مولود جاويش أوغلو

مولود جاويش أوغلو أكاديمي وسياسي ودبلوماسي تركي، وهو أحد الأعضاء المؤسسين لـحزب العدالة والتنمية التركي، تولى وزارة الخارجية التركية في حكومتي الجمهورية التركية الـ62، والـ64.

المولد والنشأة
ولد مولود جاويش أوغلو في 5 فبراير/شباط 1968، بمنطقة ألانيا التابعة لولاية أنطاليا، الواقعة بجنوب غرب تركيا.

مولود جاويش أوغلو متزوج ولديه ولد واحد، وهو يتقن عدة لغات بينها الإنجليزية، والألمانية، واليابانية.

الدراسة والتكوين
نال مولود جاويش أوغلو شهادة الليسانس من قسم العلاقات الدولية في كلية العلوم السياسية بجامعة أنقرة عام 1988، كما حصل على شهادة الدراسات العليا في الاقتصاد بجامعة لونغ آيلاند في نيويورك بالولايات المتحدة عام 1991 وعمل فيها محاضرا، ثم عاد ليختص في شؤون الاتحاد الأوروبي بجامعة أنقرة.

اجتاز جاويش أوغلو "برنامج الخبرات في الاتحاد الأوروبي" عام 1993 في "مركز الرابطة الأوروبية للأبحاث والتطبيقات" بجامعة أنقرة.

بدأ في العام نفسه دراسة برنامج الدكتوراه في قسم العلاقات الدولية في جامعة بيلكنت بأنقرة وهي أول جامعة خاصة في تركيا، وتعني تسميتها باللغة التركية "مدينة العلم والتعلم"، وقد أسسها البروفسور إحسان دوغراماجي لتكون مركزا متميزا في مجال التعليم العالي والبحث العلمي.
 
وتابع جاويش أوغلو في فترة ما بين 1993 و1995 دراسة الدكتوراه في معهد لندن الاقتصادي عبر منحة "جين مونت" التي حصل عليها.

الوظائف والمسؤوليات
عين مولود جاويش أوغلو وزيرا لشؤون الاتحاد الأوروبي وكبيرا للمفاوضين فيما بين 26 ديسمبر/كانون الأول 2013 و29 أغسطس/آب 2014.

تولى جاويش أوغلو منصب وزير الخارجية في حكومة الجمهورية التركية الـ62 من 29 أغسطس/آب 2014 حتى 30 أغسطس/آب 2015، وتم تعيينه مجددا وزيرا للخارجية في حكومة الجمهورية التركية الـ64 بتاريخ 24 نوفمبر/تشرين الثاني 2015.

التجربة السياسية
يعد مولود جاويش أوغلو أحد الأعضاء المؤسسين لحزب العدالة والتنمية، وانتخب نائبا في مجلس الأمة التركي (البرلمان) عن محافظة أنطاليا في ثلاث دورات تشريعية متتالية هي الـ22، والـ23 والـ24.

أصبح مولود جاويش أوغلو عضوا في اللجنة المركزية والهيئة التنفيذية لحزب العدالة والتنمية منذ سبتمبر/أيلول 2012.

تولى مهام رئاسة لجنتي الصداقة البرلمانية "التركية الأميركية" و"التركية اليابانية" في مجلس الأمة التركي الكبير، كما تولى مهام نائب الرئيس لشؤون العلاقات الخارجية في حزب العدالة والتنمية في فترة ما بين يناير/كانون الثاني وديسمبر/كانون الأول 2013.

تولى جاويش أوغلو بين 2003 و2014 مهام نائب الرئيس، ورئيس الوفد التركي، ورئيس لجنة الهجرة واللجوء والسكان، ورئيس اللجنة الفرعية للهجرة، ورئيس اللجنة الفرعية للتنمية السياحية.

كما كان عضوا في كل من لجنة المراقبة، ولجنة الشؤون الاقتصادية والتنمية، ولجنة الشؤون القانونية وحقوق الإنسان ولجنة الشؤون السياسية والديمقراطية في "المجلس البرلماني للمفوضية الأوروبية"، وتولى في الوقت نفسه مهام نائب رئيس "المجموعة الديمقراطية الأوروبية" والناطق باسمها.

أصبح مولود جاويش أوغلو أول برلماني تركي يتولى رئاسة "المجلس البرلماني للمفوضية الأوروبية" حيث جرى انتخابه لرئاسة هذا المجلس لفترة ما بين 2010 و2012.

وفي 7 أبريل/نيسان 2014 نال صفة الرئيس الفخري لـ"المجلس البرلماني للمفوضية الأوروبية"، كما أصبح عضوا في "لجنة البندقية" التابعة للمفوضية الأوروبية في فترة ما بين 2012 و2014.

وإلى جانب المهام التي تولاها في المجلس البرلماني في المفوضية الأوروبية تولى مولود جاويش أوغلو رئاسة الوفد التركي في مجلس الأمن والدفاع الأوروبي (مجلس اتحاد غرب أوروبا) فيما بين 2007 و2010.

ضمن مهامه وزيرا للخارجية، شارك أوغلو في الكثير من الاجتماعات الدولية التي ناقشت قضايا المنطقة وعلى رأسها الأزمة السورية والحرب على الإرهاب.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

موسوعة الجزيرة هي موسوعة إخبارية تختص بالتعريف بالشخصيات والهيئات والأحداث والقضايا والمصطلحات السائدة في مجال الأخبار. تواكب الموسوعة مسايرة موقع الجزيرة نت للأحداث، لتقدم مواد محينة سهلة الفهم، موثوقة المصادر.

أول رئيس تركي من التيار الإسلامي، وآخر رئيس في تركيا ينتخب بالاقتراع غير المباشر. بدأ مساره السياسي في حزب الرفاه ثم الفضيلة، ثم كان من مؤسسي العدالة والتنمية.

سياسي تركي، إسلامي حداثي، بدأ رئيسا للبلدية وأصبح رئيسا للجمهورية، قاد بلاده لتحقيق نهضة اقتصادية، ومكن حزبه من الفوز ثلاث مرات، أعاد لتركيا حضورها “الشرقي” دون الاصطدام بواقعها السياسي والجغرافي.

معارض كردي وزعيم حزب العمال الكردستاني، لاحقته السلطات التركية حتى تمكنت من القبض عليه عام 1999 في كينيا، حكم عليه القضاء التركي بالإعدام ثم خففه إلى السجن المؤبد.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة