العصيان المدني في السودان يمتد إلى تويتر

الأسواق خالية في أم درمان قرب الخرطوم بسبب العصيان (الأوروبية)
الأسواق خالية في أم درمان قرب الخرطوم بسبب العصيان (الأوروبية)
أشعل الناشطون السودانيون ساحة تويتر بمئات آلاف التغريدات المؤيدة للعصيان المدني الذين انطلق صباح الأحد، واعتبروا أنه حقق التوقعات منذ بدايته، مشددين على ضرورة استمراره للضغط على المجلس العسكري وإلزامه بالتنازل عن السلطة.

وشلّ العصيان المدني الحياة في الخرطوم، حيث أغلقت المصارف أبوابها، وبدت الأسواق والشوارع شبه خالية، وتوقفت الملاحة الجوية في مطار الخرطوم الدولي، وهو ما بدا واضحا في الصور التي تبادلها الناشطون على تويتر.

ووصل وسم "#العصيان_المدني_الشامل" إلى صدارة الوسوم المتداولة في دول عربية عدة، إضافة إلى وسوم أخرى باللغتين العربية والإنجليزية.

وقال "تجمع المهنيين السودانيين" في تغريدة على تويتر "موقفنا الراسخ هو عدم الرضوخ لترويع مليشيات جهاز الأمن وكتائب الظل والجنجويد التي يديرها ويستخدمها المجلس العسكري الانقلابي المجرم".

وفي السياق نفسه، قال الصحفي خالد عويس في تغريدة "رغم فداحة الأمر، ونهر الدماء الذي سال أمام (مقر) القيادة، إلا أن العبرة هي أن الثورة -الآن- تصحح مساراتها، وتفرز المواقف، وتحدد مواطن الخلل، وتندفع مرة أخرى، وعينها على (منصة تأسيس) جديدة للوطن".

ومن جهتها، قالت الناشطة أسماء ميرغني إن التاريخ سيسجل أنه لم تصدر صحيفة واحدة في الخرطوم اليوم الأحد بسبب دخول مهندسي وعمال الطباعة في عصيان مدني مفتوح، الذين أعلنوا، حسب قولها، أن غياب الصحف عن الصدور سيستمر حتى إعلان قيام حكومة مدنية".

أما الناشط السياسي والحقوقي محمد العربي زيتوت فقال على تويتر "كلنا #السودان الثائر"، منددا بمن أسماهم الجنرالات القتلة من عملاء السعودية ومصر والإمارات.

وشدد ناشطون عبر تويتر على ضرورة مواصلة العصيان حتى تحقيق أهدافه، وقالوا إن ذلك يتضمن عدم إجراء معاملات حكومية، وعدم دفع فواتير خدمات الماء والكهرباء، وعدم استخدام وسائل النقل العامة.

وقالت ناشطة تدعى "سلمى" في تغريدة إنه إذا نجح العصيان في الاستمرار لليوم الثالث بوتيرة اليوم الأول فسيسلّم المجلس العسكري السلطة للمدنيين قبل أن يكتمل الأسبوع الأول للعصيان.

وبدورها، قالت ناشطة تدعى "رحمة" إن شعب السودان يستحق جائزة نوبل للسلام، معتبرة أن المحتجين صمدوا وحافظوا على سلميتهم رغم العنف الذي واجهوه. 

المصدر : مواقع التواصل الاجتماعي