قتلى ومظاهرات بجمعة "أبطال جامعة حلب"

قال ناشطون إن قوات الأمن قتلت اليوم تسعة أشخاص على الأقل معظمهم في حمص، في وقت خرجت فيه مظاهرات مناهضة للنظام في عدة مناطق تحت اسم "جمعة أبطال جامعة حلب". في الأثناء أكد رئيس بعثة المراقبين الدوليين إلى سوريا الجنرال روبرت مود أن فرص إحلال السلام لا تزال قائمة، رغم استمرار العنف وصعوبة مهمة المراقبين.

وكان الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون قال إنه يعتقد أن القاعدة مسؤولة عن تفجيري دمشق قبل أسبوع، اللذين خلفا العشرات بين قتيل وجريح.

وتفيد الأنباء الواردة من حماة بمقتل طفل وجرح آخرين في قصف للجيش السوري على عدة أحياء في المدينة، كما تحدث ناشطون عن اقتحام قوات الأمن السورية لبلدة خطاب في ريف حماة.

انفجار سابق في حلب أسفر عن قتلى وجرحى (الأوروبية)

وفي ريف دمشق قال ناشطون إن دوي انفجارات هزَّ كلا من دوما وحرستا وعربين صباح اليوم. وأضافوا أن قوات الأمن انتشرت بكثافة في كفرسوسة والقابون وعدة أحياء بالعاصمة دمشق.

من جانبها أفادت لجان التنسيق السورية باستمرار القصف المدفعي للجيش النظامي اليوم على منازل مدنيين في الرستن بريف حمص.

وبث ناشطون صورا لما قالوا إنه قصف مستمر منذ أيام على المدينة، مما أسفر عن هدم عدد من منازل الأهالي وسقوط ضحايا، وسط حديث عن وصول تعزيزات عسكرية إضافية لقوات الجيش السوري قرب المدينة. 
 
انفجار بحلب
من جهته أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان بمقتل ضابط وجرح خمسة من القوات النظامية، إثر انفجار عبوة اليوم في حي "الشعّار" بمدينة حلب.

وأشار المرصد إلى أن مدينة حلب شهدت أمس عدة مظاهرات كان آخرها في حي صلاح الدين، حيث تعرضت المظاهرة لإطلاق الرصاص من قبل القوات النظامية السورية مما أدى إلى سقوط قتيل وجرحى.

وأضاف المرصد أن أصوات انفجارات شديدة سمعت اليوم في منطقة البساتين بمحافظة ريف دمشق، تلتها أصوات إطلاق رصاص كثيف.

وأوضح أن أنباء وردت بمقتل عناصر من القوات النظامية إثر استهداف حاجز في "داريا" بريف دمشق فجر اليوم بالتزامن مع سماع دوي انفجار.

وفي حي الغراف بمدينة اللاذقية اعتقل الأمن عددا من الأشخاص، حيث تم تكبيلهم واقتيادهم إلى جهة مجهولة.

المصدر : وكالات

حول هذه القصة

قتل 35 شخصا على الأقل الخميس بنيران قوات النظام السوري معظمهم في ريف دمشق وحمص ودرعا. في حين تواصلت المظاهرات المطالبة برحيل الرئيس بشار الأسد، الذي انشق ضابط كبير من مسقط رأسه مدينة القرداحة ليلتحق بالجيش السوري الحر.

قال رئيس المجلس الوطني السوري المعارض برهان غليون إنه مستعد للاستقالة من منصبه فور الاتفاق على خلف له بالانتخاب أو بتوافق الآراء داخل المجلس. جاء ذلك بعد تصاعد الانتقاد لقيادته وصدور تهديدات بالانسحاب إثر إعادة انتخابه للمرة الثالثة على رأس المجلس.

نبه وزير الداخلية اللبناني مروان شربل الخميس إلى استمرار الوضع على حاله في مدينة طرابلس، محذرا من مآلات الاحتقان السائد بالمدينة الساحلية، وذلك بعد مقتل طفل وإصابة عشرة أشخاص بينهم جنديان إثر تجدد الاشتباكات بين مسلحين من منطقتيْ باب التبانة وجبل محسن.

قال عضو المجلس الوطني السوري جورج صبرا إن لدى المجلس مشروعا لإعادة هيكلته وتوسيع القاعدة التمثيلية، عبر ضم مجموعة من القوى الثورية الناشطة داخل سوريا، في حين أعلن رئيس المجلس برهان غليون استعداده للاستقالة فور الاتفاق على خليفته بالانتخاب أو بتوافق الآراء.

المزيد من عربي
الأكثر قراءة