انتفاخ البطن.. الأسباب والعلاج

الغازات ناتج ثانوي طبيعي لعملية الهضم، لكن إنتاج الكثير من الغازات المعوية يؤدي إلى النفخة

د. أسامة أبو الرب

ما انتفاخ البطن؟ وما أسبابه؟ وما أسباب انتفاخ البطن صباحا؟ وكيف يمكن منع انتفاخ البطن؟ وهل هناك علاجات منزلية تخفف انتفاخ البطن؟ الإجابات في هذا التقرير.

انتفاخ البطن

انتفاخ البطن (Bloating) -يعرف أيضا باسم انتفاخ المعدة ونفخة المعدة- هو حالة يشعر فيها البطن بالامتلاء والضيق، غالبا بسبب الغازات، وفقا لـ"جامعة جونز هوبكينز" (Johns Hopkins University).

ووفقا لـ"كليفلاند كلينيك" (Cleveland clinic)، فإن "انتفاخ المعدة" (Bloated Stomach) هو الشعور بضيق أو ضغط أو امتلاء في البطن، وقد يكون مصحوبا أو لا يكون مصحوبا ببطن منتفخة بشكل واضح.

ويمكن أن يتراوح الشعور من الشعور بعدم الراحة إلى حد ما إلى الشعور بالألم الشديد. عادة ما يختفي بعد فترة، ولكن بالنسبة لبعض الناس، تكون هذه المشكلة متكررة، ويمكن أن تسبب مشاكل الجهاز الهضمي وتقلبات الهرمونات الانتفاخ الدوري. وإذا لم يختف انتفاخ البطن يجب عليك طلب الرعاية الطبية لتحديد السبب.

أسباب انتفاخ البطن

السبب الأكثر شيوعا لألم المعدة وانتفاخها هو زيادة الغازات المعوية. إذا أصبت بانتفاخ البطن بعد تناول الطعام، فقد يكون السبب مشكلة في الجهاز الهضمي؛ قد يكون الأمر يسيرا مثل تناول الكثير من الطعام بسرعة كبيرة، أو قد تكون لديك حساسية من الطعام أو حالة أخرى تتسبب في تراكم الغازات ومحتويات الجهاز الهضمي. والدورة الشهرية لدى النساء من الأسباب الشائعة الأخرى للانتفاخ المؤقت. في بعض الأحيان، يمكن أن تشير المعدة المنتفخة إلى حالة طبية أكثر خطورة.

أسباب انتفاخ البطن وكبر حجمه

أولا: الغازات

الغازات ناتج ثانوي طبيعي لعملية الهضم، لكن إنتاج الكثير من الغازات المعوية يؤدي إلى النفخة. بينما يمكنك ابتلاع الغازات عن طريق ابتلاع الهواء أو شرب المشروبات الغازية، فإن هذه الغازات تهرب في الغالب من خلال التجشؤ قبل أن تصل إلى أمعائك. يتم إنتاج الغازات في أمعائك في الغالب عن طريق بكتيريا الأمعاء التي تهضم الكربوهيدرات، في عملية تسمى التخمر.

إذا كان هناك الكثير من التخمر في المعدة، فذلك بسبب عدم امتصاص الكثير من الكربوهيدرات بشكل طبيعي في وقت مبكر من عملية الهضم، قبل الوصول إلى بكتيريا الأمعاء.

قد تكون لذلك عدة أسباب، مثل الأكل بسرعة كبيرة جدا، أو وجود نوع معين من عدم تحمل الطعام أو مرض معدي معوي. وتتضمن بعض الأسباب المحتملة ما يلي:

1- سوء امتصاص الكربوهيدرات

يعاني الكثير من الناس من صعوبات في هضم كربوهيدرات معينة (سكريات). تشمل بعض المسببات الشائعة اللاكتوز والفركتوز والكربوهيدرات في القمح والفاصولياء. قد يكون لديك عدم تحمل، أو قد تواجه فقط صعوبات عامة تجعل جسمك يعاني بشكل أكبر من الكربوهيدرات.

يمكن أن يساعدك اختصاصي التغذية أو أخصائي الجهاز الهضمي في تحديد المواد التي تسبب لك حساسية غذائية.

2- "فرط نمو البكتيريا المعوية الدقيقة" (Small intestinal bacterial overgrowth SIBO)

يحدث هذا عندما تتدفق بكتيريا الأمعاء من القولون إلى الأمعاء الدقيقة. يمكن للنمو المفرط لهذه البكتيريا أيضا أن يطغى على البكتيريا الأخرى التي تهدف إلى تحقيق التوازن بينها. تمتص بعض البكتيريا الغازات التي ينتجها البعض الآخر، ولكن قد يختل التوازن، إذا كان بعضها كثيرا والآخر قليلا.

3- "اضطرابات الجهاز الهضمي الوظيفية" (Functional digestive disorders)

يتم تشخيص متلازمة القولون العصبي وعسر الهضم الوظيفي عندما يعاني جسمك خلال الهضم لأسباب غير مبررة. غالبا ما تشمل الأعراض الغازات والانتفاخ بعد الأكل. انتبه لأعراض الإنذار التقليدية مثل الإسهال أو الإمساك والغثيان والقيء والحمى والنزيف وفقر الدم وفقدان الوزن غير المقصود.

4- "فرط الحساسية الحشوية" (Visceral hypersensitivity)

يشعر بعض الأشخاص بالغازات والنفخة حتى عندما يكون حجم الغازات لديهم طبيعيا. غالبا ما ترتبط هذه الحالة بمتلازمة القولون العصبي والاضطرابات الأخرى التي تنطوي على المسارات العصبية من القناة الهضمية إلى الدماغ. يصاب بعض الأشخاص برد فعل عضلي مفرط لإفساح المجال أكبر للغازات في تجويف البطن "خلل التنسج البطني" (abdominophrenic dyssynergia). تسترخي عضلات البطن وتبرز إلى الخارج في وجود الغازات، حتى عندما يكون الحجم الفعلي طبيعيا.

ثانيا: محتويات الجهاز الهضمي

يمكن أن تكون هذه المحتويات صلبة أو سائلة أو غازية. يمكن أن تتراكم محتويات الجهاز الهضمي في الجهاز الهضمي عندما يكون هناك تقييد في الجهاز الهضمي أو عندما تكون العضلات التي تحرك محتويات الجهاز الهضمي متضررة بطريقة ما. سيترك أي تراكم لمحتويات الجهاز الهضمي على طول الجهاز الهضمي مساحة أقل للكميات الطبيعية من الغاز، كما أنه يترك مساحة أقل للأشياء الأخرى في البطن، بما في ذلك سوائل الدورة الدموية والدهون. يمكن أن تشمل أسباب التراكم ما يلي:

1- الإمساك

قد يكون لديك إمساك عرضي بسبب النظام الغذائي أو عوامل نمط الحياة، أو قد يكون لديك إمساك مزمن بسبب حالة كامنة.

2- انسداد الأمعاء

يمكن أن تنسد كل من أمعائك الكبيرة والصغيرة بسبب الأورام أو الأنسجة الندبية أو التضيقات. يمكن للأمراض الالتهابية، مثل "داء كرون" (Crohn’s disease) و"داء الرتج" (diverticulosis)، إتلاف أجزاء من أمعائك الدقيقة، مما يؤدي إلى حدوث قيود تضيق مرور محتويات الجهاز الهضمي.

3- زيادة الوزن مؤخرا

الوزن الذي يتم اكتسابه يميل إلى الذهاب إلى بطنك أولا. إذا اكتسبت 10 أرطال أو أكثر، فمن المحتمل أن يؤثر ذلك على حجم البطن. هذا يعني مساحة أقل لعمليات الهضم العادية، حتى أن الوجبة العادية قد تسبب لك الشعور بالانتفاخ بشكل غير طبيعي في أثناء الهضم. تتضمن زيادة الوزن أحيانا أيضا احتباس الماء، مما قد يجعلك تشعر بالانتفاخ بسبب السوائل في معدتك وفي أي مكان آخر.

ثالثا: الهرمونات

ربما لاحظت أن انتفاخ معدتك يتبع دورتك الشهرية. إذا كان الأمر كذلك، فأنت لست وحدك. تقول ما يصل إلى 3 من كل 4 نساء إنهن يعانين من انتفاخ البطن قبل فترات الحيض وفي أثنائها. الانتفاخ هو أيضا شكوى شائعة في أثناء التقلبات الهرمونية في فترة ما حول انقطاع الطمث.

أولا، يسبب الإستروجين احتباس الماء. عندما ينخفض ​​هرمون الإستروجين وينخفض ​​البروجسترون، ستلاحظين انتفاخا من السوائل. هذا بالإضافة إلى زيادة حجم الرحم قبل الحيض مباشرة، الذي قد يسبب لك انتفاخا في المعدة.

ثانيا، الهرمونات تتفاعل أيضا مع جهازك الهضمي. يمكن أن يتسبب كل من هرمون الإستروجين والبروجسترون في حدوث غازات معوية إما عن طريق إبطاء حركتك أو تسريعها. تؤثر مستقبلات الإستروجين في الجهاز الهضمي أيضا على الحساسية الحشوية، ما يجعلك تشعرين بالانتفاخ.

أسباب أخرى لانتفاخ البطن

الانتفاخ الذي يأتي ويذهب عادة ما يكون هضميا أو هرمونيا أو كليهما. يمكن أن تجعلك هذه الأسباب أيضا تشعر بالمرض والتعب بشكل عام. ما دامت الأعراض اختفت في النهاية، فمن المحتمل ألا تكون خطيرة. ولكن إذا لم تختف الأعراض من معدتك المنتفخة أو ساءت، أو إذا كانت لديك أعراض أخرى لمرض خطير، مثل الحمى أو القيء، فيجب عليك طلب العناية الطبية لاستبعاد الأسباب الطبية الأخرى. وقد تشمل هذه الأسباب:

الاستسقاء

هذا تراكم تدريجي للسوائل في تجويف البطن. عادة ما يكون سببها مرض الكبد، وأحيانا بسبب الفشل الكلوي أو قصور القلب.

قصور البنكرياس

هذا نوع من الخلل الوظيفي في البنكرياس حيث لا يستطيع البنكرياس بعد الآن إنتاج ما يكفي من الإنزيمات الهضمية لخدمة وظيفته في عملية الهضم.

التهاب المعدة أو التهاب الأمعاء

يحدث هذا عادة بسبب عدوى بكتيرية، عادة "عدوى الملوية البوابية" (H. pylori infection) ويمكن أن يكون أيضا مرتبطا بالقرحة الهضمية.

السرطان

مثل سرطان المبيض، الرحم، القولون، البنكرياس، المعدة أو "المساريق" (mesenteric). الفحوصات السنوية مع طبيب الرعاية الأولية مهمة للكشف عن السرطان.

مدة انتفاخ البطن

إذا كان الانتفاخ ناتجا عن شيء أكلته أو شربته أو بسبب تقلبات هرمونية، فيجب أن يبدأ في التراجع في غضون ساعات قليلة إلى أيام. إذا كنت مصابا بالإمساك، فلن ينخفض ​​الانتفاخ حتى تبدأ في التبرز. يمكن أن تساعد المياه والتمارين الرياضية وشاي الأعشاب في المساعدة على كل ذلك. إذا لم تختف الأعراض أو ساءت، فاطلب العناية الطبية.

علاجات منزلية تخفف انتفاخ البطن

العلاج الذي يخفف عنك على المدى الطويل يعتمد على السبب. قد تحتاج إلى تشخيص احترافي للوصول إلى حقيقة الأمر. ولكن إذا كنت تبحث عن علاجات منزلية لتفريغ معدتك اليوم أو تجنب الانتفاخ غدا، فهناك بعض الأشياء التي يمكنك تجربتها.

شاي الأعشاب

مثل النعناع والبابونج والزنجبيل والكركم والشمر، إذ يمكن أن تساعد في الهضم وفي معالجة الغازات.

مضادات الحموضة

مضادات الحموضة  تخفف الالتهاب في الجهاز الهضمي وتساعد على تمرير الغازات بسهولة أكبر. غالبا ما تشتمل مضادات الحموضة على العنصر النشط "سيميثيكون" (simethicone)، والذي يعمل على تمرير الغاز عن طريق تجميع فقاعات الغاز الأصغر معا.

"البروبيوتيك" (Probiotics)

قد يساعد البروبيوتيك في تكميل أو إعادة توازن بكتيريا الأمعاء. سيساعدك بعض البروبيوتيك على هضم طعامك بشكل أفضل في المقام الأول، والبعض الآخر قد يساعد في الواقع على امتصاص الغازات الزائدة. وقد تضطر إلى تناوله باستمرار لبضعة أيام أو أسابيع لتلاحظ الفرق حقا.

الرياضة

يمكن أن يساعد التمرين المنتظم مع التركيز على تقوية الجسم الأساسية في مكافحة انتفاخ البطن.

كيف يمكنني منع انتفاخ البطن؟

إذا كان انتفاخ المعدة ناتجا عن النظام الغذائي، فيمكنك المساعدة في منعه عن طريق إجراء بعض التغييرات في نمط الحياة. تتضمن بعض الإرشادات العامة الجيدة ما يلي:

  • تناول ما يكفي من الألياف
  • شرب كمية كافية من الماء
  • ممارسة التمارين
  • تجنب الأطعمة المصنعة، فهي قليلة الألياف وغنية بالملح والدهون. يتسبب الملح في احتباس الماء، وتؤدي الدهون إلى إبطاء عملية الهضم لأن هضمها يستغرق وقتا أطول. كل هذه الأشياء يمكن أن تؤدي إلى الإمساك والانتفاخ.
  • تدرب على الأكل اليقظ، خذ وقتك للمضغ جيدا وتوقف قبل أن تمتلئ. الشعور بالامتلاء هو رد فعل متأخر لأنه يستغرق بعض الوقت حتى يصل الطعام الذي تتناوله بالفعل إلى معدتك. يأكل معظم الناس ما يكفي للشبع قبل أن يشعروا بالفعل أنهم كذلك.

أسباب انتفاخ البطن المفاجئ

  • شرب المياه الغازية.
  • استعمال قشة للشرب، إذ يبتلع الشخص المزيد من الهواء عندما يشرب من خلال قشة، وسيتدفق هذا الهواء مباشرة إلى معدتك.
  • تناول الكرنب والقرنبيط.
  • تناول البطاطس المقلية، فالأطعمة الدهنية عالية الدهون، مثل البطاطس المقلية يمكن أن تسبب الانتفاخ من خلال أخذ وقت أطول للهضم.
  • مضغ العلكة، إذ يمكن أن يتسبب في ابتلاع المزيد من الهواء تماما، مثل الشرب من الماصة.
  • تناول الفاصولياء.
  • الأكل بسرعة كبيرة.

أسباب انتفاخ البطن عند الاستيقاظ من النوم

قد يكون انتفاخ المعدة العرضي في الصباح نتيجة لاختيارات نمط الحياة من اليوم أو الليلة السابقة، إذ قد تؤدي إلى الإمساك أو الغازات أو حتى التورم واحتباس السوائل، وذلك وفقا لتقرير في "هيلث لاين" (healthline).

تتضمن بعض الأسباب المحتملة التي قد تجعلك تستيقظ وأنت تعاني من انتفاخ البطن ما يلي:

  • تناول وجبة كبيرة، خاصة قبل النوم مباشرة.
  • ابتلاع الهواء من الأكل بسرعة كبيرة.
  • الاستلقاء بعد الأكل بوقت قصير.
  • شرب الصودا أو المشروبات الغازية الأخرى.
  • تناول الكثير من الألياف، أو تناول مكملات الألياف دون داع.
  • تناول كميات كبيرة من الأطعمة المسببة للغازات، مثل البروكلي والكرنب والفول.
  • تناول الكثير من الملح أو الأطعمة الغنية بالصوديوم.
  • استهلاك السكر.
  • المحليات الصناعية، مثل السوربيتول.
  • عدم شرب كمية كافية من الماء.
  • الحيض.

 

تقليل انتفاخ البطن في الصباح

إذا استبعد طبيبك وجود مشكلة طبية أساسية كسبب لانتفاخك، فقد تتمكن من المساعدة في تقليل الانتفاخ في الصباح العرضي من خلال تغيير النظام الغذائي ونمط الحياة. من الناحية المثالية، يجب تنفيذ هذه التغييرات في اليوم أو الليلة السابقة حتى لا تستيقظ وأنت تشعر بالانتفاخ.

قد يؤدي تناول الكثير من الفاصوليا والخضروات والبقوليات إلى الانتفاخ في الصباح، خاصة إذا كنت تتناول هذه الأطعمة في الليلة السابقة. يمكن أن يساعد تناول وجبات صغيرة على مدار اليوم وتجنب الأكل قبل النوم أيضا في تقليل انتفاخ المعدة. كما ثبت أن تقليل الصوديوم يقلل من انتفاخ المعدة.

المصدر : الجزيرة + مواقع إلكترونية + هيلث لاين