وجدان عصام أحمد

وجدان عصام أحمد

هذا يكتب ليعيش و ذاك يعيش ليكتب و أنا أستعمل الكتابة مسكناً للألم


الجديد من الكاتب