مدة الفيديو 02 minutes 20 seconds
من برنامج: نشرة الثامنة– نشرتكم

بعد استهداف حساب معارض إماراتي.. حملة على منصات التواصل لنقل مكتب تويتر من دبي

قيدت إدارة موقع تويتر حساب الناشط الإماراتي المعارض حمد الشامسي، إذ لاحظ نشطاء فور زيارة حسابه ظهور رسالة من تويتر تحذر من أن هذا الحساب مقيد مؤقتا، لوجود بعض الأنشطة غير المعتادة منه.

ورصدت نشرة الثامنة- نشرتكم (2020/10/21) تفاعل رواد منصات التواصل الاجتماعي مع قرار تويتر إيقاف حساب المعارض الإماراتي، بالإضافة إلى إيقافها في وقت سابق حساب الباحث الإماراتي إبراهيم آل حرم.

ووجه نشطاء اتهامات لمكتب تويتر في الشرق الأوسط الكائن في دبي بالوقوف وراء تقييد وإيقاف حسابات المعارضين الإماراتيين.

وطالب الأكاديمي عبد الله معروف بإخراج مكتب تويتر الخاص بالشرق الأوسط من دبي، قائلا "يا تويتر أخرجوا مكتبكم الخاص بالشرق الأوسط من هذا السجن المسمى دبي، ماذا دهاكم أيها الناس؟".

ودعا الباحث سعيد بن ناصر الغامدي إلى حملة لدعم حساب المعارض الإماراتي حمد الشامسي ليعود للتغريد مجددا، فكتب "حساب الموقر الحر الكريم الناشط الإماراتي الأستاذ حمد الشامسي تم إيقافه من قبل تويتر. أتمنى من الجميع دعم الحساب حتى يعود ناطقا بالحق وضد الظلم".

واستهجن الكاتب الإماراتي أحمد الشيبة النعيمي تعليق الحساب، وطالب تويتر بعدم منع الكلمة الحرة، فغرد "تعليق حساب الناشط حمد الشامسي في تويتر أمر مستهجن وغير مقبول، ما نعرفه أن تويتر منصة تتسع لجميع الآراء، والأخ حمد صاحب طرح حر متزن. نطالب إدارة تويتر بإعادة الحساب، وعدم منع الكلمة الحرة، وعدم تشويه صورة تويتر لدى جمهورها".

من جهة أخرى، أطلق نشطاء حملة على تويتر ضد شركة "طيران الاتحاد" الإماراتية التي سيرت أول رحلة جوية تجارية من أبو ظبي إلى تل أبيب، في خطوة احتجاجية على اتفاقات التطبيع بين الإمارات وإسرائيل، وآخرها الدخول من دون تأشيرة.

وقد دعا حساب "مش هيك" على تويتر إلى وضع تقييم متدنّ لتطبيق "طيران الاتحاد" عبر متاجر التطبيقات. وفي أقل من 24 ساعة من إطلاق الحملة انخفض تقييم التطبيق من 4.2 إلى 2.9 على متجر غوغل بلاي للتطبيقات، واستمرت الحملة ضد التطبيق حتى أوصل النشطاء معدل التقييم إلى 1.6، وفقا لحساب "مش هيك".