7 علامات تخبرك أن عليك التوقف عن ممارسة الرياضة فورا

وأنت تمارس الرياضة، فجأة تشعر بالتعب، فمتى يكون هذا مؤشرا على شيء خطير؟ ومتى توقف التمرين فورا؟

الإجابات بهذا التقرير الذي يرد على سؤال آخر: هل يمكن ممارسة الرياضة رغم الشعور بالتعب، وهل هناك أضرار لذلك؟

متى يجب التوقف عن ممارسة الرياضة فورا؟

ألم في الصدر

تقول الدكتورة مارثا غولاتي، رئيسة تحرير كارديو سمارت CardioSmart مبادرة تثقيف المرضى بالكلية الأميركية لأمراض القلب "ألم الصدر ليس طبيعيا أو متوقعا على الإطلاق" وذلك وفق تقرير في موقع يو إس نيوز.

وتضيف أنه في حالات نادرة، يمكن أن تسبب التمارين نوبة قلبية. فإذا شعرت بألم أو ضغط في الصدر -خاصة بجانب الغثيان والقيء والدوخة وضيق التنفس أو التعرق الشديد- فتوقف عن التمرين فورا واتصل بالطوارئ.

الشعور فجأة بضيق التنفس

إذا لم تتسارع أنفاسك عند ممارسة الرياضة، فمن المحتمل أنك لا تعمل بجد بما فيه الكفاية. ولكن هناك فرق بين ضيق التنفس الناتج عن ممارسة الرياضة، وضيق التنفس بسبب نوبة قلبية محتملة أو قصور القلب أو الربو الناجم عن ممارسة الرياضة أو حالة أخرى.

تقول الدكتورة غولاتي: إذا كان هناك نشاط يمكنك القيام به بسهولة وفجأة تشعر بالضيق، توقف عن ممارسة الرياضة واستشر طبيبك.

الدوار

إذا شعرت بالدوار فهذا يعني أنك -على الأرجح- ضغطت على نفسك بشدة أو لم تأكل أو تشرب ما يكفي قبل التمرين. لكن إذا لم يساعدك التوقف لتناول الماء أو تناول وجبة خفيفة، أو إذا كان الدوار مصحوبا بتعرق غزير أو ارتباك أو حتى إغماء، فقد تحتاج إلى رعاية طارئة.

قد تكون هذه الأعراض علامة على الجفاف أو السكري أو مشكلة في ضغط الدم، أو ربما مشكلة في الجهاز العصبي.

وتقول غولاتي إن الدوخة يمكن أن تشير أيضا إلى وجود مشكلة في صمام القلب.

من جهته يقول المدرب الشخصي كارلوس توريس "ينبغي ألا يجعلك أي تمرين رياضي تشعر بالدوار أو الدوخة. إنها علامة أكيدة على أن شيئا ما ليس صحيحا..".

تشنج الساقين

ينبغي عدم تجاهل تشنج الساقين، فقد يشير حدوث ذلك أثناء التمرين إلى انسداد الشريان الرئيسي لساقك.

يمكن أن تحدث التشنجات أيضا بالذراعين، وبغض النظر عن مكان حدوثها "فهذا سبب للتوقف" كما يقول الدكتور مارك كونروي، طبيب طوارئ والطب الرياضي بمركز ويكسنر الطبي التابع لجامعة ولاية أوهايو في كولومبوس.

وعلى الرغم من أن السبب الدقيق لحدوث التقلصات غير مفهوم تماما، فإنه يعتقد أنها مرتبطة بالجفاف أو اختلال توازن الكهارل.

ويضيف كونروي "أعتقد أنه من الآمن أن أقول إن السبب الأول لبدء التشنج هو الجفاف" كما يمكن أن يكون انخفاض مستويات البوتاسيوم أحد الأسباب.

ولتخفيف التقلصات، يوصي كونروي بـ "تبريدها" ويقترح لف منشفة مبللة حول المنطقة المصابة أو وضع كيس ثلج. كما يوصي بتدليك العضلة المتشنجة أثناء شدها.

نبض قلب مضطرب

إذا كنت مصابا بالرجفان الأذيني، وهو اضطراب في ضربات القلب، أو اضطراب آخر في نظم القلب، فمن المهم الانتباه إلى ضربات قلبك وطلب الرعاية الطارئة عند ظهور الأعراض.

كما يمكن أن تشعر في مثل هذه الحالات برفرفة أو ارتعاش في الصدر، وهذا الأمر يتطلب رعاية طبية.

مستويات العرق لديك تزداد فجأة

يقول توريس: إذا لاحظت زيادة كبيرة في العرق عند القيام بتمرين لا يسبب هذا المقدار عادة، فقد يكون ذلك علامة على وجود مشكلة فـ "العرق طريقتنا في تهدئة الجسم، وعندما يكون الجسد مجهدا، فإنه سيعوض بشكل مفرط".

لذلك، إذا كنت لا تستطيع تفسير زيادة العرق الناتج عن الظروف الجوية، فمن الأفضل أن تأخذ قسطا من الراحة وتحدد ما إذا كان هناك شيء خطير.

معدل ضربات قلبك لا ينخفض مع الراحة

يقول توريس إنه من المهم "الانتباه إلى معدل ضربات قلبك" خلال التمرين لمراقبة ما إذا كان يوازي الجهد الذي تبذله.

ويضف "نحن نمارس الرياضة لرفع معدل ضربات القلب، بالطبع، لكن يجب أن يبدأ ذلك أثناء فترات الراحة. وإذا كان معدل ضربات قلبك مرتفعا أو كان ينبض خارج الإيقاع، فقد حان الوقت للتوقف".

لا تتجاهل هذه العلامات

يلاحظ توريس أن عدم الانتباه لهذه العلامات يمكن أن يؤدي إلى إصابات "وربما يكون قاتلا. فعدم الاهتمام بجسمك وقلبك يمكن أن يعرض قلبك لخطر السكتة القلبية و(هذا) له آثار دائمة".

ويمكن أن تؤثر ذلك على الأعضاء الداخلية الأخرى، كحرمانهم من الأكسجين الكافي لمواصلة العمل بشكل طبيعي.

نصائح قبل ممارسة الرياضة

استشر طبيبك، خاصة إذا كنت معرضا لخطر الإصابة بأمراض القلب. فمن المهم أن تتحدث معه قبل البدء في خطة التمرين، وحتى تتمكن من ممارسة الرياضة بأمان.

وتشمل عوامل خطر الإصابة بأمراض القلب ما يلي:

  • ارتفاع ضغط الدم.
  • ارتفاع الدهون.
  • داء السكري.
  • التدخين.
  • وجود تاريخ عائلي للإصابة بأمراض القلب أو النوبة القلبية أو الموت المفاجئ بسبب مشكلة في القلب.

ممارسة الرياضة رغم الشعور بالتعب

قد تخطط للقيام ببعض التمارين الرياضية أو حتى الجري، لكن في الوقت نفسه تشعر بالتعب والإرهاق، سواء بعد ساعات طويلة من العمل، أو دوام عمل ليلي. فهل تصبح ممارسة الرياضة في هذه الحالة مضرة بالجسم؟

التعب إنذار من الجسم بوجود نقص في أحد العناصر التالية: النوم، الأكسجين، السوائل، العناصر الغذائية أو التمارين.

فإذا كنت تخطط لإجراء حصة التدريب رغم شعورك بالإرهاق والتعب، فيستحسن القيام بحصة خفيفة أو تأجيلها، وفقا تقرير في دويتشه فيلله.

ابتعد عن الرياضة بهذه الحالة

في حالة شعرت بالإرهاق، فهذه علامة على نقص الطاقة. لكن هذا يعني أيضا أن الجسم يتوفر على القليل من الطاقة للتدريب أو ممارسة التمرين. لذلك عندما تكون مرهقا لا ينصح بالتمرين.

فالرياضة والتعب أمران متضادان. وإذا كان عليك العمل ضمن ساعات عمل غير منتظمة، فإنه يجب عليك مراعاة هذه الظروف عند التخطيط للتدريبات الرياضية والجري.

وينصح المدربون بالحذر عند القيام بتدريبات الجري في الصباح الباكر، خاصة بعد وردية عمل ليلية. لأن الجسم يكون مجهدا بهذه الحالة، ويحتاج إلى بعض الوقت لشحن مزيد من الطاقة للقيام بالرياضة.

مؤسسة حمد الطبية توضح كيفية إنقاذ الحياة عند التعرض لحالات الأزمة القلبية النوبة القلبية

المصدر : الجزيرة + دويتشه فيله + الصحافة الأميركية