مجددا يعود الأكاديمي الإماراتي عبد الخالق عبد الله لإثارة الجدل على منصات التواصل الاجتماعي، وذلك بعد تغريدة له حملت تساؤلا عن سبب حضور قطر في أحد الاجتماعات الأمنية لمجلس التعاون الخليجي عُقد في العاصمة السعودية الرياض.

وكتب عبد الله: "عُقد أمس بالرياض الاجتماع 37 للجنة الاستخبارات والأمن بدول مجلس التعاون بحضور مدراء هيئات الاستخبارات والأمن من جميع دول المجلس. والسؤال: كيف تحضر قطر اجتماعات أمنية واستخباراتية سرية للغاية وهي المتهمة برعاية وتمويل الإرهاب؟". وأرفق تغريدته بصور للاجتماع.

نشرة الثامنة- نشرتكم (2019/9/7) رصدت ردود فعل رواد منصات التواصل الاجتماعي على تغريدة الأكاديمي الإماراتي، واصفين حديثه بالغريب والمفضوح في محاولته إلصاق تهمة الإرهاب بقطر.

ومن الردود عليه ما قاله الكاتب السعودي علي التواتي القرشي من أن السعودية تنفي تجريم التعاطف مع قطر؛ فقال: "السعودية تنفي رسمياً ما يؤكده عبد الخالق عبد الله من أن تجريم التعاطف مع قطر سياسة تشترك فيها السعودية مع بلاده".

وسخر علي أبو الحسن من التغريدة وقال إن الإمارات تستخدم تهمة الإرهاب مع كل معارض لسياستها؛ فكتب مغردا: "لأن التهمة صارت مفضوحة، مثل اتهامكم للجيش الوطني اليمني بالإرهاب، ولكل من يعارض المشروع التخريبي لمحمد بن زايد في المنطقة".

وطالب خالد الهاجري بإنهاء الأزمة الخليجية لقطع الطريق على أصحاب الأجندة الخارجية؛ فغرد قائلا: "أزمة الخليج يجب أن تنتهي بسلام بأسرع وقت ممكن، فأمن الخليج لا يُجزأ ويكمن في وحدة دوله مجتمعة، فالأولى لأصحاب القرار السعي في الإصلاح وإنهاء الخلاف، وإلا سيمتد الشقاق لدول أخرى بفعل أهل الفتنة، ولقطع الطريق على المفسدين وأصحاب الأجندة الخارجية".

وتساءلت المغردة أريج الشامي عن مبرر حضور الإمارات لاجتماع الرياض الأمني وهي المتهمة بالتجسس على العديد من الدول؛ فقالت: "السؤال الصحيح: كيف تحضر الإمارات وهي المتهمة بالتجسس على عدة دول عربية؟".