الحريري يستغيث بأوروبا.. حرائق مهولة تلتهم أحراج لبنان

وسيم الزهيري-بيروت

اجتاحت موجة واسعة من الحرائق أماكن عديدة من الأراضي اللبنانية أتت على مساحات واسعة من الأحراج، ودمرت مساحات كبيرة غير مسبوقة في تاريخ البلد.

من محافظة جبل لبنان، وتحديدا عند مداخل منطقة الشوف، إلى بلدات في المتن الشمالي، وصولا إلى شمالي وجنوبي البلاد، تحرق ألسنة اللهب مساحات واسعة من الأراضي الحرجية وتحاصر بعض المنازل، بينما أتت النيران على عشرات السيارات.

ومنذ الساعات الأولى لاندلاع الحرائق، بدأت فرق الإطفاء وطوافات الجيش اللبناني العمل على إخماد النيران وسط صعوبات الوصول إلى المناطق الحرجية الوعرة، مما استدعى الاستعانة بطائرات إطفاء من الخارج.

ورفعت الأجهزة الأمنية وفرق الإطفاء والإسعاف من درجة جهوزيتها، وأعلن الصليب الأحمر اللبناني عن معالجة وتقديم الإسعافات لعشرات الحالات في مستشفى ميداني أقامه ببلدة الدامور جنوب بيروت، إضافة إلى نقل عدد من المواطنين إلى المستشفيات لمعالجة إصاباتهم.

الحرائق أجبرت السلطات على إخلاء المنازل في عدد من البلدات (الجزيرة)

نقص التجهيزات
كما تسببت الحرائق في انخفاض نسبة التزويد بالتيار الكهربائي في معظم المناطق بسبب الاضطرار إلى عزل خطوط الكهرباء ذات التوتر العالي.

بموازاة ذلك، طلب وزير العدل ألبرت سرحان من سلك القضاء فتح تحقيق في الملابسات والأسباب التي أدت إلى اندلاع الحرائق، وذلك لمعرفة إن كانت مفتعلة.

وفي هذا السياق، يقول رئيس جمعية "غرين غلوب" سمير سكاف إن الحرائق طبيعية في هذا الموسم، لكن حجمها كان مفاجئا.

وأضاف سكاف في حديث للجزيرة نت أن عنصرين مهمين التقيا وساهما في توسع رقعة الحرائق، وهما ارتفاع درجات الحرارة واشتداد سرعة الرياح.

وحول الخطوات المطلوبة، شدد سكاف على أهمية تنظيف الأحراج من الأعشاب اليابسة، وتأمين التجهيزات اللازمة لفرق الإطفاء، لا سيما الطائرات المخصصة لمكافحة الحرائق، مشيرا إلى النقص في عدد حراس الأحراج، ومنتقدا الخلافات السياسية التي تعيق توظيفهم.

فرق الإطفاء وجدت صعوبة في إخماد الحرائق (الجزيرة)

تحقيق
على الصعيد السياسي، أوعز رئيس الجمهورية ميشال عون إلى المعنيين بوجوب تقديم مساعدات عاجلة للمواطنين الذين اضطروا إلى مغادرة منازلهم المحاصرة بالنار، وتقديم الإسعافات اللازمة ومعالجة المصابين.

وطلب عون فتح تحقيق في الأسباب التي أدت إلى توقف طائرات الإنقاذ وإطفاء الحرائق التي تم شراؤها قبل سنوات، عن العمل وتحديد المسؤولية.

وقد ترأس رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري اجتماع الهيئة الوطنية لإدارة الطوارئ والأزمات والكوارث بحضور ممثلين عن مختلف الوزارات والإدارات والأجهزة الأمنية المعنية.

وقال الحريري إن مشهد الحرائق متكرر ويحصل في العالم كله، وشدد على بذل كل الجهود الممكنة لإخمادها في أسرع وقت.

وأعلن الحريري عن اتصالات مع عدد من الدول لإرسال طوافات وطائرات إضافية لإطفاء الحرائق، لافتا إلى أن الأوروبيين سيرسلون وسائل مساعدة للسيطرة أكثر على الحرائق، ومشيرا إلى أن هيئة الإغاثة ستهتم بالكشف وتحديد الأضرار التي لحقت بالمنازل والممتلكات.

وأكد على فتح تحقيق فيما جرى ومحاسبة المرتكبين، لكنه رفض توجيه الاتهامات لأي كان، وقال إن طائرات إطفاء الحرائق الموجودة في لبنان قديمة وبحاجة إلى صيانة.

من جهته، دعا وزير البيئة فادي جريصاتي إلى حالة طوارئ لمواجهة ما سماها الكارثة التي نجمت عن الحرائق، وقال إن الوقت اليوم ليس للاستنكار بل لتأمين الأموال لشراء تجهيزات للدفاع المدني والإطفاء، معلنا أن وفدا سيسافر إلى إسبانيا لشراء طائرتين مخصصتين لإطفاء الحرائق.

المصدر : الجزيرة