مقتل نائب رئيس ملاوي و9 آخرين في تحطم طائرة

كان يُنظر إلى تشيليما على أنه مرشح محتمل في الانتخابات الرئاسية العام المقبل (رويترزـ أرشيف)

أعلن رئيس ملاوي لازاروس تشاكويرا، في خطاب للأمة اليوم الثلاثاء، مقتل جميع من كانوا على متن الطائرة التي تقل نائبه ساولوس كلاوس تشيليما و9 آخرين والتي اختفت أمس الاثنين.

ويأتي هذا الإعلان بعد عثور فريق بحث على حطام الطائرة كانت تقل نائب الرئيس ساولوس تشيليما، حسبما أفاد به مصدر عسكري الثلاثاء، بعد يوم من اختفاء الطائرة بسبب سوء الأحوال الجوية.

واختفت الطائرة العسكرية التي تقل تشيليما (51 عاما) و9 آخرين أمس، بعد أن فشلت في الهبوط في مدينة مزوزو الشمالية بسبب ضعف الرؤية وطُلب منها العودة إلى العاصمة ليلونغوي.

وفي وقت متأخر مساء أمس، تعهد تشاكويرا باستمرار البحث حتى يتم العثور على الطائرة المفقودة، مضيفا "لقد أصدرت أوامر صارمة بأن العملية يجب أن تستمر حتى يتم العثور على الطائرة، وأنا متمسك بكل ذرة أمل في العثور على ناجين".

وأفاد بأن منطقة البحث عن الطائرة تتركز حول دائرة نصف قطرها 10 كيلومترات في محمية غابات، وأن بلاده تواصلت مع دول الجوار والولايات المتحدة وبريطانيا والنرويج والحكومة الإسرائيلية لدعم جهود الإنقاذ.

وكان ينظر إلى تشيليما على أنه مرشح محتمل في الانتخابات الرئاسية العام المقبل، على الرغم من القبض عليه عام 2022، وتجريده من سلطاته، واتهامه بالفساد والكسب غير المشروع في فضيحة رشوة تورط فيها رجل أعمال بريطاني من أصل ملاوي.

ومع ذلك، أسقطت محكمة في ملاوي تهم الفساد الموجهة إليه الشهر الماضي بعد أن قدم مدير النيابة العامة إشعارًا بوقف القضية. ونفى تشيليما ارتكاب أي مخالفات.

المصدر : وكالات