبرز ابن تيمية باعتباره شخصية مركزية في صَوغ بعض ملامح واقعنا الحاليّ. والحقيقة أن ابن تيمية، لا كاسم مجرّد، بل كتعاطٍ تاريخيّ مع إرث فكريّ، إنما يطرح مسائلَ عدّة تتصل بمركزية التراث وكيفية التعاطي معه، ومحدّداته، بالإضافة إلى ما تطرحه من تساؤلات تتصل بمفاهيم ما زالت ماثلة في واقعنا المعاش، كالتكفير وما يترتب عليه من عمليات إقصاء تصل حدّ القتل.

 

في هذا الإطار، عقَدنا في "ميدان" مقابلة مع الأستاذ رائد السمهوري، الباحث والناقد في الأدب والفكر الإسلامي، والمهتم بالفلسفة وعلم الكلام وأصول الفقه، والذي ألّف كتابا نراه مهمّا حول ابن تيمية بعنوان "نقد الخطاب السلفي: ابن تيمية نموذجا"، وعليه فإننا نطرح عليه عددا من الأسئلة التي كثيرا ما أُثيرت حول ابن تيمية، علّنا نعيد النظر في التراث، بصورة أكثر علميّة وجدّية، عِوَض الاستدعاءات المعلّبة والمقتطعة من سياقاتها. وهي مقابلة يمكن أن تُعد مدخلا للتفكير في التراث عموما، وفي ابن تيمية خصوصا، لا باعتبارها وعدا بالإجابات القاطعة.

الأستاذ رائد السمهوري

 

  • قبل الخوض في فكر ابن تيمية، وكسؤال تأسيسي، هل لكثرة استدعاء الماضي علاقة بفشل التعاطي مع واقعنا، أي إننا نلجأ للماضي والتنازع حول التراث كآلية دفاعية وهوياتية يزداد حضورها كلما زاد فشلنا الحالي؟

الرجوع إلى الماضي ليس له صورة واحدة فقط، بل له أكثر من صورة، هناك رجوع إلى الماضي من أجل الانطلاق إلى المستقبل، وهذا ما يُمثِّله بعض اتجاهات السلفية المعاصرة كجمال الدين الأفغاني ومحمد عبده ورشيد رضا على سبيل المثال. وهناك رجوع إلى الماضي من أجل الانحباس فيه، وهذا ما يُمثِّله تيار سائد اليوم يعيش خارج العصر، ويفكّر في مستجدّاته كأنه يعيش في زمن أحمد بن حنبل أو ابن تيمية. وهذا التيار في ظنّي يجعل من التراث "هويّة"، مع أن التراث ليس هويّة، لا لغة ولا مفهوما، بل حتى التراث نفسه كان شاملا لهويات كثيرة متداخلة، وأسهمت فيه تيارات متعددة من جهة العِرْق، ومن جهة الدين، وغير ذلك. بل حتى القرآن نفسه فيه ألفاظ رومية وسريانية وغيرها تعرّبت ودخلت في ألفاظ القرآن الكريم. وهناك رجوع إلى الماضي من أجل إعادة بنائه على وفق الدليل والنظر التاريخي وبنَفَسٍ نقديّ غير تلقيني.

 

الجدير بالذكر أن تلك القراءات كلها نابعة من هذا العصر نفسه، فكلنا نعيش في هذا العصر، شئنا أم أبينا، أي إنه حتى الذين يقرؤون ابن تيمية "قراءة تراثية" لا يستطيعون أن ينفكّوا عن هذا العصر، وهم بأدواته، بحسب ما وصلت إليهم، وبشروح شيوخ هذا العصر، يقرؤون التراث ويعودون إليه، لكن السؤال هو: لأي هدف؟ وبأي عقل؟ هذا هو الفرق، وفي ظنّي هو أمر يعود إلى "الإرادة" أكثر من كونه عائدا إلى المناهج العلمية. غير أن هناك قراءات بلا منهج، إن شئنا الدقّة، بل تسير على وفق "النصوص" و"الاقتباسات" وكفى، وفي ظنّي لو أن هؤلاء عاشوا في زمن ابن تيمية لكانوا أشدّ مرونة مما هم عليه الآن.

  • يمتلك ابن تيمية أكثر من مجرد تراث فقهي وعقدي، حيث يُعَدُّ إنتاجه متجاوزا بشكل كبير للعلماء "التقليديين" في عصره، إذ اقتحم مساحات جديدة في الفلسفة والسياسة، فهل ادّعاء احتكار السلفية الحديثة له قدَّمه للناس بشكل مجتزأ؟

أجزم أن هذا صحيح، لقد قرأتُ تراث ابن تيمية ثلاث مرّات (إلا القليل جدا)، فوجدت أن هناك غير قليل من الاجتزاء والتأويل والإسقاط، لا من طرف أتباعه فقط، بل من طرف خصومه أيضا، وهذه القراءة العوراء العرجاء تُسيء حقا إلى ابن تيمية كل الإساءة، وتشوّهه، وتوظّفه في ما لا علاقة له به. ولعلّي أُحسن الظن وأُفسّر هذا بضخامة تراثه، أو بالتعجّل في إصدار الأحكام عليه، أو بسوء الفهم، أو غياب المنهج العلمي، الله أعلم، ولا أريد أن أُسيء الظن فأقول إنها قراءة توظيف ابن تيمية عن قصد وترصّد لأغراض سابقة.

 

  • هناك مَن يرى أن ابن تيمية هو المغذي لحركات العنف مثل تنظيم الدولة (داعش) والقاعدة وغيرهما. ما رأيك؟

هذا الكلام على الحقيقة من "أبرد" الاتهامات و"أسمجها"، وهو توظيف لابن تيمية ناتج من جهل، ومن غياب الاستقراء التاريخي والفهم، إن أحسنّا الظن، أو ناتج من الرغبات والإسقاطات المقصودة إن أسأنا الظنّ. لم يكن المماليك يطبّقون أحكام الشريعة بحذافيرها في ذلك الوقت، بل لديهم في باب العقوبات ما هو مخالف للشريعة حتما، وكان بعضهم يطبّق الياسق، وهو قانون عرفي مجمع من ديانات وقوانين عدّة، وضعه جنكيز خان، إضافة إلى أحكام عرفية عسكرية على يد المماليك الدكتاتوريين، الذين كان ملكهم ملكا مطلقا متقلبا، يقوم على الغدر والمؤامرات والقتل والقوة. وكان هناك سطو على أموال الناس وغصبٌ لهم، وظلم فاشٍ، ومع هذا لم يُنشئ ابن تيمية "جماعة جهادية" على سبيل المثال، بلا يجد الباحث في أقواله اهتماما كبيرا بالخليفة العاجز في مصر في ذلك الوقت، إذ كان الحكم حقا إنما هو للسلاطين.

 

حتى فتواه في النُّصيرية لم يُفتها فيهم فقط لأنهم منحرفون، بل لأنهم تعرضوا للجيش المملوكي العائد مهزوما بعد وقعة الخزندار التي قاتلوا فيها التتار، فأوسعهم النصيرية قتلا ونهبا وأسروا بعضهم وباعوهم للإفرنج، وهذا فعل كفري، فالنصيرية كانوا موجودين قبل ابن تيمية وبعده حتى اليوم. وحتى فتواه في التتار أفتاها ودمشق محاصرة، وقد قتل التتار من جبل الصالحية وحده (موطن الحنابلة) 4000 حنبلي، وأسروا بنات الشيوخ الحنابلة كما يقول ابن كثير، وارتكبوا جرائم وحشية في حق فقهاء الحنابلة من آل عبد الدائم.

 

لكن محمد عبد السلام فرج وظف تلك الفتوى ضد الحكومة المصرية وضد الجيش، باعتبارهم طائفة ممتنعة (ممتنعة عمّن؟)، إن فتوى الطائفة الممتنعة، أي الطائفة الممتنعة على وليّ أمر المسلمين، أطلقها ابن تيمية في حق الممتنعين على الدولة والخارجين عليها، فالجيش المصري هنا خرج على من؟ على الجماعة الجهادية؟ فانظر كيف يشوّه فكر الرجل ويخرجه من سياقه التاريخي، وهذه من مشكلات قراءة ابن تيمية في هذا العصر.

  • أحدهم أحصى عبارة "يُستتاب وإلا قُتل" أكثر من ٤٠٠ مرة في تراث ابن تيمية. ألا يدل هذا الكم الكبير على منهج عنفي؟

أين العنف في تقرير حكم شرعي ورد (لنفترض 400 مرة) في 100 مجلد؟! لو أحصينا عدد الكلمات وأجرينا عملية نسبة رياضية بسيطة فسيكون هذا التكرار كالقطرة في محيط. إن المنهج الكمّي منهج باطل ومخادع، فقد يكثر الشاعر من ذكر الكرم وهو أبخل البخلاء. بل العبرة بالصواب والخطأ، هل خالف ابن تيمية أي شيء يتفق مع "أهل السنة" في تلك الاستتابات من حيث هي إطلاقات كلية أم يختلف؟

 

هناك شيء مهم يجب أن يتفطن له القارئ: إن إطلاق الحكم بالكفر في مسألة، لا يعني إنزالها على الأشخاص البتّة، بل تكاد تكون مستحيلة جدا في فكر ابن تيمية نفسه، لأنه من أشدّ الناس احترازات في إنزال أحكام الكفر على المعيّنين، ولا أدل على ذلك من أنه حاور عديدا من الحلولية، ومعتقد الحلولية كافر بالإجماع، ومع هذا لم يأمر بقتل أحد منهم، بل حتى خصومه الذين حاوروه ثلاثين سنة ومنهم حلولية، كان يترحّم على أحدهم إذا مات. لقد كتبت ردا على هذا الكلام الذي لا يعدّ من العلم في العير ولا في النفير على صفحتي في فيسبوك، وأوضحت ما فيه من تهافت وجهل وتحامل.

  • حين نُسقط شخصية ابن تيمية السياسية على الشخصية "الجهادية الحديثة" نجد أن ابن تيمية كان أكثر مرونة من هؤلاء، هل هذا الاستنتاج صحيح؟

ليس صحيحا فقط، بل هو صحيح جدا، فابن تيمية على الرغم من تكفيره النصيرية بحكم أنهم مرتدّون، قال إنه نهى عن قتلهم وسبيهم. وقال عن "الرافضة" إن كثيرا منهم مؤمنون ظاهرا وباطنا، وقال عن عوام الإسماعيلية إنهم قد يكونون مسلمين. لكنّ أناسا لا ينظرون إلى هذه النصوص وأشباهها وهي كثيرة، ويتمسّكون بنصوص أخرى كُتبت في مناسبات استثنائية وحرب، ليجعلوها هي الأصل. والجنون فنون!

 

  • لماذا ابن تيمية؟ لماذا اختار التيار السلفي ابن تيمية ولم يختر شخصية كالعز بن عبد السلام مثلا؟

هذا السؤال كنت أفكّر فيه منذ قريب من عشرين سنة. لماذا ابن تيمية؟ في الواقع هناك عدة أسباب: أولها أن ابن تيمية لم يترك طائفة من الطوائف المخالفة لم يردّ عليها، وثانيها دقة فهمه لأقوال الفلاسفة وسعة نقده لهم، وثالثها: تفننه الهائل في مختلف العلوم، ورابعها: أنه كان يسعى لخدمة "العامّة"، وخامسها: موقفه البطولي تجاه غازان والتتار عموما، وسادسها: دخوله في المعارك بنفسه وانشغاله بالعمل العمومي فضلا عن العلم، وسابعها: تلك العاطفة الحارّة والصدق المتبدّي في كتاباته الغزيرة، وثامنها: إطلاقه باب الاجتهاد، وتاسعها: حرية البحث والجهر بالنتائج بلا مبالاة بالعواقب، وعاشرها: تحمّل السجن من أجل آرائه، وغير ذلك من الأسباب، إنه شخصية ملهمة حقا.

 

  • لماذا يعامل الجهاديون فتاوى "شيخ الإسلام" بهذه الخصوصية التي تصل عندهم إلى مستوى التشريع أحيانا، فبمجرد قولهم "قال ابن تيمية" فهذا يستدعي في مخيالهم حسم الجدل حول الأمر؟

لا أدري عن دقة هذه المسألة، فأنت حين تقرأ للجهاديين تجد استحضارا لابن تيمية وغير ابن تيمية، كابن حجر والنووي، وكالشافعي ومالك وغيرهم. لكن لابن تيمية بطبيعة الحال سطوة، ومن الطبيعي أن يكون له متعصبون يرون كلامه هو القول الفصل (حتى لو فهموه خطأ)، وليس هذا حصرا على أولئك فحسب.

  • ما مدى حضور فكر ابن تيمية في حركات الإصلاح المعاصرة، بعيدا عن الحركة الوهابية. على سبيل المثال، إشادة الكثير من الهنود بإنتاجه مثل شاه ولي الدهلوي صاحب حجة الإسلام البالغة، وأبو الحسن الندوي وغيرهم؟

هناك مَن يلتفت إلى "روح" الفكر التيمي الذي يتجاوز "القضايا" التي شغلته، ويهتم بالمنهج الكلي ومقاصده، وهذا ما عليه ولي الله الدهلوي والندوي والأفغاني ومحمد عبده ورشيد رضا والفاسي والإبراهيمي وغيرهم. وهناك مَن سجن نفسه في بعض القضايا يعيد فيها ويزيد، نعم، إن ابن تيمية حاضر من دون شك في حركات الإصلاح المعاصرة، لكن كيفية حضوره تختلف باختلاف أفهام أولئك الإصلاحيين. هناك مَن يؤصل للديمقراطية باسم ابن تيمية، وهناك مَن يحرّمها باسم ابن تيمية، هناك مَن ينفتح على الآخرين باسم ابن تيمية، وهناك مَن ينغلق باسم ابن تيمية، هناك مَن يوالي السلطة أبدا باسم ابن تيمية، وهناك مَن يعاديها أبدا باسم ابن تيمية، وفي رأيي إن القراءة التاريخية ستُعين على فهم ابن تيمية أكثر من قراءة "القص واللصق" و"الاقتباسات".

 

  • تكثر الانتقادات الموجهة للتراث الإسلامي باعتباره الكابح الرئيس للنهضة، فكيف ترى هذا القول؟

هذا يحتاج إلى بحث كامل، حريّ بنا أن نسأل هؤلاء: أي تراث تقصدون؟ هل تراث الأمة إلا تفاعلها الحضاري والثقافي مع التاريخ؟ أيعقل أن يكون هذا التراث الذي كانت الأمة فيه هي العالم الأوّل في العالم قرونا تراثا فاسدا؟ تلك أحكام حادّة مطلقة، بل طفولية. ألم ينهض العرب الأوائل فبلغوا الصين وأوروبا في القرن الأول والثاني؟ ألم يفعلوا شيئا في التاريخ؟ ألم يبنوا بغداد وغرناطة والقاهرة؟ أليس منّا ابن سينا والفارابي وابن رشد وأبو البركات البغدادي والحسن بن الهيثم وجابر بن حيّان والخوارزمي؟ أليس منّا الجاحظ وأبو حيّان؟ أليس منّا الغزالي وابن تيمية والرازي والقاضي عبد الجبار؟ ألم يكتب ابن أبي أصيبعة طبقات الأطباء؟ هل أسهموا في بناء الحضارة أم لا؟ ليست المشكلة في التراث البتّة، ولكن المشكلة هي في أناس يوظّفون ما يشاؤون من التراث من أجل الاستبداد والقمع، والبقاء في حالة التخلّف.

 

  • لماذا اهتم الإسلاميون بتراث ابن تيمية الفقهي وأهملوا إنتاجه الفلسفي والنظر فيه؟ وهل صحيح أن ابن تيمية كان أسبق من أوروبا في الخروج على المنطق الأرسطي؟

لم يهتمّ الإسلاميون حتى بتراث ابن تيمية الفقهي كله، بل ببعض ما يُلائمهم منه، لكن علينا ألا نُغفل تأثير ابن تيمية في الشيخ القرضاوي الذي استفاد منه -كما يقول- منهج "التيسير"، وهذه حقيقة، فكل المسائل التي خالف ابن تيمية فيها الأئمة الأربعة نحا فيها منحى "التيسير". ولم يهتموا بالجانب الفلسفي لأن هذا أصلا لا يعنيهم إلا بمقدار "الردّ على الخصوم"، وبطريقة "القص واللصق".

 

أما سبق ابن تيمية لأوروبا في الخروج على المنطق الصوري، فلست مُلِمًّا بتاريخ الفلسفة في أوروبا، لكنّ ما أعلمه أن ابن تيمية كان حلقة من سيرورة طويلة في مواجهة المنطق الصوري، منذ أبي إسحاق النظّام الذي قال إنه نقض كتاب أرسطو، ثم أبي علي الجبّائي الذي ردّ على منطق أرسطو، ثم النوبختي الشيعي الذي نقد أرسطو، ثم القاضي عبد الجبار، ثم فخر الدين الرازي كذلك، وجاء ابن تيمية بكتابه المهم "الرد على المنطقيين" ليكون تتويجا لتلك الجهود. وهو لا يدّعي أن كل منطق أرسطو باطل، ولكن له اعتراضات على مبدأ التصور ومبدأ التصديق، لا نطيل بذكرها، وقد ناقشتها في كتابي "تهافت أبي يعرب المرزوقي".

  • كيف نفهم توظيف ابن تيمية في الفكر الوهابي، وما حدود التداخل والانفصال فيه؟

هذا السؤال يحتاج إلى دراسة أكاديمية للإجابة عنه!

لكني سأشير إلى بعض الفروق:

  1. أنشأ ابن عبد الوهاب دولة جديدة، ولم يفعل ابن تيمية ذلك.
  2. كان ابن عبد الوهاب يسرف في تكفير المعيّنين، ويستبيح دماءهم، ولم يفعل ابن تيمية ذلك.
  3. كان ابن عبد الوهاب يضيّق مساحة العذر بالجهل، أما ابن تيمية فقال الذهبي عنه: "ومذهبه توسعة العذر للخلق".
  4. كل كتابات ابن عبد الوهاب رسائل موجزة ليس فيها تأصيلات عميقة، فضلا عن الكلام الفلسفي، بخلاف ابن تيمية.

أشعر بالحرج الشديد حين أقارن بين الشخصيتين! أتسوغ مقارنة ابن عبد الوهاب ببعض تلاميذ ابن تيمية فضلا عن ابن تيمية ذاته.

 

  • تزعم السلفية الحديثة أن ابن تيمية أول مَن كسر جدار التقليد وفتح باب الاجتهاد، هل هذه مقولة صحيحة، وما دلائلها؟

ليس صحيحا بالمطلق، لكنّ ابن تيمية كان صادما في اجتهاداته. يُعَدُّ نقد ابن تيمية للغزالي من أبرز محطات الرجل ومعاركه، ويمجد عالم الاجتماع العراقي "علي الوردي" مقولات ابن تيمية، خاصة في نقد علم الكلام وأسس المنطق، ويعتبرها تأسيسا للمنهج الاستقرائي، فكيف تقرأ هذا الطرح؟

 

لا أرى أن ابن تيمية قدّم جديدا في نقد المنطق، فقد سبقه علماء الكلام بِقُرون، واعترضوا على التعريف بالحدّ، وعلى الزعم بأن الحدّ المنطقي يستطيع وضع اليد على ذاتيات الأشياء، ولهذا اكتفوا في تعريف الأشياء بالرسم بهدف التمييز فقط، لكنّ ابن تيمية وسّع هذا النقد وولّده وعمّقه، وكذلك المنهج الاستقرائي ليس من ابتكار ابن تيمية، بل معلوم حتى عند الفلاسفة اليونانيين، كل المسألة أنه أبطل دعوى أن تصور الأشياء إنما يكون بالحدّ، فليس الحدّ عنده إلا أقوال لا يقف عليها العلم بالشيء، وأنه يمكن معرفة الأشياء بالحس، وأن قياس التمثيل، أي قياس الجزئي على الجزئي، ليس ظنيا دوما كما يزعم المنطقيون، بل يجوز أن يكون قطعيا. هذا لا شك فيه تدعيم للمنهج الاستقرائي، ولكن ابن تيمية مسبوق بذلك، وله فضل التوليد والتعميق.

 

  • لك كتاب في نقد ابن تيمية بعنوان "نقد الخطاب السلفي.. ابن تيمية نموذجا"، لكننا رأينا لك مقاطع ومشاركات تدافع فيها عن ابن تيمية، وقد يبدو هذا تناقضا في أعين وأفهام البعض.

أين التناقض في أن ننتقد مَن نحبه؟ أو أن ندافع عمّن ننتقده؟ وأين التناقض في الدفاع عن مظلوم وردّ هجمات الجامدين والجاحدين الظالمة؟ أنا أُقدِّر ابن تيمية جدا، ويُدهشني كثيرا في نظرته إلى الأمور، وفي تحليله، وفي آرائه، لكن عدم اتفاقي (وأنا لا أساويه في شيء) معه في مسألة لا يعني ألا أدافع عنه، ولا يعني أنه ليس بإمام عظيم، ولا يعني أنه ليس أستاذي الذي أتتلمذ له بحب واعتزاز.

  • صِفْ لنا طبيعة منهجك في فهم ابن تيمية.

هذه أسئلة بالفعل كبيرة، ومن الظلم لها الإجابة عنها ببضعة أسطر؛ سأختصر المسألة فأقول: كنت أقرأ ابن تيمية على طريقة الاقتباسات والقص واللصق، على وفق الطريقة التقليدية، من دون قراءة السياق والتاريخي والاجتماعي بالتفصيل المقدور عليه، فكان هذا سببا في أني انتقدت بعض فتاواه، لكنّي تعلمت بعد انضمامي إلى كوكبة المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات أنه لا بدّ في دراسة الأفكار من دراسة سياقاتها الاجتماعية والسياسية، من أجل فهمها حق الفهم، وهذا هو المنهج الجديد الذي أقرأ به ابن تيمية الآن.

 

حين تقرأ فتواه في النصيرية، من دون أن تعلم أنهم كانوا عصاة على الدولة، وأنهم كانوا شوكة في خاصرة السلطنة المملوكية، ومن دون أن تعلم أنهم كانوا يقطعون الطريق، ويُخيفون الآمنين، ويسرقون أولاد المسلمين ويخطفونهم ويبيعونهم للإفرنج، وهو كفر، ومن دون أن تعلم أنهم كانوا على اتصال بالتتار، وبالصليبيين، فستفهم الفتوى دعوة للقتل المجّاني بسبب المذهب، لكن هذا كله يزول حين تعلم لماذا أفتى ابن تيمية بمثل هذه الفتوى التي كانت موطن اتفاق علماء عصره أيضا من الأشاعرة.

 

  • ما أهم ما تركه ابن تيمية من تراث في الفكر العربي والإسلامي؟ وكيف يمكن استثمار فكره في عصرنا الحديث؟

كل ما تركه ابن تيمية مهم؛ هذا يتوقف على اهتمام الباحث لنجيب عن هذا السؤال بالتفصيل، بالنسبة إليّ، كل كتاب لابن تيمية عندي مهم.

 

  • هل تُظهِر "أزمة" التعامل مع ابن تيمية والشخصيات التاريخية حاجتنا إلى منهجيات وأدوات جديدة لقراءة التاريخ؟

نعم بالضبط، لا بد من المنهج التاريخي النقدي، هذا أراه الآن أفضل وسيلة لفهم ابن تيمية، وغيره من العلماء. وكانت لي محاولة في كتابي "السلف المتخيّل" الذي خصّصته لما أسميه "سلف المحنة"، وهو عن الإمام أحمد بن حنبل، وكيف ظهر الحنابلة. إذ لم يكن في زمن أحمد بن حنبل حنابلة، بل كان محدثا من المحدثين، لكن، لأهداف سياسية، اصطنع المأمون المحنة، للتخلص من خصومه الذين يكفّرون مَن يقول بخلق القرآن، وكان أحمد بن حنبل ممّن يقول بهذا القول. وتكفير مَن قال بخلق القرآن يعني تكفير الخليفة المأمون نفسه، ويعني بالتبع جواز الخروج عليه، وسلب شرعيته، ومن هنا كانت المحنة سياسية كما أرى تلبس لبوسا دينيا، وقد تعاضد فيها علماء من أهل الحديث وغيرهم، وكانت موطن رضا من الجاحظ المعتزلي، على سبيل المثال (لكن هذا لا يعني أن المعتزلة هم أصحابها، وقد نبّه إلى هذا ابن تيمية)، فغدا أحمد، بسبب ما لقيه في المحنة، هو إمام أهل السنة على الإطلاق كما يقول ابن القيم، وقامت جماعة في أوائل القرن الرابع الهجري عرفوا بأنهم حنابلة.

لا أريد التفصيل الدقيق في هذا المقام، ولكنه مشروح بتفاصيل التفاصيل في كتابي "السلف المتخيل" الصادر عن المركز العربي للأبحاث ودراسة السياسات، أما الكتاب الثاني الذي أشتغل حاليا عليه فسيكون عن ابن تيمية إن شاء الله، وهو ما أسمّيه "سلف المفاصلة"، من حيث إنه كان يسعى جاهدا لتمييز أهل السنة الحقيقيين عنده عن الأشاعرة! فضلا عن مفاصلته سائر التيارات "الضالة" في عصره. ذاك أنه كان يحذر موافقة الباطنية في الباطن، عن طريق التأويل والتصوّف المنحرف وغير ذلك، فيؤدي هذا إلى عودة الحكم الباطني، كما أستنتج.

 

  • هل من كلمة أخيرة تحب توجيهها إلى المعتنين بتراث ابن تيمية سواء أكان اعتناؤهم للاحتفاء أو للنقد؟

أحب أن أقول: ليس ابن تيمية ملاكا وليس شيطانا، ومَن أراد أن يقرأ ابن تيمية فلا يستعجل في النتائج، بل عليه أن يستفرغ الجهد لفهم قواعده الكلية، وليفرّق بين منهج ابن تيمية الفكري، وبين أسلوبه الذي كان ينحو فيه، لأسباب موضوعية كثيرة، إلى التغليظ، وهذا ما أخذه عليه بعض محبيه، ولا سيما الإمام الذهبي.

 

ويحدث الخلط حين يأخذنا الأسلوب الحادّ عن أصول المنهج الكلي، كما يحدث الخلط حين لا نتنبّه إلى السياق التاريخي والأجواء التي صدرت فيها تلك الفتاوى، التي ما كتبها إلا من أجل وقائع معيّنة، وقد أفتاها للدولة، واتفق معه فيها علماء عصره، وما خالفوه إلا بسبب موقفه من الأسماء والصفات، وفتواه التنويرية في الطلاق، وفتواه في تحريم شد الرحل لغير المساجد الثلاثة.


حول هذه القصة

المزيد من مقالة
الأكثر قراءة