روسيا تقصف فصائل سورية بعضها دربته أميركا

A handout frame grab taken from a video footage made available on the official website of the Russian Defence Ministry on 01 October 2015 shows strikes carried out by Russian warplanes located at the Syrian airfield Hmeymim against the international terrorist organization so-called Islamic State (ISIS or IS) in Syria, 30 September 2015. Russia said on 30 September 2015 it had begun airstrikes against the Islamic State terrorist group in war-torn Syria. EPA/RUSSIAN DEFENCE MINISTRY PRESS SERVICE
صورة نشرتها وزارة الدفاع الروسية لغارة قالت إنها استهدفت موقعا لتنظيم الدولة بسوريا (الأوروبية)

أكد فصيل لواء صقور الجبل السوري الذي تلقى تدريبا أميركيا قصف طائرات روسية معسكرا له شمالي سوريا, ليكون ثالث فصيل من الجيش الحر يتعرض للقصف الروسي. 

ونقلت وكالة رويترز عن قائد اللواء حسن الحاج علي -وهو ضابط انشق عن الجيش السوري- أن طائرات حربية روسية أطلقت اليوم الخميس خلال غارتين نحو عشرين صاروخا على معسكر تدريب لهذا الفصيل بريف محافظة إدلب شمال غربي سوريا, مما أسفر عن إصابة بعض الحراس بجروح طفيفة.

وكان مراسل الجزيرة أفاد، في وقت سابق اليوم، بتعرض موقع للمعارضة السورية في أطراف بلدة كفرنبل بإدلب لقصف روسي.

وفي العاصمة الأميركية واشنطن، قال السيناتور الجمهوري جون ماكين اليوم إن لديه معلومات مؤكدة بتعرض فصائل تابعة للجيش السوري الحر وفصائل أخرى دربتها وكالة المخابرات المركزية (سي آي إي) لضربات جوية روسية.

ولواء صقور الجبل من بين الفصائل التي تلقت تدريبا تحت إشراف المخابرات الأميركية. وكان مراسل الجزيرة أفاد في وقت سابق بتعرض مواقع لتجمع العزة التابع للجيش الحر لغارات روسية بمدينة اللطامنة بريف حماة الشمالي (وسط سوريا).

وتركزت الغارات الروسية التي بدأت أمس على مواقع تابعة للمعارضة السورية المسلحة في أرياف محافظات حمص وحماة (وسط) وإدلب (شمال) وشمل القصف مواقع لـجيش الفتح في إدلب.

وفي المقابل، تحدثت وزارة الدفاع الروسية عن استهداف مواقع لـتنظيم الدولة الإسلامية الذي يسيطر على معظم محافظتي دير الزور (شرق) والرقة (شمال شرق) وعلى مدن وبلدات بمحافظة حمص (وسط) فضلا عن أجزاء من ريف حلب الشمالي الشرقي.

ويأتي الاستهداف الروسي للمعارضة السورية المسلحة في وسط وشمال سوريا، بعد الخسائر الكبيرة التي مني بها النظام السوري بالأشهر القليلة الماضية في إدلب وعلى مشارف معقله بالساحل.

المصدر : الجزيرة + وكالات

حول هذه القصة

قال وزير الخارجية الأميركي أمام مجلس الأمن إنه لا يمكن هزيمة تنظيم الدولة ما دام الأسد بالسلطة. وحذر وزير الخارجية الروسي من التدخل بشؤون دول أخرى بحجة محاربة الإرهاب.

30/9/2015
المزيد من أحلاف عسكرية
الأكثر قراءة