بعد باكنغهام.. نعش الملكة إليزابيث الثانية يصل قصر وستمنستر

The Coffin Carrying Queen Elizabeth II Is Transferred From Buckingham Palace To The Palace Of Westminster
التابوت الذي يحمل جثمان الملكة إليزابيث الثانية بعد وصوله إلى قصر وستمنستر (غيتي)

وصل نعش الملكة إليزابيث الثانية عصر اليوم الأربعاء -بعد مسيرة انطلقت من قصر باكنغهام- إلى قصر وستمنستر، حيث سيسجى جثمانها حتى موعد الجنازة الوطنية الاثنين المقبل.

وعلى أنغام موسيقى بتهوفن ومندلسون وشوبان الجنائزية التي عزفتها فرق الجيش، مرَّ النعش أمام عشرات آلاف المحتشدين على طول الطريق.

وشارك الملك تشارلز الثالث ونجلاه الأميران وليام وهاري وعدد من كبار أفراد العائلة المالكة في موكب مهيب، حيث نقل نعش الملكة من قصر باكنغهام إلى البرلمان.

وقد اصطفت أعداد كبيرة من المودعين في طوابير تمتد عدة كيلومترات، لإلقاء نظرة الوداع على نعش الملكة الراحلة. وسيتمكن مئات الآلاف من رؤية النعش في مقرّ البرلمان.

وسيبقى النعش في مقر البرلمان حتى موعد الجنازة الملكية يوم الاثنين المقبل، وستتاح للجماهير فرصة إلقاء نظرة الوداع على نعش الملكة لمدة 4 أيام.

وبعد وفاة الملكة الأسبوع الماضي في مقرّ إقامتها الصيفي بقلعة بالمورال في أسكتلندا، نُقل نعشها إلى أدنبره لإقامة سلسلة من المراسم قبل نقله جوا إلى لندن في وقت متأخر من مساء أمس الثلاثاء.

وعندما وصل الموكب إلى قاعة قصر وستمنستر، حمل جنود من فرقة المشاة النعش إلى الداخل، ووُضع على منصة.

وأقيم قداس قصير ترأسه رئيس أساقفة كانتربري، الزعيم الروحي للكنيسة الأنجليكانية.

وسيظل النعش مسجى 4 أيام إلى حين إقامة شعائر الجنازة يوم الاثنين 19 سبتمبر/أيلول.

وأشارت تقارير إلى أن لندن تشهد زيادة كبيرة في حجوزات الفنادق، ويتوقع خبراء طفرة في السياحة المحلية والدولية تستمر إلى ما بعد فترة الحداد الرسمية.

المصدر : الجزيرة + رويترز