رامي الحمد الله

سياسي فلسطيني، دخل معترك السياسة الفلسطينية للمرة الأولى في حياته بعد تكليفه من قبل الرئيس محمود عباس بتشكيل الحكومة الجديدة إثر استقالة سلام فياض في أبريل/نيسان 2013، فتولى رئاسة الوزراء أياما قليلة، قبل أن يقدم استقالته بعد خلافات بشأن الصلاحيات مع نائبيه.

المولد والنشأة
ولد رامي الحمد الله يوم 10 أغسطس/آب 1958 في بلدة عنبتا بمحافظة طولكرم في شمال الضفة الغربية.

الدراسة والتكوين
حاصل على شهادة الدكتوراه في اللغويات التطبيقية من بريطانيا.

الوظائف والمسؤوليات
درّس اللغة الإنجليزية وآدابها قبل أن يصبح عميداً لكلية الآداب، ثم رئيساً لجامعة "النجاح الوطنية" في أغسطس/آب 1998.

وهو عضو مجلس رؤساء الجامعات الفلسطينية ومجلس التعليم العالي الفلسطيني، والمجلس التنفيذي لاتحاد الجامعات العربية.

شغل منصب رئيس برنامج التعاون الأوروبي الأميركي الفلسطيني في المجالات الأكاديمية (2005-2007)، وكان عضو اللجنة التنفيذية لبرنامج التعاون الأوروبي الفلسطيني في مجال التربية "بيس" (PEACE) في الفترة ما بين (2000-2005).

التجربة السياسية
لم يتولَّ الحمد الله أي منصب سياسي قبل تعيينه رئيسا للوزراء، وهو شخصية غير معروفة خارج الأراضي الفلسطينية. عُيِّن عضوا في لجنة صياغة الدستور، وتولى الأمانة العامة للجنة الانتخابات المركزية الفلسطينية التي انتهت من تحديث السجل الانتخابي في الضفة الغربية وقطاع غزة.

قدم استقالته في 20 يونيو/حزيران 2013 بعد أسبوعين فقط من أداء حكومته اليمين.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

أبرز حركات المقاومة في فلسطين، تعتبر إسرائيل جزءا من مشروع "استعماري غربي صهيوني"، وترفض المسيرة السلمية التي سار فيها العرب بعد مؤتمر مدريد عام 1991.

الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية (حماس)، وهي أقرب إلى الجيش المنظم بما تمتلكه من قدرة قتالية عالية وخبرات علمية في صناعة السلاح.

حركة فتح من أكبر فصائل منظمة التحرير الفلسطينية وأبرزها في الوطن والشتات، غيرت خطها السياسي من المقاومة المسلحة إلى المفاوضات مع الاحتلال الإسرائيلي.

الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي، تدرجت في نضالها من السكاكين إلى الصواريخ، وقدمت عشرات الشهداء، وقتلت عشرات الجنود، ووصلت صواريخها إلى مفاعل "ستوراك" النووي وإلى قلب تل أبيب.

المزيد من سياسي
الأكثر قراءة