مدة الفيديو 06 minutes 30 seconds
من برنامج: نشرتكم "النشرة التفاعلية"

فتش عن دور الإمارات.. احتجاجات بالمنصات اليمنية على إقالة قائد القوات الخاصة بشبوة

تفاعلت المنصات احتجاجا واعتراضا على قرار محافظ شبوة اليمنية عوض بن الوزير العولقي إقالة قائد القوات الخاصة بالمحافظة عبد ربه محمد صالح لَعْكب.

ورصدت النشرة التفاعلية- نشرتكم (2022/8/12) أحداث شبوة وقرار محافظها اللذين كان لهما صدى على المنصات المحلية، إذ تفاعل مغردون على وسم "ابن الوزير" معتبرين أن قرارات المحافظ تأتي بتوجيهات من المجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم إماراتيا، وهي أوامر خارجية للتخلص من القيادات العسكرية الرافضة للوجود العسكري للإمارات في اليمن.

من جانبهم، حمل صحفيون ونشطاء يمنيون المجلس الرئاسي المسؤولية الكاملة عن الدماء التي تراق في شبوة بما سموه تراخيه تجاه العبث الذي مارسه المحافظ عوض بن الوزير، متهمين إياه بتفخيخ المحافظة وتأديب القوات العسكرية التي ساندت الدولة وواجهت مشروع الفوضى.

وقد كان المركز الإعلامي لمحافظ شبوة قد نشر على حسابه على فيسبوك نص قرار محافظ شبوة عوض بن الوزير العولقي رقم (29) لسنة 2022 بشأن معالجة ما قال إنها آثار الأحداث المؤسفة التي حصلت بين قوات الأمن الخاصة بشبوة واللواء الثاني دفاع شبوة.

جاء في القرار "مادة (1): إقالة كل من: العميد/ عبد ربه محمد صالح لعكب قائد قوات الأمن الخاصة م. شبوة، وقائد معسكر القوات الخاصة أحمد محمد حبيب درعان، ومنع ناصر الشريف مدير مكتب القائد المقال من دخول معسكر القوات الخاصة، وعدم التعامل معه بالمطلق.

مادة (2): استمرار تكليف العميد/ أحمد ناصر لحول قائدًا لقوات الأمن الخاصة م. شبوة، وفقًا لتكليفنا السابق بدلًا عن القائد المقال".

ونص القرار أيضا على: استمرار توقيف قائد اللواء الثاني- دفاع شبوة حتى يتم الانتهاء من معالجة ما ورد في المادة (4) و(5).

وشهدت محافظة شبوة اشتباكات عسكرية عنيفة بين قوات الجيش والقوات الخاصة من جهة، وقوات دفاع شبوة المدعومة من الإمارات من جهة أخرى. وتداول رواد المنصات مقاطع فيديو للاشتباكات.

من جانبها، أعلنت وكالة الأنباء اليمنية (سبأ) عن عقد مجلس القيادة الرئاسي اجتماعا لبحث المستجدات الأمنية في محافظة شبوة، والإجراءات اللازمة لما قالت إنه تطبيع الأوضاع، وإحلال السكينة العامة في مدينة عتق وبقية مناطق المحافظة، ومحاسبة المتسببين في الأحداث المؤسفة.

وأضافت الوكالة أن المجلس الرئاسي حذر من تبعات مثل هذه الأحداث المؤسفة على الجبهة الداخلية، ووحدة الصف في معركة استعادة الدولة وإنهاء انقلاب المليشيات الحوثية المدعومة من النظام الإيراني، إضافة إلى تداعياتها الاقتصادية والإنسانية وزيادة معاناة المواطنين.

تفاعل المنصات

واتهم مختار الرحبي المحافظ بتعمد نشر الفوضى واستباق نتائج التحقيق، فكتب "وزير الداخلية أصدر توجيهات بعدم مشروعية قرار عوض بن الوزير بإقالة العميد الركن عبد ربه لكعب الذي صدر قرار من رئيس الجمهورية بتعيينه، ولا يحق للمحافظ وليس من صلاحيات عوض الوزير إصدار قرار الإقالة أو التغيير، وهناك لجنة للتحقيق، لكن عوض الوزير استبق النتائج لنشر الفوضى في شبوة".

في حين حمل الصحفي علي الفقيه مجلس القيادة الرئاسي مسؤولية إراقة الدماء، فغرد "مجلس الرئاسة يتحمل المسؤولية الكاملة عن الدماء التي تراق في شبوة بتراخيه تجاه العبث الذي مارسه المحافظ عوض بن الوزير، وهو الذي جاء من غربته في مهمة خاصة لتفخيخ المحافظة وتأديب قواتها التي ساندت الدولة وواجهت مشروع الفوضى مقدمة نموذجا مختلفا عن "الملشنة" السائدة في المحافظات الجنوبية".

بدوره اعتبر وليد الراجحي أن ما يحدث تمرد من قبل المحافظ، فقال "ما يجري في شبوة تمرد المحافظ عوض بن الوزير على توجهات المرحلة التوافقية، ومضيه نحو تفجير الوضع والاقتتال الداخلي. شبوة عانقت السكينة لأعوام ومضت بخطوات واثقة نحو التنمية والبناء، وتصدرت أخبار التنمية مختلف وسائل الإعلام المحلية والدولية، اليوم تعود إلى جحيم البندقية".

وطالب الصحفي عبد الحكيم هلال بمحاكمة محافظ شبوة بصورة مستعجلة، فكتب "بعد هذه الأرواح الطاهرة التي فاضت جراء التمرد والفتنة التي ارتكبها محافظ شبوة، لا يجب الاكتفاء بإقالة المتمرد عوض بن الوزير بل إحالته إلى المحاكمة المستعجلة، لإطفاء نار الفتنة وتهدئة غضب أبناء شبوة بمقتل أبنائهم".

واتهم خطاب الروحاني الإمارات بتعيين المحافظ ضد رغبة أبناء شبوة، فغرد "محافظ شبوة يتمرد على قرارات الرئيس، نسي أنه معين رغما عن أبناء شبوة بفرض من دولة الإمارات وليس حبا فيه، فهو بنظرهم مرتزق رخيص، إنما طمعا في إبعاد البطل بن عديو. أقل ما يمكن فعله الآن هو إقالته وإخراج بندق العدال (العمالقة) من القصة".

في المقابل، يرى علي صالح العولقي أن قرار المحافظ منصفٌ، فقال "قرار الإقالة: قرار ممتاز وإنصاف للكل".

من جانبه، تساءل عضو مؤتمر الحوار الوطني الشامل صالح البيضاني عن أماكن وجود القوات المتمردة عندما سيطر الحوثي على بعض مديريات المحافظة، فكتب "القوات التي تمردت على محافظ شبوة ورئيس اللجنة الأمنية فيها، وخرجت تقاتل في شوارع عتق بالأسلحة الثقيلة؛ أين كانت عندما سيطر الحوثيون على 3 مديريات من دون طلقة واحدة؟!".