إعادة الأمل

عملية أعلنها التحالف العربي بقيادة المملكة العربية السعودية بعد إعلانه انتهاء عملية عاصفة الحزم يوم 21 أبريل/نيسان 2015، وترتكز على شقين: سياسي تتكلف بإدارته الحكومة الشرعية لليمن بقيادة الرئيس عبد ربه منصور هادي ونائبه خالد بحاح، وعسكري يقوده التحالف بغرض حماية العملية السياسية، ووقف تقدم الحوثيين وقوات الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح.

أهداف العملية
ترتكز العملية على محورين رئيسيين أولهما سياسي تتولاه الحكومة الشرعية في اليمن، وثانيهما عسكري يواكب العملية السياسية، ويتمثل في ردع ومنع عمليات وتحركات جماعة الحوثي إلى جانب تيسير إجلاء الرعايا ودعم عمليات الإغاثة الإنسانية. 

وتهدف العملية إلى حماية المدنيين ومنع تحركات الحوثيين وقوات الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح، وتوسيع وتوطيد التعاون الدولي لمنع وصول أسلحة إلى قوات الحوثي وصالح. 

وتسمح إعادة الأمل للحكومة اليمنية بالتنسيق مع من تشاء لترتيب الوضع الداخلي بما يخدم مصالح اليمنيين، وذلك تحت حماية عسكرية لقوات التحالف. 

وعند الإعلان عن انطلاق عملية الأمل، شدد المتحدث باسم قوات التحالف العميد الركن أحمد عسيري على أن العمليات العسكرية ضد الحوثيين ستتواصل إذا حاولوا العودة إلى ممارسات ما قبل انطلاق العاصفة. 

وبحسبه فإن "إعادة الأمل" تفسح المجال أمام استئناف العملية السياسية بناء عل قرار مجلس الأمن رقم 2216 بشأن اليمن، والمبادرة الخليجية ومخرجات الحوار الوطني اليمني الشامل. 

وضمن سياق إعادة الشرعية في اليمن، فرض قرار من مجلس الأمن صدر تحت البند السابع -بموافقة 14 عضوا وامتناع روسيا عن التصويت- حظرا على تقديم السلاح للحوثيين وقوات الرئيس المخلوع علي صالح. 

وطالب الحوثيين بوقف استخدام العنف وسحب قواتهم من صنعاء وبقية المناطق، والاستجابة إلى الحوار الذي دعا له الرئيس هادي في الرياض

وكان الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي قد عيّن خالد بحاح نائبا له، معتبرا ذلك إضافة نوعية للرئاسة اليمنية، ودعا المنظمات الدولية إلى التعاون مع بحاح في هذه الظروف الصعبة. 

وفي كلمة وجهها للشعب اليمني عقب الإعلان رسميا عن انتهاء عملية عاصفة الحزم وبدء إعادة الأمل، اعتبر هادي القرار الأممي رقم 2216 مرحلة جديدة بعد إزالة الانقلاب في اليمن.

ودعا الرئيس اليمني القوات المسلحة إلى الالتحام مع المقاومة الشعبية وقطع إمدادات الحوثيين، وقال "سنعمل على تأهيل القوات المسلحة وبناء جيش وطني لكل اليمنيين".

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

عملية انطلقت فجر الخميس 26 مارس/آذار 2015 بمساهمة عشر دول على الأقل بقيادة المملكة العربية السعودية، ضد أهداف جماعة الحوثي والقوات الموالية للرئيس المخلوع علي عبد الله صالح باليمن.

قوة عسكرية أنشأتها دول مجلس التعاون الخليجي عام 1982 بغرض الدفاع عن أمن الخليج، وردع أي اعتداء قد تتعرض له. تتميز بالتدريب الجيد، ولا تتوفر معلومات وافية عن مقدّراتها.

ظهر الجيش الباكستاني إلى الوجود عام 1947، ونجح في بناء ترسانة عسكرية قوية توجها بدخول النادي النووي. خاض ثلاث حروب مع الهند، وتورط في سلسلة انقلابات كان آخرها عام 1999.

طائرة تبرمج وتوجه عن بعد، يتحكم فيها خبراء متخصصون، وتكون مجهزة بأدوات تسمح لها بأداء المهام المطلوبة منها، وقد تكون مزودة بأجهزة وكاميرات، وحتى بقذائف وصواريخ لاستخدامها ضد أهداف معينة.

المزيد من أحزاب وجماعات
الأكثر قراءة