الجيش الأميركي يعلن تدمير مسيّرات ومنصات إطلاق صواريخ للحوثيين

صورة نشرها الحوثيون قالوا إنها لإسقاطهم مسيّرة أميركية أواخر أبريل/نيسان الماضي (غيتي)

قالت القيادة العسكرية الأميركية الوسطى (سنتكوم) إن قواتها دمرت الأربعاء مسيّرتين ومنصتي إطلاق صواريخ في منطقة خاضعة للحوثيين، في أعقاب إعلان الجماعة استهداف 6 سفن في البحرين الأحمر والمتوسط وبحر العرب وإسقاط مسيّرة أميركية شرقي اليمن.

وأوضحت القيادة الأميركية أن تدميرها للمسيرتين جاء فوق في البحر الأحمر بعدما أطلقتا من منطقة يسيطر عليها الحوثيون، مشيرة إلى أن الحوثيين أطلقوا -الثلاثاء- صاروخين مضادين للسفن فوق البحر الأحمر "دون إصابات أو أضرار".

وكانت القيادة المركزية الأميركية قالت في وقت سابق، إن الحوثيين أصابوا سفينة شحن بـ3 صواريخ، وإن قوات القيادة دمرت 5 طائرات مسيرة أطلقتها الجماعة فوق البحر الأحمر.

وأضافت أن التقارير أفادت بأن سفينة "إم في لاكس"، وهي ناقلة بضائع مملوكة لليونان وترفع علم جزيرة مارشال، أُصيبت بـ3 صواريخ، لكنها "استطاعت مواصلة رحلتها، ولم يتم الإبلاغ عن إصابات"، في حين أعلن الحوثيون استهداف 6 سفن في البحري الأحمر والمتوسط وبحر العرب، منها الناقلة لاكس.

ويأتي ذلك في وقت تعلن فيه جماعة الحوثي تعرض مناطق بينها مدينة الحديدة الساحلية غربي البلاد، لما تسميه عدوانا أميركيا بريطانيا يشن غارات على المدينة ومطارها، إلى جانب إعلان الجماعة أكثر من مرة إسقاطها مسيّرات أميركية في مناطق يمنية، آخرها أمس الأربعاء بإعلانهم إسقاط مسيرة من طراز "إم.كيو-9" في محافظة مأرب شرقي اليمن.

ويترافق ذلك مع تأكيدات الحوثينن استمرار هجماتهم البحرية ضمن ما تعتبرونه نصرة لقطاع غزة، عبر استهداف السفن الإسرائيلية أو المتجهة إلى الأراضي الفلسطينية المحتلة.

وفي 12 يناير/كانون الثاني الماضي، أصدر البيت الأبيض بيانا مشتركا مع 10 دول، أنه كرد على هجمات الحوثيين ضد السفن التجارية في البحر الأحمر، نفذت القوات المسلحة الأميركية والبريطانية هجمات مشتركة ضد أهداف في مناطق تسيطر عليها الجماعة باليمن.

المصدر : الجزيرة + وكالات + مواقع التواصل الاجتماعي