كأس العالم

جدول مباريات

عربيان ضمن قائمة "عمداء" المونديال.. اللاعبون الأكبر سنا في تاريخ كأس العالم

عصام الحضري شارك في مباراة مصر والسعودية ضمن مونديال 2018 وعمره 45 عاما و161 يوما كأكبر لاعب في تاريخ النهائيات (رويترز)

أحداث كبرى في تاريخ المونديال لا تزال في ذاكرة عشاق الساحرة المستديرة، بينها هدف الجوهرة السوداء بيليه في نهائي مونديال 1958، وهدف الأسطورة دييغو مارادونا في شباك إنجلترا في مونديال 1986، أو ركلة الترجيح التي أهدرها نجم إيطاليا روبارتو باجيو في نهائي 1994، وأهدت اللقب للبرازيل.

وهذه الأحداث أصبحت علامات فارقة في كأس العالم، لكنّ أحداثًا أخرى كثيرة استمدت أهميتها من لاعبين نحتوا أسماءهم بحروف ذهبية في تاريخ النهائيات، بفضل استمرارهم في العطاء وحضورهم المونديال رغم تقدمهم في السن.

وأعاد توجيه الدعوة للمدافع المخضرم لنادي "أونيفرسيتاد" المكسيكي، داني ألفيش (39 عامًا) للمشاركة مع منتخب بلاده البرازيل في مونديال قطر إلى الأذهان لاعبين شاركوا في المسابقة الكروية الأعظم في العالم، رغم أنهم شارفوا -أو تجاوزوا- الأربعين من العمر.

كما تضمّنت القائمات الأولية للمنتخبات المشاركة في النسخة 22 لكأس العالم، لاعبين مخضرمين شارفوا على سن الأربعين، وهم إلى جانب ألفيش: حارس مرمى منتخب تونس أيمن المثلوثي (38 عامًا)، وحارس منتخب المكسيك ألفريدو تالافيرا (40 عامًا)، والحارس الياباني "إيجي كاواشيما" (39 عامًا)، والبرازيلي تياغو سيلفا (38 عامًا)، والكرواتي لوكا مودريتش (37 عامًا).

وعلى مر تاريخ نهائيات المونديال، دوّن عدد من اللاعبين المخضرمين أسماءهم في سجلات المسابقة، لكنّ أكبر اللاعبين سنًا على الإطلاق -من الذين نالوا شرف خوض النهائيات- حارس المنتخب المصري عصام الحضري، الذي شارك في النسخة الأخيرة (روسيا 2018) عن عمر يزيد عن (45 عامًا)، فيما تضمنت قائمة بقية "شيوخ المونديال" لاعبًا عربًيا آخر، وثالثًا من أفريقيا.

التقرير التالي يرصد قائمة أكبر اللاعبين سنًا حضورًا في كأس العالم:

المصري عصام الحضري في مونديال 2018

حتى 24 يونيو/حزيران 2018، كان الرقم القياسي لأكبر لاعب سنًا يخوض مباراة في نهائيات كأس العالم بحوزة الكولومبي موندراغون (43 عامًا)، وظن كثير من المراقبين أنه من الصعب تحطيمه، قبل أن يظهر حارس منتخب مصر عصام الحضري في 25 يونيو/حزيران 2018، عندما شارك أساسيًا في الدور الأول أمام منتخب السعودية، ليصبح أكبر لاعب على الإطلاق يشارك في النهائيات عن عمر (45 عامًا و5 أشهر و10 أيام).

الحضري تصدى لضربة جزاء في مباراة مصر والسعودية (رويترز)

وخلال تلك المباراة التي تصدّى فيها الحضري لضربة جزاء، خسر منتخب الفراعنة أمام الأخضر السعودي (1ـ2)، لكنّ الحارس السابق للنادي الأهلي -وصاحب التتويجات الأربعة بكأس أمم أفريقيا مع مصر- لا يزال يحتفظ بإنجاز قد يكون من الصعب جدًا تجاوزه أو الاقتراب منه.

الكولومبي فريد موندراغون في مونديال 2014

خاض الحارس الكولومبي المخضرم فريد موندراغون  3 دورات من كأس العالم، 1994 و1998 و2014، وفي الأخيرة دخل بديلًا في الدقيقة 84 من مباراة الجولة الثالثة لحساب الدور الأول بين كولومبيا واليابان في 24 يونيو/حزيران 2014، ليصبح أكبر اللاعبين سنًا في تاريخ المونديال عن عمر (43 عامًا و3 أيام).

Japan v Colombia: Group C - 2014 FIFA World Cup Brazil
الحارس الكولومبي المخضرم فريد موندراغون (يمين) خاض 3 دورات من كأس العالم (غيتي)

الكاميروني روجيه ميلا مونديال 1994

يعدّ المهاجم الكاميروني السابق ظاهرة كروية بالفعل في تاريخ كأس العالم، ففضلًا عن أنه اللاعب الوحيد الذي يشارك في المونديال وعمره فوق الأربعين عامًا -دون اعتبار حراس المرمى-، كما يملك إنجازًا لا يزال صامدًا حتى الآن، كونه أكبر لاعب سنًا يسجل هدفًا في النهائيات.

وفي مباراة روسيا التي خسرها منتخب الكاميرون بنتيجة ثقيلة (1ـ6)، في 28 يونيو/حزيران 1994، فقد سجّل روجيه ميلا هدف منتخب بلاده الوحيد وعمره آنذاك (42 عامًا وشهر و8 أيام)، ليكون أكبر لاعب يدوّن اسمه في سجل هدافي المونديال، وأكبر لاعب -غير حراس المرمى- في تاريخ البطولة.

يُشار إلى أن ميلا المولود في سنة 1952 سجّل 5 أهداف في نسختي مونديال 1990 و1994.

الإيرلندي بات جينينغز

شارك حارس مرمى منتخب إيرلندا الشمالية وتوتنهام الإنجليزي بات جينينغز في مونديال 1986 بالمكسيك وعمره آنذاك (41 عامًا)، والطريف أن آخر مباراة خاضها الحارس المخضرم في كأس العالم يوم 12 يونيو/حزيران 1986 أمام البرازيل، تزامنت مع احتفاله بعيد ميلاده 41.

ويُذكر أن جينينغز شارك مرتين في نسختي إسبانيا 1982 والمكسيك 1986.

الإنجليزي بيتر شيلتون في مونديال 1990

تولّى "بيتر شيلتون" حراسة مرمى منتخب إنجلترا بين عامي 1970 و1990، وشارك في 3 نسخ من المونديال: آخرها في إيطاليا 90 عندما كان عمره (40 عامًا و9 أشهر)، ليكون بذلك خامس أكبر لاعب مشارَكة في النهائيات.

وخلال تلك البطولة أسهم شيلتون في بلوغ منتخب "الأسود الثلاثة" نصف النهائي قبل الخروج أمام منتخب ألمانيا، وإنهاء السباق في المركز الرابع بعد الخسارة في المباراة الترتيبية أمام البلد المستضيف إيطاليا (1ـ2)، وذلك يوم 7 يوليو/تموز 1990، وأعلن بعدها اعتزاله اللعب دوليًا.

وشيلتون كان حارس إنجلترا خلال المباراة الشهيرة أمام الأرجنتين بربع نهائي مونديال 1986، والتي سجّل فيها الأسطورة مارادونا هدفه التاريخي باليد.

الإيطالي دينو زوف في مونديال 1982

توّج حارس مرمى إيطاليا الأسطوري، دينو زوف بلقب كأس العالم 1982 وعمره (40 عامًا و4 أشهر و13 يومًا)، وخاض في 11 يوليو/تموز من ذلك العام آخر مباراة له في كأس العالم، والتي كانت أمام منتخب ألمانيا الغربية في النهائي.

دينو زوف هو أكبر لاعب يتوج باللقب في تاريخ البطولة (غيتي)

وبفوز إيطاليا في تلك المباراة (3ـ2) وتتويجها باللقب، أصبح زوف المولود في 28 فبراير/شباط 1942 أكبر لاعب يتوّج بكأس العالم في تاريخ البطولة، وهو الإنجاز الذي لا يزال قائد إيطاليا السابق يحتفظ به حتى الآن.

التونسي علي بومنيجل في مونديال 2006

يعدّ حارس مرمى منتخب تونس السابق علي بومنيجل أكبر لاعب تونسي سنًا يخوض كأس العالم، إذ شارك في نهائيات مونديال 2006 أمام منتخب أوكرانيا في يونيو/حزيران 2006 وعمره (40 عامًا وشهران و10 أيام).

علي بومنيجل خلال مباراة تونس وأوكرانيا في مونديال 2006 بألمانيا حين شارك بعمر يتجاوز  40 عاما (غيتي)

وشارك بومنيجل -المولود في 13 أبريل/نيسان 1966- في 3 نسخ مختلفة من كأس العالم، وهي فرنسا 98 التي كان خلالها حارسًا بديلًا، وكوريا الجنوبية واليابان 2002، ثم ألمانيا 2006، وفي المجمل خاض 6 مباريات.

المصدر : الجزيرة