لولادة آمنة.. 5 لقاحات أثناء الحمل وبعد الوضع

الإصابة بالإنفلونزا تزيد من فرص حدوث مشكلات خطيرة للجنين (غيتي)
الإصابة بالإنفلونزا تزيد من فرص حدوث مشكلات خطيرة للجنين (غيتي)

نستمع لكثير من المبالغات حول اللقاحات خلال فترتي الحمل والرضاعة، واحتمالية تشوه الجنين، لكن الحقيقة هي أن جميع اللقاحات الموصى بها أثناء الحمل آمنة في جميع مراحله، مع توصيات عالمية لحماية صحة الأم والطفل، فلا داعي للقلق منها، لأنك تشاركين مع طفلك خلال فترة الحمل أولى خطوات الوقاية، من خلال مواكبة اللقاحات قبل وأثناء الحمل، من أجل حمايته من بعض الأمراض خلال الأشهر القليلة الأولى بعد الولادة.

قد تساعد اللقاحات التي تعطى قبل الحمل أيضا في حمايتك من الأمراض الخطيرة أثناء الحمل، بما في ذلك الحصبة الألمانية، التي يمكن أن تسبب الإجهاض والتشوهات الخلقية، لذا تعد فترة ما قبل الحمل فرصة فريدة للعثور على سجلات التطعيم الخاصة بك ومراجعتها مع طبيبك.

لقاحات آمنة قبل الحمل

1- لقاح الأنفلونزا

تضعف التغييرات في وظائف المناعة والقلب والرئة أثناء الحمل من مقاومة جسمك لإحدى فصائل الإنفلونزا، كما أن الإصابة بالإنفلونزا تزيد من فرص حدوث مشكلات خطيرة للجنين، بما في ذلك المخاض المبكر والولادة العسيرة.

احصلي على لقاح الإنفلونزا خلال موسم الإنفلونزا، بداية من أواخر أغسطس/آب حتى مارس/آذار، وتنصحك مراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها بالتطعيم بحلول نهاية أكتوبر/تشرين الأول، لحمايتك قبل أن يبدأ نشاط الإنفلونزا في الزيادة، أما إذا كنت حاملا فاطلبي لقاح الإنفلونزا المعطل وليس الحي.

2- لقاح الحصبة والنكاف والحصبة الألمانية (MMR)

توصي مراكز السيطرة على الأمراض والوقاية منها سي دي سي CDC، والكلية الأميركية لأمراض النساء والتوليد بتقييم مناعة المرأة قبل أن تصبح حاملا؛ لذا يجب مراجعة سجل التطعيمات الخاص بك مع الطبيب وتحديد ما إذا كان لديك عدد كاف من جرعات لقاح إم إم آر MMR.

إذا لم تجدي سجل تطعيماتك، فيمكن إجراء فحص دم لتقييم مناعتك، ومنحك جرعة لتقوية المناعة، ثم الانتظار 4 أسابيع قبل محاولة الحمل.

3- لقاح فيروس الورم الحليمي البشري

يوصى بلقاح فيروس الورم الحليمي للمراهقات والشابات حتى سن 26 عاما، ولكنه قد يكون فعالا حتى إذا تناولت المرأة جرعتها وقد بلغت 45 عاما.

يساعد هذا اللقاح على منع العدوى الجديدة بفيروس الورم الحليمي البشري والأمراض المرتبطة به، بما في ذلك سرطان عنق الرحم. ورغم عدم التوصية بلقاح فيروس الورم الحليمي البشري أثناء الحمل، وضرورة التفكير به قبل التخطيط للحمل، فإن تأخير الحصول عليه حتى بعد الحمل لا يضر بك أو بالجنين.

عليك التأكد من سجل اللقاحات التي تلقيتها في طفولتك (مواقع التواصل الاجتماعي)

لقاحات آمنة أثناء الحمل

1- اللقاح الرباعي المحسن ضد الكزاز

يجب أن تحصلي على اللقاح الرباعي ضد التيتانوس والدفتيريا والسعال الديكي وشلل الأطفال، بين الأسبوع 27 و36 من الحمل، ويفضل خلال الجزء الأول من تلك الفترة؛ ليخلق جسمك أجساما مضادة واقية وينقل بعضها إلى طفلك قبل الولادة.

ستوفر هذه الأجسام المضادة لطفلك بعض الحماية المبكرة بعد ولادته، خاصة وأنه يهدد حياة المواليد لضعف مناعتهم، كما يصعب تشخيصه في السنوات الأولى، لأن العديد من الأطفال المصابين بهذا المرض لا يسعلون على الإطلاق، بل يتوقفون عن التنفس ويتحولون إلى اللون الأزرق.

2- التهاب الكبد ب

عندما تخططين لتلقي رعاية ما قبل الولادة، فإنك ستخضعين لسلسلة من اختبارات الدم الروتينية، بما في ذلك اختبار واحد للتحقق من عدوى فيروس التهاب الكبد ب، خاصة أن الولادة إحدى طرق انتقال المرض.

عليك التأكد من سجل اللقاحات التي تلقيتها في طفولتك، وإذا أثبتت التحاليل خلوك من المرض، فيمكنك سؤال طبيبك عن اللقاح، أما إذا تأكدت من إصابتك به فيمكنك وقاية طفلك بضمان تلقيحه في غضون ساعة من الولادة.

لقاحات بعد الولادة والرضاعة الطبيعية

1- إذا أخبرك طبيبك خلال فترة الحمل بأنه ليس لديك مناعة ضد الحصبة الألمانية أو الحصبة أو جدري الماء، فيجب أن تتلقي هذه اللقاحات للمساعدة في حماية نفسك وطفلك.

2- إذا لم يتم تلقيحك بفيروس الإنفلونزا خلال الحمل، يجب أن تتلقي جرعتك قبل مغادرة المستشفى بعد الولادة.

3- إذا لم تتلقي جرعة اللقاح الرباعي ضد التيتانوس والسعال الديكي، يجب أخذ جرعة قبل خروجك من المستشفى، حتى إذا تلقيت جرعة معززة للمناعة خلال الحمل.

4- إذا بدأت سلسلة تطعيمات فيروس الورم الحليمي البشري الثلاثة قبل الحمل، فيمكن أن تكتمل بعد الولادة.

5- الرضاعة الطبيعية ليست من موانع التطعيم باستثناء لقاحات الحمى الصفراء والجدري.

المصدر : مواقع إلكترونية

حول هذه القصة

المزيد من مرأة
الأكثر قراءة