محادثات بين بايدن وأردوغان في بالي وسط ضغوط تركية لإتمام صفقة إف-16

بايدن (يمين) بحث مع أردوغان ملفات أمنية وتجارية عدة (رويترز)

قالت دائرة الاتصال بالرئاسة التركية إن الرئيس الأميركي جو بايدن أكّد خلال لقائه نظيره التركي رجب طيب أردوغان -اليوم الثلاثاء- على هامش قمة العشرين في جزيرة (بالي) الإندونيسية، أن إدارته ستواصل دعم عملية بيع طائرات مقاتلة من طراز "إف-16" (F-16) إلى تركيا.

وذكرت الدائرة في بيان أن أردوغان وبايدن بحثا خلال لقائهما العلاقات الثنائية، وخاصة القضايا التجارية والأمنية، كما أعرب الرئيس الأميركي عن تعازيه في ضحايا التفجير الذي وقع في شارع الاستقلال بمدينة إسطنبول، أول أمس الأحد.

وقدّمت أنقرة طلبًا إلى واشنطن في أكتوبر/تشرين الأول عام 2021 لشراء 40 مقاتلة من طراز "إف-16″، تصنعها شركة "لوكهيد مارتن" (Lockheed Martin) الأميركية ومعدات لطائراتها الحربية الحالية، لتحديث قواتها الجوية، بعد إخفاق شراء طائرات "إف-35" (F-35).

وصرّح المتحدث باسم الرئيس التركي أوائل الشهر الجاري بأن إجراءات الموافقة على الصفقة في الولايات المتحدة قد تكتمل في غضون شهرين، وذلك بعد أن كانت العملية واجهت عقبات في الكونغرس الأميركي.

وقال أردوغان الشهر الماضي إنه إذا لم تلبّ الولايات المتحدة حاجة بلاده من مقاتلات "إف-16″؛ فإن هناك العديد من الدول التي يمكنها القيام بهذا الأمر.

من جهته، قال البيت الأبيض اليوم إن الرئيس بايدن أعرب عن تقديره لنظيره التركي، لجهوده من أجل تمديد العمل بمبادرة البحر الأسود لتصدير الحبوب من الموانئ الأوكرانية.

وأضاف البيت الأبيض أن الرئيسين اتّفقا على الدور الحاسم لهذه المبادرة في تحسين الأمن الغذائي العالمي، في خضم الحرب الروسية على أوكرانيا، وضرورة استمرار العمل بها.

المصدر : الجزيرة + وكالات