السودان.. رئيس لجنة فض اعتصام القيادة العامة يؤكد حاجتهم لدعم فني لفحص الجثامين

نبيل أديب ـ يجب ضبط النفس وعدم الإنسياق وراء دعوات الإنتقام والثأر
نبيل أديب: اللجنة تحقق بجريمة سياسية فيما ستكون نتائج التحقيق قانونية (الجزيرة)

قالت لجنة التحقيق في عملية فض الاعتصام أمام القيادة العامة للجيش السوداني في الثالث من يونيو/حزيران 2019 – بمؤتمر صحفي اليوم الجمعة- إن اللجنة تمكنت من الاستماع لإفادات 3 آلاف شاهد في عملية فض الاعتصام، وتملك بين يديها 300 فيديو له علاقة بالعملية التي أسفرت عن مقتل وإصابة العشرات من المعتصمين.

وقال رئيس اللجنة نبيل أديب -في المؤتمر الصحفي الذي عقد بعد 20 شهرا من تشكيل اللجنة- إن ما رآه الناس من حادثة عملية فض الاعتصام ما هو إلا قمة جبل الجليد، حسب تعبيره، ومضى إلى القول إن وصول اللجنة إلى عدد الضحايا يتوقف على حصولها على الدعم الفني المتعلق بتشخيص الجثامين. ونوه أديب إلى أن اللجنة تحقق بجريمة سياسية، فيما ستكون نتائج التحقيق قانونية.

وكان مسلحون يرتدون زيا عسكريا قد فضوا في يونيو/حزيران 2019 اعتصاما مطالبا بتسليم السلطة للمدنيين أمام مقر القيادة العامة للجيش بالخرطوم عقب الإطاحة بالرئيس السابق عمر البشير في 11 إبريل/نيسان 2019.

وأسفرت عملية الفض عن مقتل 66 شخصا، بحسب وزارة الصحة، في حين قدرت قوى إعلان الحرية والتغيير -وهي قائدة الحراك الشعبي آنذاك- العدد بـ 128.

وحمّلت قوى التغيير المجلسَ العسكري -الذي كان يتولى السلطة حينها- مسؤولية فض الاعتصام، في حين قال المجلس إنه لم يصدر أمرا بالفض.

وفي سبتمبر/أيلول 2019، أصدرت الحكومة قرارا بتشكيل لجنة تحقيق مستقلة في أحداث فض الاعتصام.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

فض اعتصام الخرطوم

في الثالث من يونيو /حزيران 2019 اقتحمت قوات أمنية اعتصام القيادة العامة بالخرطوم وفرقته بالقوة الغاشمة. قتل أكثر من 100 بوحشية واختفى العشرات في ظروف غامضة، ولم تكشف لجان مختلفة تشكلت عن مصيرهم.

Published On 3/6/2020
مظاهرات الخرطوم

خرجت مظاهرات في الخرطوم بمناسبة الذكرى الثانية لانطلاق ما يعرف باعتصام القيادة العامة في السادس من أبريل/نيسان 2019، وأظهرت صور وتسجيلات متداولة مواجهات مع الشرطة التي فرقت المتظاهرين بقنابل الغاز.

Published On 6/4/2021
المزيد من أخبار
الأكثر قراءة