انتظرته 18 عاما خارج السجن.. جنان تُزف عروسا إلى زوجها الأسير

زفاف العروسين عبد الكريم وجنان في بروقين حيث منزل الحبيبة.. اكتملت الرواية بـ"طلعة العروس" وكأنها واحدة من قصص ألف ليلة وليلة (الجزيرة)
زفاف العروسين عبد الكريم وجنان في بروقين حيث منزل الحبيبة.. اكتملت الرواية بـ"طلعة العروس" وكأنها واحدة من قصص ألف ليلة وليلة (الجزيرة)

أخيرا زُف العريس إلى عروسه، وتدحرجت العبرات فرحا والتقيا وجها لوجه، أما القلوب فهي متصلة منذ 18 عاما وعلامتها عهود قطعها المحبان سويا بينهما، ووثقاها بارتباط مقدس يظلان عليه أبد الدهر كزوجين معا، وإن طال الغياب كل هذه السنوات.

قبل اعتقاله عام 2002 بـ3 أشهر فقط، أراد الثائر الفلسطيني عبد الكريم مخضر آنذاك والأسير فيما بعد، أن يُتوج نضاله بالزواج بحثا عن استقرار وسكينة عند محبوبة تكون له ملاذا إذا ما ضاق به العيش كمطارد من قبل الاحتلال الإسرائيلي، وروحه مرهونة لبنادق جنوده الذين ما انفكوا يحاصرون قريته عمورية قرب مدينة نابلس شمال الضفة الغربية ويجتاحونها لأسره أو قتله.

العريس عبد الكريم  بعد 18 سنة من الأسر في سجون الاحتلال الإسرائيلية (الجزيرة)

3 أشهر فقط هي كامل المدة التي جلسها الأسير المحرر عبد الكريم مخضر(49 عاما) مع خطيبته جنان سمارة، قبل أن يتم اعتقاله عند حاجز إسرائيلي على أيدي جنود الاحتلال، لتبدأ بعدها حياة من نوع آخر لم تعهدها جنان من قبل ورفضت أن تستسلم لها في الوقت ذاته، فحياة السجن تحتاج لصبر وعزيمة يعرفها الفلسطيني والفلسطيني فقط.

بدافع وطني وحب وانتماء قررت جنان أن تظل على العهد، وأن تبقي على حبل الود متصلا لكل هذه السنوات وتحصد بذلك أطول مدة "خطوبة" بين اثنين لا يعرف على وجه التحديد أيهما كان أسيرا للآخر، وتتوج بزواج بدأت مراسمه منذ لحظة الإفراج عنه من سجون الاحتلال الأحد الماضي، عندما استقبلته وكل المحبين له ولها من عائلتيهما ووسائل الإعلام أيضا عند حاجز الجلمة الإسرائيلي شمال الضفة الغربية.

وفاء متبادل

وبباقة ورد حملتها إليه على عجل وهاتف خلوي وساعة جديدة كهدية رمزية استقبلت جنان خطيبها، وعزفت على وقع حميم اللقاء كل كلمات الشوق والحزن الممزوج بالفرح، وحُملت قبله على الأكتاف وتشابكت يداهما لدقائق قبل أن ينقلا معا لقرية "سيلة الظهر" القريبة من الحاجز، ويقام حفل الاستقبال في منزل صديق عبد الكريم -الأسير محمد أبو خضر- كما أوصى ورتب لذلك مع ذويه من داخل سجنه، فصحبة الأسر وثيقة لا تفك.

في اليوم الثاني من الإفراج عادت جنان هذه المرة رفقة زوجها الأسير عبد الكريم، يعملان كخلية نحل في تحضير طقوس الزواج سواء في قريتها بروقين قرب مدينة سلفيت أو في قريته عمورية، ولا سيما وأنهما قررا أن يكون الزواج عقب الإفراج مباشرة، فالمنزل جاهز وكذلك دعوات الحفل وغير ذلك من الترتيبات التي يعمل بها الأصدقاء والأهل على قدم وساق، فالكل يبحث عن ساعة فرح تبدد حزن السنين الخاوية وآلامها.

اقتطعت الجزيرة نت من الخطيبين بعضا من وقتهما الضيق، فيما كانا يعدلان أوراقهما الرسمية في الأحوال المدنية في نابلس ويقضيان حوائجهما، وطفنا معهما في مركبتهما من مكان لآخر لنسألهما عن السر في الصبر والتحمل طيلة هذه السنوات، فردت جنان وبلا تردد إنها "الوطنية والانتماء الحقيقي قبل الحب"، فارتباطها بثائر كانت تعرف عواقبه وتدركها "إما الشهادة أو الاعتقال"، أما عبد الكريم فردّ وفاء جنان له بالزواج مباشرة ودون انتظار ولو لأسبوع.

العروسان عبد الكريم وجنان يبتاعان بدلة زفافه من أحد محلات نابلس (الجزيرة)

حلقة وصل

ومنذ البداية شكلت جنان حلقة وصل بين من تغيبه القضبان وزنازين المعتقل وبين عمورية القرية الوادعة برأس الجبل، والتي تسكن روح عبد الكريم ووجدانه، فكانت ترفده بكل ما يطلبه منها من صور وفيديوهات "كنا ندخلها سرا للسجن" وأية مستجدات فيها، وكانت عين خطيبها على أهله وأمه التي أعياها المرض بعد سنوات من اعتقاله، فتوفيت وهي توصي بهدية الزفاف لـ"جوجو" كما كانت تنادي جنان وهي "ليرة ذهبية"، وعلى الفور أوفى لها بذلك.

وهي أيضا صانت ودها معه كأسير فاحتفظت برسائله وهداياه لها، ومنها تلك العبوة الحمراء المطرزة بألوان التراث الفلسطيني لتضع فيها مصاغها الذهبي وحليها التي سيلبسها لها وقت الزفاف، ومع الأسرى وذويهم فقد حافظت على علاقة متينة معهم بالاتصال بهم والاطمئنان عليهم وزيارتهم في بيوتهم، وبعد الإفراج تكفلت بدعوتهم وأقاربهم إلى العرس ولا سيما أولئك الذين خطّ أرقامهم على جيب بنطاله من الداخل قبيل الإفراج عنه.

العروسان عبد الكريم وجنان انتظرا أطول مدة خطبة بين أسير وخطيبته (الجزيرة)

في سجون الاحتلال يقبع عشرات الأسرى المرتبطين بأنصافهم الأخرى خارج القضبان، وعبد الكريم هو الحالة الثالثة التي يتم زواجها بين الأسرى هذا العام، لكنها الأولى التي يطول فيها الانتظار هذا الحد من السنين.

لكن لا بأس "فليس بعد عتم السجن إلا الفرج" يقول الخطيبان، فيما كانت تختار جنان بدلة زفافه، فهي تعرف مقاس ملابسه، ويردفان قولهما إنهما اليوم يعيشان أجمل لحظات العمر في أجواء فرح يشترك فيها الجميع من الأهل ورفاق الدرب ووسائل الإعلام التي ما انفكت تغطي حكاية جنان وعبد الكريم.

انتظرت خطيبها 18 عاما في سجون الإحتلال واليوم يخرج الأسير المحرر عبد الكريم مخضر. هذه هي القصص التي يجب أن تُروى للناس ودون ذلك هو تطبيع مع التفاهة ويعقبه تطبيع مع الإحتلال. #شعب_الجبارين رغم كيد #المطبعين

Posted by ‎انصار التيار الشعبي بالرقاب‎ on Sunday, 27 September 2020

رسائل وأمل

وهناك في بروقين حيث منزل الحبيبة اكتملت الرواية في "طلعة العروس"، وكأنها واحدة من قصص ألف ليلة وليلة حيث قاد عبد الكريم موكب من المركبات لأخذ عروسه كما جرت التقاليد واصطحب زوجته بيمينه، وبشماله لوّح شاكرا أهلها وقائلا كما هو العرف "يخلف عليكم" أي مشكورين، ليردوا عليه "وهي الآن أمانتك فحافظ عليها"، أما جنان فكانت تذرف دمعها فرحا بالمحبوب، وحزنا على فراق الأهل الذين يحبونها ويعرفون صبرها ورباطة جأشها.

وأقيم حفل الزفاف في مدرسة عمورية التي تحولت ساحتها المفتوحة لقاعة شبه مغلقة، بفضل جهود مشتركة بذلها الأهل والأحباب في القرية الذين قام كل منهم بدوره وواجبه، فمنهم من استضاف "حمام العريس" وآخرون زينوا الصالة بعلم فلسطيني ضخم، فضلا عن صور الأسير التي علقت سلفا فرحا بحريته.

زفاف العروسين عبد الكريم وجنان يؤكد للاحتلال أن السجن لا يغلق على أحد وإن طال الحكم (الجزيرة)

يقول عبد الرحيم مخضر وهو شقيق العريس عبد الكريم، إن أحدا لا يستطيع تخيل هذه الفرحة وخاصة الأسرى الذين يعيشون على الأمل دوما ويستمدون عزيمتهم منه، فمنهم من حضر الزفاف وشارك بإعداده وآخرون بادروا للمساعدة من داخل زنازينهم، ورسالتهم "أننا لا نفقد الأمل حتى وإن كنا معتقلين".

على وقع أغاني التراث والوطن صدحت مكبرات الصوت، ورقص العروسان وذووهم فرحا بتمام الزواج وكأنهم يبعثون بالأمل في نفوس الأسرى ومن هم خارج السجن، ويؤكدون للاحتلال أن السجن لا يغلق على أحد وإن طال الحكم وقسا.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

قالت الأسيرة الفلسطينية المحررة وفاء مهداوي فور الإفراج عنها إن الأسيرات الفلسطينيات في سجون الاحتلال الإسرائيلي يعلقن آمالا كبيرة وحقيقية بالإفراج عنهن بناء على آخر المعلومات القادمة من غزة.

المزيد من مرأة
الأكثر قراءة