شاهد: في البصرة الغنية بالنفط.. المئات يبحثون عن قوتهم وسط القمامة

يشق جامعو القمامة في البصرة جنوبي العراق طريقهم إلى مكب النفايات الرئيسي في المدينة، متحدين إجراءات العزل العام الهادفة لمنع تفشي فيروس كورونا المستجد.
 
ويأتي جامعو القمامة والنفايات إلى المكب في مجموعات وكثير منهم أطفال، ولا يضعون سوى قطعة قماش على وجوههم للحماية من الأبخرة السامة، ويبحثون عن عبوات البلاستيك والقصدير والمعدن والزجاج، فهم يبحثون عن أي شيء يمكنهم إعادة بيعه.
 
ويعيش نحو 500 أسرة على جمع نفايات في البصرة الغنية بالنفط.
 
ويتحصل جامعو النفايات على ما بين ثمانية إلى 15 دولارا في اليوم. وتفرغ قرابة 400 شاحنة حوالي 1200 طن من القمامة في مكب النفايات كل يوم.
 
وكان المتحدث باسم وزارة التخطيط العراقية عبد الزهرة الهنداوي قال في وقت سابق من هذا الشهر إن 20% من السكان يعيشون حاليا في فقر، وإن من المتوقع أن ترتفع النسبة إلى 30% هذا العام نظرا لفقد الكثيرين أعمالهم بسبب أزمة تفشي كورونا.
 
ويمثل تصدير النفط الخام معظم إيرادات الدولة العراقية بنسبة تتجاوز 90% من خلال تصدير أكثر من 3.5 ملايين برميل يوميا معظمها من حقول البصرة، وتسبب تراجع أسعار النفط مؤخرا بضغط كبير على الاقتصاد.
المصدر : رويترز

حول هذه القصة

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة