اعتقالات بحق منتقدي هيئة الترفيه السعودية والأحكام بحق القرني والعودة تصدر الأسبوع المقبل

أحد المعتقلين هو شيخ قبيلة عتيبة فيصل بن سلطان بن جهجاه (وسائل التواصل الاجتماعي)
أحد المعتقلين هو شيخ قبيلة عتيبة فيصل بن سلطان بن جهجاه (وسائل التواصل الاجتماعي)

قال تجمع حقوقي معني بمتابعة أوضاع السجناء في السعودية اليوم الجمعة إن الحكم بحق الداعية البارز عوض القرني سيصدر بعد غد الأحد، في حين قال نجل سلمان العودة إن الحكم بحق والده سيصدر يوم 30 من الشهر الجاري، وسط حديث عن اعتقال السلطات شخصيات بارزة انتقدت هيئة الترفيه.

وأوضح حساب معتقلي الرأي أن محكمة الإرهاب الجزائية المتخصصة بالرياض حددت بعد غد الأحد 27 أكتوبر/تشرين الأول الجاري موعدا لجلسة النطق بالحكم ضد القرني بعد جلسات عدة مستعجلة.

والقرني موقوف منذ سبتمبر/أيلول 2017 مع دعاة وناشطين آخرين في المملكة، أبرزهم الداعية سلمان العودة والأكاديمي علي العمري، وسط مطالب من شخصيات ومنظمات دولية ومحلية بإطلاق سراحهم. 

وتوجه السلطات في المملكة اتهامات إلى الموقوفين تشمل "الخروج على ولي الأمر"، و"التعدي على دول صديقة" (في إشارة إلى انتقاد بعض المعتقلين للإمارات) والتخابر مع جهات خارجية، والسعي لإثارة الفتن وزعزعة أمن الدولة، إلى جانب "تمويل جهات إرهابية خارج المملكة"، و"الانتماء للإخوان المسلمين"، وينفي المعتقلون صحة تلك التهم.

وقبل نحو أسبوعين، قال عبد الله نجل الداعية سلمان العودة إنه تقرر النطق بالحكم على والده الأربعاء 30 أكتوبر/تشرين الأول الجاري.

من جهة أخرى، قال تجمع معني بالموقوفين سياسيا في السعودية إن السلطات أوقفت ستة أشخاص -بينهم أكاديمي وشيخ قبيلة وشعراء بارزون- خلال أسبوع على خلفية انتقادات وجهوها إلى هيئة الترفيه.

 

جاء ذلك في سلسلة تغريدات لحساب "معتقلي الرأي" عبر حسابه بتويتر.

ولا تفصح السلطات السعودية عن أعداد المعتقلين على خلفية حرية الرأي في سجونها، ولا تسمح للمؤسسات الحقوقية بزيارتهم أو الاطلاع على أوضاعهم.

وقال حساب معتقلي الرأي أمس الخميس إن السلطات اعتقلت شاعر قبيلة عايد رغيان الشراري، مشيرا إلى أنه مسن تجاوز الثمانين من عمره.

ونشر شاعر قبيلة الشرارات عايد رغيان الوردة الشراري تغريدة في 18 من الشهر الجاري تضمنت انتقادا لنشاط هيئة الترفيه وما تتضمنه من ملاهٍ لا يعرفها.

وفي تغريدة أول أمس الأربعاء، كشف الحساب عن اعتقال عضو هيئة التدريس في جامعة الإمام (بالرياض) الشيخ عبد الرحمن المحمود سابقا الثلاثاء الماضي، وهو حاليا في سجن ذهبان (بمدينة جدة).

وقال إن "الاعتقال جاء بأمر من تركي آل الشيخ (رئيس هيئة الترفيه) بعد انتشار مقطع قديم له يعود للعام 2017 يستنكر فيه السماح لمن سماهم السفهاء بنشر الفساد في المجتمع".

ويوم الثلاثاء، كشف الحساب أن السلطات "اعتقلت شيخ قبيلة عتيبة فيصل بن سلطان بن جهجاه على خلفية سلسلة تغريدات نشرها وأبدى فيها رأيه بممارسات تركي آل الشيخ عبر هيئة الترفيه".

ويوم الاثنين الماضي، قال الحساب إن السلطات "اعتقلت الشاعر سفر الدغيلبي على خلفية قصيدة تضمنت إشارات غير مباشرة لممارسات تركي آل الشيخ"، وذلك بعد استدعاء الأول للتحقيق.

كما أشار في اليوم ذاته إلى اعتقال الشاعر حمود السبيعي بعد نشره فيديو لقصيدة ينتقد فيها تركي آل الشيخ، إلى جانب شاب يدعى قنصل سبيع صمم له مقطع الفيديو. 

ووفق الحساب نفسه، فإن "حصيلة من تمت معرفة أسمائهم من معتقلي الرأي منذ سبتمبر/أيلول 2017 ارتفعت إلى أكثر من 110 شخصيات، إضافة إلى نحو 50 من المقيمين الفلسطينيين، وعدد آخر من المقيمين من جنسيات أخرى". 

وفي 2017 بدأت السعودية حملة اعتقالات استهدفت أسماء أكاديمية ودينية بارزة -منها سلمان العودة، وناصر العمر، وعوض القرني، وعلي العمري- عدا عن اعتقال شعراء ومفكرين منذ سنوات لمخالفتهم رأي السلطة الحاكمة.

المصدر : وكالة الأناضول