مدة الفيديو 50 minutes 01 seconds
من برنامج: الجانب الآخر

استعرض شريط حياته للـ"الجانب الآخر".. الأمير علي بن الحسين: سندعم قطر في كأس العالم ولن أترشح للفيفا

استبعد الأمير علي بن الحسين في حديثه لبرنامج “الجانب الآخر” ترشحه مرة أخرى لرئاسة الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا)، وتمنى أن يكون كأس العالم الذي ستنظمه قطر نموذجيا لكل العرب.

وتطرّق الأمير الأردني إلى مسيرته الرياضية، خاصة فوزه عام 2011 بمنصب نائب رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم، وترشحه عام 2015 لرئاسة الاتحاد، كاشفا عن صعوبة تلك التجربة، مبديا أسفه على عدم تصويت دول عربية له، ووقوف بعض الأشخاص الذين لهم تأثير في الرياضة بقوة ضده، وقال إنه لا يعرف سبب ذلك.

كما تطرق إلى المشروع الأسيوي لتطوير كرة القدم الذي أسسه عام 2012، وإلى تحركاته من أجل السماح للمرأة المسلمة بارتداء الحجاب في الألعاب الرياضية.

وفي سياق موضوع الرياضة، يؤكد علي بن الحسين -ردا على سؤال بشأن تنظيم دولة قطر لكأس العالم 2022- أنه سيكون هناك تعاون كامل بين بلاده وقطر، وستدعم عمان الدوحة وتساعدها.

ومن جهة أخرى، تناول الأمير الأردني مشاريعه وأدواره داخل الأردن، ومنها تأسيسه مركز الأزمات الأردني، الأول من نوعه في المنطقة. ويقول إن فكرته جاءت بتوجيهات من الملك عبد الله الثاني، وأوضح أن المركز يتعامل مع الأزمات المختلفة، ومن بينها الأزمات الطبيعية والصحية، كما يساعد في مواضيع اقتصادية، وله تعاون مع بلدان أخرى.

وتحدث الأمير علي بن الحسين أيضا عن طفولته وعن وفاة والدته الأميرة علياء حين كان عمره سنتين، ويقول إن جدته لوالدته تكفلت به بعد ذلك، وتابع الحديث عن والده الملك الأردني الراحل الحسين بن طلال الذي قال إنه كان يسأل أولاده عن آرائهم وأفكارهم وطموحاتهم وهم شبان.

وفاة الوالد

كما أشار إلى مرحلة ما بعد وفاة والده الملك حسين في السابع من فبراير/شباط 1999، حيث كان قد عمل في القوات الخاصة، ثم تولى مهمة قائد مجموعة الأمن لشقيقه الملك عبد الله الثاني، بطلب من الملك عبد الله، ويصف علاقته بشقيقه الملك بأنها على أحسن ما يرام.

وكشف الأمير الأردني عن جوانب أخرى من حياته الخاصة، عن حبه للثقافة الشركسية وإتقانه اللغة الشركسية، وعن زواجه بالأميرة ريم، ابنة الدبلوماسي الجزائري الأخضر الإبراهيمي. وتحدثا من داخل بيتهما عن قصة تعارفهما، حين كانت الأميرة مراسلة ميدانية في العاصمة العراقية بغداد لتغطية الحرب، وكان يشاهدها عبر التلفاز.

وتطورت علاقتهما بعد ذلك لتكلّل بزواج أثمر عبد الله وجليلة. وتشتغل الأميرة ريم مع زوجها في الهيئة الملكية للأفلام.