كأس العالم

جدول مباريات

5 مواقف لا تُنسى في تاريخ كأس العالم

Italy's Marco Materazzi falls on the pitch after being head-butted by France's Zinedine Zidane (R) during their World Cup 2006 final soccer match in Berlin in this July 9, 2006 file photo. France captain Zinedine Zidane was sent off in extra time after headbutting Italy's Marco Materazzi in the Berlin World Cup soccer final with the score tied at 1-1. Materazzi had levelled the score after Zidane scored the opening goal from a penalty. Italy went on to win the penalty shootout 5-3. Picture taken July 9, 2006. To match feature -DECADE/TIMELINE HOLLAND OUT REUTERS/Peter Schols/GPD/Handout (SPORT SOCCER)
نطحة زيدان الشهيرة لماتيراتزي في مونديال 2006 (رويترز)

تحفل بطولة كأس العالم بالعديد من اللقطات التي حُفرت في ذاكرة عشاق كرة القدم، سواء كان ذلك بتسجيل أهداف، أو ارتكاب أخطاء تكتيكية مؤثرة، وربما أحيانا تصل إلى ردود عنيفة أو سلوكيات غير مقبولة.

وكما جرت العادة، تُقام بطولة كأس العالم كل 4 سنوات، وجاء الدور على دولة قطر لتنال هذا الشرف الرفيع، وتستضيف النسخة الـ22.

وفي السطور التالية، نسلط الضوء على 5 لقطات خُلدت في تاريخ مباريات البطولة التي انطلقت للمرة الأولى عام 1930.

هدف مارادونا "يد الله" (1986)

على ملعب "أزتيكا" في مدينة مكسيكو سيتي، عبث أسطورة كرة القدم الأرجنتينية دييغو أرماندو مارادونا بعقول العالم وبدفاعات المنتخب الإنجليزي.

هذا الملعب استضاف مباراة الدور ربع النهائي من مونديال المكسيك بين "التانغو" و"الأسود الثلاثة" يوم 22 يونيو/حزيران 1986.

وبالنظر إلى ما حدث في تلك المباراة، كان مارادونا لوحده كافيا لطرد "الأسود الثلاثة" من المونديال بعدما سجّل هدفي منتخب الأرجنتين مقابل هدف وحيد للإنجليز أحرزه غاري لينيكر.

قفز مارادونا أعلى من الجميع، ومن حارس مرمى إنجلترا بيتر شيلتون، ثم دفع الكرة بيده نحو الشباك، في حركة خفيفة وسريعة انطلت على الحكم التونسي علي بن ناصر، الذي احتسب الهدف رغم احتجاجات الإنجليز العارمة.

وبعد سنين من هذه اللقطة الخالدة، اعترف دييغو مارادونا، الذي تُوفي يوم 25 نوفمبر/تشرين الثاني 2020، بأنه أحرز الهدف "قليلا برأس مارادونا وقليلا بيد الله".

مارادونا أبى إلا أن يخلد تلك المباراة في ذاكرة كرة القدم حين سجل هدفا بعدما تلاعب بستة لاعبين وحارس المرمى، قبل أن يضع الكرة في الشباك، وهو الهدف الذي تم اختياره للقب الأجمل في تاريخ بطولات كأس العالم.

 

بصقة ريكارد على فولر (1990)

ضرب منتخبا هولندا وألمانيا موعدا ناريا في ثمن نهائي مونديال إيطاليا، وتقابلا على أرضية ملعب "سان سيرو" يوم 24 يونيو/حزيران 1990.

في تلك المباراة راوغ رودي فولر، مهاجم ألمانيا، لاعبين من هولندا قبل أن يتدخل فرانك ريكارد، لاعب "الطواحين"، لعرقلته، لينال الهولندي البطاقة الصفراء.

تدخُّلُ ريكارد لم يرق لفولر، ليدخل الثنائي في حوار ساخن، قام خلاله الهولندي بالبصق على الألماني، الذي ثار لكنه حصل على بطاقة صفراء في الدقيقة 21.

وبعد دقيقة واحدة، تصدى هانز فان بروكلين حارس مرمى هولندا لإحدى الكرات قبل أن يصطدم بفولر، الأمر الذي دفع ريكارد إلى الاشتباك معه، ليقرر الحكم الأرجنتيني خوان كارلوس لاستاو طردهما سويا.

أثناء خروجهما نحو غرف خلع الملابس، كرّر ريكارد فعلته، ووجه بصقة أخرى على فولر.

3 بطاقات صفراء للاعب واحد (2006)

ارتكب الحكم الإنجليزي غراهام بول خطأ كارثيا خلال مباراة منتخبي كرواتيا وأستراليا يوم 22 يونيو/حزيران 2006، التي أقيمت لحساب الجولة الثالثة من دور المجموعات.

في تلك المباراة الشهيرة، رفع بول البطاقة الصفراء في وجه الكرواتي جوسيب سيمونتيش بعد ربع ساعة من انطلاق الشوط الثاني.

ثم قام اللاعب ذاته بارتكاب مخالفة تستحق بطاقة ثانية، وهو ما حدث بالفعل عند الدقيقة 90، فقام بول برفع البطاقة الصفراء الثانية، لكن الصدمة أنه لم يُخرج البطاقة الحمراء، وسط حيرة الجميع.

ولم ينجُ سيمونتيش من الطرد لأنه قام بخطأ ثالث في الدقيقة الثالثة بعد الـ90، لينال البطاقة الصفراء "الثالثة"، التي تلونت إلى حمراء، في سابقة تاريخية بمباريات كأس العالم.

نطحة زيدان (2006)

وقع النجم الفرنسي زين الدين زيدان في فخ نظيره ماركو ماتيرازي، مدافع منتخب إيطاليا، الذي نجح بدوره في استفزاز "زيزو" واستخراج أسوأ ما فيه.

توقفت المباراة النهائية لمونديال ألمانيا في التاسع من يوليو/تموز 2006 بشكل مفاجئ عند الدقيقة 110، وشوهد الحكم الأرجنتيني هوراسيو إليزوندو يتجه نحو مساعده، في وقت كان فيه ماتيرازي على الأرض.

وبعد حوار قصير بين الحكمين، عاد إليزوندز ورفع البطاقة الحمراء المباشرة في وجه زيدان، الذي اتضح أنه قام بتوجيه نطحة قوية إلى صدر ماتيرازي.

وأوضحت الإعادة التلفزيونية أنه بعد مرور زيدان من ماتيرازي، عاد الفرنسي ليقوم بفعلته "الصادمة"، بعدها كشفت تقارير أوروبية عديدة أن المدافع الإيطالي وجه شتيمة لزيدان، وهو ما دفعه للرد بهذه الطريقة.

عضة سواريز (2014)

كان ملعب "أرينا داس دوناس" في مدينة ناتال البرازيلية مسرحا لواحدة من أهم مباريات مونديال 2014، والتي جمعت منتخبي أوروغواي وإيطاليا في الجولة الثالثة والأخيرة من دور المجموعات.

وضع كل فريق عينه على النقاط الثلاث من أجل المرور من الدور الأول، وإرسال منافسه إلى بلاده، وذلك يوم 24 يونيو/حزيران 2014.

وفي إحدى هجمات منتخب أوروغواي، وأثناء وصول الكرة إلى داخل منطقة جزاء إيطاليا، أقدم لويس سواريز مهاجم "السيليستي" على عض جورجيو كيليني مدافع "الأزوري".

سقط كيليني على الأرض متألما، ولم يأبه الحكم المكسيكي ماركو رودريغيز لصرخاته، حيث نجا سواريز من العقوبة مؤقتا، لأن حكم الساحة لم يرصد تصرفه، الذي لاقى استنكارا كبيرا في وسائل الإعلام.

بعد نهاية تلك المباراة التي انتهت بفوز أوروغواي 2-0، دفع سواريز ثمن فعلته، فقد أصدر الاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا" عقوبته بحرمان "البوستوليرو" من اللعب دوليا ومع الأندية لمدة 4 أشهر، بالإضافة إلى دفع غرامة مالية قدرها 92 ألف دولار.

المصدر : الجزيرة