احتجاجات لبنان.. جرحى بحادث دعس متعمد لمتظاهرين في بيروت

السائق دعس المتظاهرين بعد إصراره على تخطي العوائق التي نصبوها والمرور عبرها

محتجون لبنانيون يقطعون طريقا في بيروت السبت احتجاجا على غلاء المعيشة وتدهور سعر الليرة (الأوروبية)
محتجون لبنانيون يقطعون طريقا في بيروت السبت احتجاجا على غلاء المعيشة وتدهور سعر الليرة (الأوروبية)

أصيب 7 محتجين لبنانيين مساء السبت بجروح في حادث دعس متعمد لمحتجين على طريق رئيسي جنوبي العاصمة بيروت.

وذكرت وكالة الأنباء اللبنانية الرسمية أن خلافا وقع بين عدد من المحتجين (على تردي الأوضاع المعيشية) كانوا يقطعون طريق الشويفات الرئيسي وبين سائق سيارة كان مصرا على تخطي العوائق والمرور عبرها.

وأضافت الوكالة "بعدما رفض المحتجون السماح له بالمرور عمد السائق إلى دعسهم، مما تسبب بجرح 7 منهم"، دون ذكر تفاصيل عن حالتهم الصحية.

وأشارت إلى أن القوى الأمنية ألقت القبض على سائق السيارة، فيما قام المتظاهرون بتحطيم السيارة وإضرام النار فيها.

وشهدت العاصمة اللبنانية بيروت ومدينة طرابلس السبت احتجاجات لليوم الخامس على التوالي، رفضا للأوضاع المعيشية واحتجاجا على تراجع قيمة العملة المحلية "الليرة" بشكل حاد.

وهبطت العملة المحلية إلى أدنى مستوى لتتخطى للمرة الأولى 10 آلاف ليرة مقابل الدولار الواحد في السوق السوداء، فيما لا يزال السعر الرسمي للدولار 1510 ليرات.

والسبت، هدد رئيس حكومة تصريف الأعمال حسان دياب بالتوقف عن عمله للضغط نحو تشكيل حكومة جديدة، مؤكدا أن "الظروف الاجتماعية تتفاقم، والسياسية تزداد تعقيدا".

وجراء خلافات بين القوى السياسية لم يتمكن لبنان حتى الآن من تشكيل حكومة جديدة منذ استقالة حكومة دياب في 10 أغسطس/آب الماضي، بعد 6 أيام من انفجار كارثي بمرفأ العاصمة بيروت.

وكلف الرئيس اللبناني ميشال عون في 22 أكتوبر/تشرين الأول الماضي سعد الحريري بتشكيل حكومة عقب اعتذار مصطفى أديب لتعثر مهمته في تشكيل حكومة.

المصدر : الجزيرة + وكالة سند + وكالة الأناضول

حول هذه القصة

دعا البطريرك بشارة الراعي اللبنانيين إلى عدم السكوت عن الفساد والحدود السائبة وإخفاق الطبقة السياسية وعن السلاح غير الشرعي، بعد أيام من دعوته إلى عقد مؤتمر دولي لمعالجة الوضع المتأزم في لبنان.

27/2/2021

أغلق محتجون أمس الثلاثاء عددا من الطرق بالعاصمة اللبنانية بيروت وصيدا بالإطارات المشتعلة للتنديد بتردي الأوضاع الاقتصادية والمعيشية، وذلك بعدما هوت قيمة العملة المحلية الليرة إلى مستوى قياسي.

3/3/2021

أغلق محتجون عددا من الطرق في العاصمة بيروت، وفي شمال وشرق البلاد في ثالث يوم من الاحتجاجات على خلفية انهيار قيمة الليرة اللبنانية، في حين جددت واشنطن التلويح بفرض عقوبات على رئيس المصرف المركزي.

5/3/2021

هدد رئيس حكومة تصريف الأعمال اللبنانية بالتوقف عن العمل للضغط من أجل تشكيل حكومة جديدة، محذرا من أن لبنان بلغ حافة الانفجار، وذلك مع استمرار تسبب الخلافات السياسية في الحيلولة دون تشكيل الحكومة.

6/3/2021
المزيد من سياسة
الأكثر قراءة