إصابات في صفوف الفلسطينيين خلال مواجهات مع الاحتلال قرب نابلس

An Israeli border police officer fires a tear gas canister in the Israeli-occupied West Bank
شرطي إسرائيلي يطلق عبوة غاز مسيل للدموع على الفلسطينيين في الضفة الغربية المحتلة (رويترز)

أصيب 15 شابا فلسطينيا بالرصاص المعدني المغلف بالمطاط، واختنق العشرات بالغاز المسيل للدموع خلال مواجهات مع الاحتلال الإسرائيلي في قرية كفر قدوم قرب مدينة نابلس شمالي الضفة الغربية.

وأفادت مصادر محلية بأن مواجهات اندلعت في القرية عقب انطلاق المسيرة الأسبوعية السلمية، إذ أطلق عليها جنود الاحتلال الرصاص المعدني وقنابل الصوت والغاز، وتم نقل 4 شبان إلى المستشفى.

وجاءت المسيرة التي تقام أسبوعيا هذا الأسبوع إحياء للذكرى العشرين لانتفاضة الأقصى ورفضا للتطبيع، وتأكيدا على استمرار المقاومة الشعبية في ظل تزايد الانتهاكات الممارسة بحق أبناء القرية من قمع وتنكيل.

وقال منسق المقاومة الشعبية في كفر قدوم مراد شتيوي إن نحو ألف شخص شاركوا في المظاهرة اليوم، بينهم قيادات من فصائل منظمة التحرير، بمناسبة إحياء ذكرى انتفاضة الأقصى الثانية.

وتشهد قرية كفر قدوم وقرى أخرى في الضفة الغربية مسيرات أسبوعية منددة بالاستيطان، واحتجاجا على مصادرة أراضيها لصالح التوسع الاستيطاني.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

قبل ٢٠ عاما، وبحماية ألفي جندي مدجج بالسلاح، اقتحم زعيم المعارضة الإسرائيلية آنذاك أرييل شارون باحات المسجد الأقصى، فامتلأ المسجد بالمصلين لصد الاقتحام، وكان الثمن مجزرة ثالثة بالأقصى.

Published On 28/9/2020
المزيد من أعمال مقاومة
الأكثر قراءة