رغم ارتفاع الأسعار.. "أرامكو" تورد للمشترين كميات النفط كاملة في سبتمبر

أرامكو السعودية توزع نشرة الاكتتاب على أسهمها وتستعرض المخاطر المؤثرة
أرامكو تخطر المشترين في شمال آسيا بتوريد كل الكميات المتعاقد عليها في سبتمبر/أيلول (الجزيرة)

أخطرت شركة "أرامكو" السعودية 4 على الأقل من المشترين في شمال آسيا بأنها ستورد إليهم الكميات المتعاقد عليها من النفط الخام كاملة في سبتمبر/أيلول المقبل.

وقالت مصادر مطلعة لرويترز إن السعودية، أكبر مصدر النفط في العالم، كانت قد رفعت سعر البيع الرسمي للمشترين الآسيويين إلى مستويات قياسية لذلك الشهر.

وقررت منظمة البلدان المصدرة للبترول وحلفاؤها، فيما يعرف بمجموعة "أوبك بلس"، زيادة إنتاج النفط بدءا من سبتمبر/أيلول، على الرغم من أن الزيادة بمقدار 100 ألف برميل يوميا فقط.

وكانت شركة أرامكو السعودية قد كشفت الأسبوع الماضي عن زيادة سعر بيع خامها الخاص بشحنات شهر سبتمبر/أيلول المقبل للمشترين في آسيا، لتسجل مستويات عالية.

ورفعت الشركة سعر بيع الخام العربي الخفيف بمقدار 50 سنتا للبرميل، ليبلغ 9.80 دولارات للبرميل فوق متوسط عمان/دبي، ليتجاوز بذلك السعر القياسي المسجل في مايو/أيار السابق البالغ 9.35 دولارات فوق متوسط عمان/دبي.

وجاءت هذه الزيادة أقل من التوقعات، ولفتت إلى ارتفاع السعر بمقدار 70 سنتا، حسب رويترز.

وبذلك يقلّ الفارق بين متوسطي برنت ودبي إلى 6.55 دولارات للبرميل، ليكون بذلك أدنى مستوى منذ أبريل/نيسان الماضي، وذلك ما يزيد من جاذبية خام برنت على بقية الخامات الإقليمية.

وحددت المملكة العربية السعودية بيع خامها الخفيف إلى شمال غرب أوروبا عند 4.70 دولارات فوق خام برنت، أما سعر البيع للولايات المتحدة فعند 6.15 دولارات فوق متوسط أرجوس عالي الكبريت.

وتتبع أرامكو السعودية آليات تسعير مشتقة من مؤشرات أسعار الخام العالمية كمؤشر خام برنت لصادراتها في أوروبا، ومؤشر متوسط أسعار خام دبي وعمان لصادراتها في آسيا، فضلا عن مؤشر أرجوس لصادراتها الأميركية، وذلك مراعاة للخصائص التجارية لكل منطقة وعطفا على موقعها الجغرافي لتقليص حدّة العوامل المؤثرة بها.

 

المصدر : رويترز