انتقاد أممي لطرد السعودية آلاف المهاجرين الإثيوبيين وسط تفشي كورونا

السلطات السعودية نفذت في وقت سابق حملات طرد مماثلة ضد العمال الإثيوبيين (رويترز)
السلطات السعودية نفذت في وقت سابق حملات طرد مماثلة ضد العمال الإثيوبيين (رويترز)

قالت الأمم المتحدة إن ترحيل السعودية العمال الإثيوبيين المهاجرين إليها بصورة غير نظامية ينطوي على مخاطر نشر عدوى فيروس كورونا، وحثت المملكة على تعليق هذا الإجراء في الوقت الحالي.

وجاء في مذكرة داخلية للأمم المتحدة اطلعت عليها رويترز أن من المتوقع أن ترحل السعودية نحو مئتي ألف مهاجر إثيوبي، كما من المتوقع أن ترحل دول خليجية أخرى وكينيا ودول مجاورة مهاجرين إثيوبيين.

وقد أعربت وزيرة الصحة الإثيوبية عن تخوفها من تفاقم الخطر الصحي في البلاد نتيجة استمرار ترحيل آلاف الإثيوبيين من السعودية، دون خضوعهم للفحص الطبي الخاص بفيروس كورونا.

وأشارت الوزيرة إلى أن أديس أبابا تجتهد لاتخاذ الاحتياطات اللازمة.

وقالت المنظمة الدولية للهجرة إن السعودية طردت بالفعل نحو ثلاثة آلاف مهاجر إثيوبي خلال الأسابيع الأخيرة.

ووفق المنظمة، فقد كان يوجد ما يصل إلى نصف مليون إثيوبي في السعودية غداة إطلاق حملة ضد المهاجرين غير النظاميين في المملكة عام 2017.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

تواصل السلطات السعودية الأحد نقل آلاف الأفارقة معظمهم من الإثيوبيين المخالفين لنظام الإقامة لدور إيواء تمهيدا لنقلهم لبلدانهم بعد اشتباكات جرت بأحد أحياء الرياض قتل فيها اثنان واعتقل المئات، في حين نددت إثيوبيا بعملية القتل وقالت إنها ستعمل على نقل مواطنيها.

اشتبكت قوات الأمن السعودية مع عدد من العمال, معظمهم من الإثيوبيين, لمقاومتهم حملات التفتيش والبحث عن مخالفي نظام العمل والإقامة في البلاد. وقد أطلقت قوات الأمن أعيرة نارية في الهواء لتفريق المحتجين في حي مكتظ بالعمال الأجانب في العاصمة الرياض.

قالت السلطات السعودية إنها رحلت أكثر من 56 ألف مخالف لنظام الإقامة والعمل منذ بدء الحملات الأمنية قبل ثلاثة أسابيع، في حين بلغ عدد الذين نقلوا إلى مراكز مخصصة بانتظار انتهاء إجراءاتهم حوالى 83 ألفا من 14جنسية، لكن معظم هؤلاء من الإثيوبيين.

المزيد من حريات
الأكثر قراءة