أسهمت سياسة السلطان فرج الطائشة في فتح المجال أمام الغزو الخارجي التيموري في بلاد الشام، وهي ما فجرت المأساة التي حدثت منذ سبعة قرون خلت!.. ليحكي لنا التاريخ قصة سقوط دمشق على يد المغولي "تيمورلنك".

قصص عدة تُسرَد عن البكاء في مواقف لا تستحق، وقرارات تتغير في رمشة عين، وحياة تتفتت تحت وطأة التردد. تلتحف الحكايا لحاف السخرية، لكن خلف السخريات تسكن معاناة طويلة تعيش فيها النسوة أسيرات لهرموناتهن!

ييستخدم الاستهلاك وسيلة للحصول على المكانة والتدليل عليها، ومن رحم الاستهلاك التفاخري ولد الإهدار التفاخري، فمعظم صناعة الإعلانات والدعاية المعاصرة تسعى لخلق مجتمع "مهووس بالامتلاك".. إليكم القصة.

بات من المؤكد أن آثار كورونا المستجد ستتجاوز التوقعات والآثار المعتادة لحالة مرضية عابرة، فالأمر يتعلّق بتعقيدات تتصل بالنظام الاقتصادي والاجتماعي السائد عالميا.. فكيف يمكن أن يُغيّر الفيروس نظرتنا للاقتصاد؟