كيف تنجح في إجراء حوار شيّق وممتع مع أي شخص؟

4-اختيار موضوع شّيق يجعل الشخص المقابل يتحدث وهو مستمتع بقضاء وقت جميل-(بيكسلز)
اختيار موضوع شيّق يجعل الشخص المقابل يتحدث وهو مستمتع بقضاء وقت جميل (بيكسلز)

هل غالبا ما تتعثر في محادثات مملة أو تجد صعوبة في التفكير في شيء لتقوله عندما تبدأ المحادثة؟

إذا كان الجواب نعم، فيمكنك تغيير معظم المحادثات إذا كنت تعرف أنواع الأسئلة التي يجب طرحها والموضوعات التي يمكن مناقشتها ومع أي شخص.

عليك أن تتعلم كيفية بدء محادثة ممتعة وشيقة، وكيف تتجنب أن تكون مملا بأن تجعل المحادثة تتدفق مرة أخرى إذا بدأت في الجفاف.

-الحوار وسيلة للتواصل ونقل الأفكار والمشاعر وتبادل الآراء بين الأشخاص-(بيكسلز)
الحوار وسيلة للتواصل ونقل الأفكار والمشاعر وتبادل الآراء بين الأشخاص (بيكسلز)

المتعة مهمة لإنجاح الحوارات

من جانبها تقول الباحثة والمستشارة الاجتماعية الدكتورة فاديا إبراهيم: الحوار وسيلة للتواصل ونقل الأفكار والمشاعر وتبادل الآراء بين الأشخاص، وأنواع الحوارات كثيرة منها: الحوارات الرسمية وغير الرسمية، الحوارات المغلقه والحوارات المفتوحة، الحوارات الفردية والحوارات الجماعية، وأنواع أخرى كثيرة نمارسها كل يوم.

وتشرح، في حديثها مع "الجزيرة نت" أن "نجاحنا في هذه الحوارات وإدارتها بشكل جيد يدل على أننا نتمتع بذكاء عاطفي واجتماعي عال يمكّننا من تحقيق العديد من المكاسب في العمل والأسرة وبين الأصدقاء".

وترى إبراهيم أن للحوار مهارات عديدة، إن لم نكن نتمتع بها فعلينا أن نتدرب عليها ونطورها، كما أن المتعة شيء أساسي لإنجاح الحوارات وتحقيق المكاسب الذهنية والفكرية وحتى العاطفية، لأن الحوارات الممتعة والشيقة تقودنا للوصول إلى أفكار رائعة، إضافة إلى تحقيق الأهداف من الحوار بكل سهولة ويُسر، والخروج منها مرتاحين وسعيدين ومحترمين لأطراف الحوار الآخرين.

الدكتورة فاديا إبراهيم
المستشارة الاجتماعية د. فاديا إبراهيم: يجب الاستماع الجيد للطرف الآخر وعدم إعطاء النصائح (الجزيرة)

إدارة حوارات شيقة

وتوضح إبراهيم أن النجاح في إدارة هذه الحوارات وتحقيق عنصر التشويق والمتعة يعتمد على عدد من العوامل أهمها:

  • الثقة بالنفس وعدم التصنع.
  • قيمة الأفكار والمواضيع المطروحة وأهميتها.
  • انتقاء الألفاظ المناسبة.
  • الاستماع للطرف الآخر وإبداء الاهتمام.
  • استخدام التواصل البصري ولغة الجسد.
  • الراحة في الحديث وعدم التوتر.
  • التغيير والتنويع بنبرة الصوت للابتعاد عن الرتابة.
  • الاستماع الجيد للطرف الآخر وعدم إعطاء النصائح.
  • الوضوح في الكلام والبعد عن الطلاسم والأفكار المعقدة أو غير الواضحة.
    2-المتعة شيء أساسي لإنجاح الحوارات وتحقيق المكاسب الذهنية والفكرية وحتى العاطفية-(بيكسلز)
    المتعة عنصر أساسي لإنجاح الحوارات وتحقيق المكاسب الذهنية والفكرية وحتى العاطفية (بيكسلز)

حوارات إيجابية ومتفائلة

وتلفت فاديا ابراهيم لضرورة أن تكون الحوارات موضوعية وواقعية وبسيطة، فهذا يعطيها المصداقية، وتكون مشوقة أكثر للطرف الآخر، كما يجب أن تكون إيجابية ومتفائلة، لأن الحوار الذي يكون فيه شيء من السلبية والتشاؤم يكون ثقيلا وغير مرغوب فيه.

وتضيف أنه يجب أن يكون الحوار فيه شيء من التكافؤ في العمر مثلاً، والعلم والفهم حتى تكون الأفكار متقاربة، ويدار الحوار بكل سلالة، ومرونة وفيه شيء من القبول والأخذ والعطاء وعدم سيطرة طرف واحد على الحوار.

كما يجب أن تُحترم قيم ومبادئ الآخرين ومعتقداتهم كالأمور المتعلقة بالأخلاق والدين مثلا، وكذلك مراعاة التوازن والهدوء، ومن المهم أن تكون ودوداً؛ لأن إظهار العداء في الحوارات يؤدي إلى خسارات على المستوى الشخصي ويتسبب بالخصام أو الخلاف بين الأطراف.

وتختم فاديا إبراهيم بالتحذير من الوقوع في شِباك الحوارات غير البناءة، وهي حوار التعجيز، أو الجدل البيزنطي، في محاولة للتفوق على الخصم بأي وسيلة، وأيضا حوار الاستكبار وحوار الذل (إشعار الطرف بنوع من الذل أو التقليل من شأنه)، والحوار السطحي، والحوار الطائش.

1-استشارية علاقات زوجية وتربوية مها بنورة- (الجزيرة)
مدربة المهارات الحياتية مها بنورة: الحوارات المبنية على مناقشة أمور حياتية توسع مدارك وتفكير الشخص (الجزيرة)

الحرص على اختيار الموضوع

بدورها تقول مدربة المهارات الحياتية مها بنورة، عند الجلوس برفقة الأصدقاء أو أحد أفراد العائلة، من المهم أن نحرص على الطريقة التي نتواصل فيها مع الأشخاص الآخرين، والحرص أن يكون الحوار إيجابيا، بمعنى أن يخلو من الانتقادات أو الأسئلة الخاصة، أو التدخل في خيارات الشخص في حياته الاجتماعية أو الصعيد النفسي أو المهني أو العائلي.

وتضيف أن الحوارات المبنية على مناقشة أمور حياتية مثلما يدور من حولنا بالمجتمع من قضايا معينة؛ توسع مدارك وتفكير الشخص، مما يؤثر على طبيعة حياة الفرد وقيمه ومبادئه.

وترى بأن اختيار موضوع شيّق يجعل الشخص المقابل يتحدث وهو مستمتع بقضاء وقت جميل وممتع برفقة من يتحدث معه، وهكذا يجب أن تكون علاقتنا مبنيه على الحوار الممتع المبني على احترام كل شخص لرأي الطرف الآخر ومساحته الخاصة بالتعبير، وتقبل كل منهما الآخر بصدر رحب.

وحتى يكون الحوار شيقا؛ من المهم معرفة شخصية الشخص المقابل وفقا لبنورة في حديثها مع "الجزيرة نت"، وكذلك المواضيع التي يجب أن يتحدث بها. فعلى سبيل المثال: تميل السيدات للحديث عن آخر صرعات الموضة من ألوان وأقمشة وموديلات وصيحات المكياج وقص الشعر، فيما يحب الرجال الحديث عن المغامرات والسفر أو كرة القدم وغيرها من المواضيع التي تجذب اهتمامهم. ولكن هذه الاهتمامات تختلف أيضا بحسب عمر الشخص وطريقة نشأته الاجتماعية.

-يجب أن تكون الحوارات موضوعية وواقعية وبسيطة-(بيكسلز)
الحوارات ينبغي أن تكون موضوعية وواقعية وبسيطة (بيكسلز)

نصائح لمحادثات مثيرة للاهتمام

ولإجراء محادثات أفضل تحتاج إلى تعلم العديد من المهارات، مثل: طرح أسئلة جيدة، والبحث عن الاهتمامات المشتركة، والاستماع النشط، ومشاركة بعض الأشياء عن نفسك، وسرد القصص التي تجذب الانتباه، وفقل لما نشره موقع "سوشيال سيلف".

وفيما يلي بعض النصائح العامة التي ستساعدك على إجراء محادثات مثيرة للاهتمام مع أي شخص:

  • استخدم كلمة أنت: فالقاعدة الأساسية هي طرح الأسئلة التي تحتوي على كلمة "أنت"، وتتضمن جعل المحادثات أكثر إثارة للاهتمام من خلال الانتقال من موضوعات المحادثة الصغيرة إلى مواضيع أكثر إثارة.
  • شارك بشيء شخصي: فإحدى نصائح المحادثة الأكثر شيوعا هي السماح للشخص الآخر بمعظم الحديث، ولكن ليس صحيحا أن الأشخاص يريدون التحدث عن أنفسهم فقط، يريد الناس أيضا معرفة من يتحدثون إليه، فعندما نتشارك بعض الأشياء الشخصية مع بعضنا البعض، فإننا نترابط بشكل أسرع.
  • ركز انتباهك على المحادثة: فإذا علِقت داخل رأسك وتجمدت عندما يحين دورك لتقول شيئا ما، فقد يكون من المفيد أن تركز انتباهك عمدا على ما يقوله الشخص الآخر بالفعل.
  • اطرح أسئلة مفتوحة: فمن الممكن الإجابة على الأسئلة ذات النهايات المغلقة بـ"نعم" أو "لا"، لكن الأسئلة ذات النهايات المفتوحة تدعو إلى إجابات أطول، لذلك تعتبر الأسئلة المفتوحة أداة مفيدة لاستمرار محادثة شيقة.
المصدر : الجزيرة + مواقع إلكترونية