بالفيديو.. السيسي: ملء خزان سد النهضة الإثيوبي لن يؤثر على مصر.. والزيادة السكانية هي المسؤولة

السيسي يحمل الزيادة السكانية المسؤولية عن النقص في المياه (الأوروبية)
السيسي يحمل الزيادة السكانية المسؤولية عن النقص في المياه (الأوروبية)
محمد سيف الدين-القاهرة

قال الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي إن "عملية ملء خزان سد النهضة الإثيوبي لن تؤثر على مصر كما يشاع"، مشيرا إلى أن حجم المياه الذي يصل لمصر سنويا ثابت في ظل ارتفاع ملحوظ في عدد السكان.

وأضاف -خلال كلمته بالندوة التثقيفية الـ31 للقوات المسلحة حول حرب أكتوبر/تشرين الأول 1973 التي هزمت فيها مصر إسرائيل- "مصر أنفقت خلال السنوات الخمس الماضية نحو 200 مليار جنيه، ومن المتوقع أن تصل لـ900 مليار جنيه بحلول عام 2037 من أجل تعظيم الموارد المائية عبر إنشاء محطات تحلية لمياه البحر في المدن الساحلية".

وأكد السيسي أن مصر بالمعايير الدولية دخلت في مرحلة أو مستوى الفقر المائي، موضحا أنه تواصل مع رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد للاجتماع في العاصمة الروسية موسكو خلال الفترة المقبلة لحل المشاكل التي تواجه الاتفاق بشأن قواعد ملء سد النهضة.

وأضاف "أتابع خلال الفترة الماضية تعليقات مواقع التواصل الاجتماعي حول موضوع سد النهضة، وإحنا مبالغين جدًا في الموضوع.. القضايا لا تحل بهذا الشكل.. بل بالحوار والهدوء، ولدينا سيناريوهات مختلفة بشأن سد النهضة".

وألمح الرئيس المصري إلى أن الحالة التي شهدتها مصر في أعقاب ثورة 25 يناير/كانون الثاني 2011 تسببت في انفراد إثيوبيا بقرار البدء في بناء سد النهضة في غيبة من الدولة المصرية.

وكانت وزارة الموارد المائية المصرية أعلنت -عقب اجتماع لوزراء الموارد المائية لكل من مصر والسودان وإثيوبيا في العاصمة السودانية الخرطوم في الخامس من أكتوبر/تشرين الأول الجاري- أن مفاوضات سد النهضة وصلت لطريق مسدود نتيجة تشدد الجانب الإثيوبي.

وفي وقت لاحق، علق السيسي على ما آلت إليه المفاوضات عبر تغريدة على تويتر أكد فيها أن "بلاده بكل مؤسساتها ملتزمة بحماية الحقوق المائية المصرية في مياه النيل".

وهناك توقعات بحرمان مصر من 15 مليار متر مكعب سنويا من حصتها في مياه نهر النيل حال انتهاء إثيوبيا من ملء خزان سد النهضة (74 مليار متر مكعب) على مدار خمس سنوات.

وتبلغ حصة مصر من مياه نهر النيل 55 مليار متر مكعب سنويا، ويوفر النهر نحو 90% من احتياجات البلاد من المياه، في حين تأتي النسبة المتبقية من المياه الجوفية والأمطار وتحلية مياه البحر.

ومطلع شهر سبتمبر/أيلول الماضي أوضح وزير الموارد المائية والري المصري الدكتور محمد عبد العاطي أنه "مقابل نقص حصة مصر من مياه النيل 1% سيتم هلاك نحو 100 ألف فدان" (الفدان يساوي 4 آلاف متر مربع).

ووفق تقديرات حكومية سابقة، بلغت نسبة الإجهاد المائي في مصر 140%، مما يعني أن حصة المواطن المصري من مياه النيل انخفضت لنحو 600 متر مكعب سنويا بعدما كانت 2500 متر مكعب، ونسبة الـ600 تعتبر أقل 40% من خط الفقر المائي الذي حددته الأمم المتحدة عند 1000 متر مكعب للفرد سنويا.

المصدر : الجزيرة