مَــروى  مُحـمّد

مَــروى مُحـمّد

طالبة مصــريّة


الجديد من الكاتب

لُقّب بـ”شاعر الرفض”، وكان من الفظاظة والحدة في اللقاء ماينفّر الكثير منه ويجعله على الصعيد الاجتماعيّ “فاشلًا”، فهو رجلٌ لا يؤلَف، يتعسّر معه استكمال حديث، يُنقّب عن نقاط ضعفك ويهاجمك.

عمد كثير من أدباء ودارسو اللغة العربية إلى الدفاع عن الفصحى، لكن بعضًا من المفكّرين والأدباء قد وجدوا نفحاتها لفحات فوصموها بالجمود والتحجّر وعابوا عليها ألفاظها المتكلفة ومعانيها المستغلقة.

كثر الاستشهاد بفتاوى ابن تيمية وإلصاقها بفعل دواعش اليوم، وفِكر وهابي أمس، والقول إنّه من الداعين إلى قتل الكافر وتكفيرِ العوام وتعطّشه لسفك الدماء.. فهل كان ابن تيمية داعيةَ كفر؟