تعرف إلى الأسباب والحلول.. ارتفاع ملحوظ في نسبة الغازات الدفيئة خلال 2020

تتزايد نسبة انبعاثات الغازات الدفيئة عاما بعد عام حتى وصلت لأعلى معدلاتها في العام الماضي في ظل الركود الاقتصادي الشامل

مستويات الغازات الدفيئة آخذة في التزايد عاما تلو الآخر (بيكسابي)
مستويات الغازات الدفيئة آخذة في التزايد عاما تلو الآخر (بيكسابي)

على الرغم من حالة الإغلاق الشامل الذي فرضته جائحة "كوفيد-19" على جميع بلدان العالم فإن مستويات الغازات الدفيئة ظلت في ارتفاع.

وحديثا، كشف تقرير صادر عن إدارة المحيطات والغلاف الجوي الوطنية "إن أو إيه إيه" (NOAA) أن مستوى غازَيْ ثاني أكسيد الكربون والميثان اللذين يعدان أهم الغازات الدفيئة قد شهد ارتفاعا ملحوظا في عام 2020، لتصبح نسبة ثاني أكسيد الكربون الحالية أعلى مما كانت عليه خلال 3.6 ملايين سنة الماضية.

النشاط البشري من العوامل الرئيسية المسببة لزيادة انبعاثات الغازات الدفيئة (بيكسابي)

حاضر قاتم

وقد أظهرت القياسات التي أجرتها إدارة المحيطات والغلاف الجوي الوطنية أن متوسط نسبة ثاني أكسيد الكربون ارتفع بمعدل 2.6 جزء في المليون خلال عام 2020 ليصل إلى 412.5 جزءا في المليون.

وعلى الرغم من ارتفاع هذه النسبة فإن التقديرات تشير إلى أنها كانت ستزيد عن ذلك بمقدار 7% لولا حالة الركود الاقتصادي التي شهدها عام 2020، إذ ارتفعت هذه النسبة عما سجله عام 2000 بزيادة بلغت 12%.

كما أشار معهد "سكريبس لعلوم المحيطات" (Scripps Institution of Oceanography) التابع لجامعة كاليفورنيا بالولايات المتحدة في تقرير مستقل إلى أن مستويات غاز ثاني أكسيد الكربون هي الأعلى بنسبة 50% منذ ما قبل الثورة الصناعية.

وأظهرت القياسات أيضا أن نسبة غاز الميثان قد قفزت بشكل كبير أيضا في عام 2020 لتسجل أعلى نسبة له منذ بدأت إدارة المحيطات والغلاف الجوي في تتبعه عام 1983، وكانت نسبة الزيادة المسجلة هي 14.7 جزءا في المليار.

يتطلب الأمر مزيدا من الحلول التي تقلل انبعاثات الوقود الأحفوري حتى تقترب نسبتها من الصفر (الجزيرة)

أسباب المشكلة والحلول المقترحة

ويُرجع كولم سويني مساعد المدير المكلف بمختبر الرصد العالمي التابع للإدارة الوطنية للمحيطات السبب في هذه الزيادة إلى "النشاط البشري الذي يدفع إلى تغير المناخ".

وينبعث الميثان إلى الغلاف الجوي من العديد من المصادر، مثل استخدام الوقود الأحفوري وتحلل المواد العضوية في الأراضي الرطبة وكمنتج ثانوي لتربية الماشية.

غير أن بعض الباحثين يرجعون السبب في زيادة غاز الميثان إلى الأنشطة البيولوجية التي تنتجه، مثل الأراضي الرطبة والثروة الحيوانية بدلا من المصادر الحرارية والصناعية التي تتعلق بإنتاج النفط والغاز واستخدامهما.

ولا تعتبر حماية كوكبنا من التغيرات التي طالته في الآونة الأخيرة أمرا سهل المنال، ويتطلب تقليل الانبعاثات مزيدا من الحلول التي تقلل انبعاثات الوقود الأحفوري حتى تقترب نسبتها من الصفر.

طاقة الرياح المتجددة قد تلبي 90% من احتياجات الطاقة العالمية (بيكسابي)

الطاقة المتجددة

وتعد الطاقة المتجددة أحد الحلول التي ينادي بها اختصاصيو المناخ وخبراء التقنية، إذ خلصت بعض الحلول إلى أنه من الممكن تلبية 90% من الطلب على الطاقة عالميا باستخدام طاقة الرياح والطاقة الشمسية على نطاق عالمي.

كما أننا بحاجة إلى جعل مولدات الطاقة ذاتها تعمل بتكنولوجيا الطاقة المتجددة، إذ يرى الخبراء في جامعة ستانفورد (Stanford University) أن ذلك من شأنه أن ينقذ حياة 2.5 مليون إلى 3 ملايين شخص سنويا، كما يرون أنه بحلول عام 2030 سيكون من الممكن الاعتماد على مولدات الطاقة التي تعمل بالطاقة المتجددة.

وإضافة إلى ذلك، فإن التقنيات الجديدة مثل التخليق الضوئي الصناعي (وهو محاكاة عملية التمثيل الضوئي الطبيعية) وإنتاج الوقود من مخلفات صناعة الجعة قد تكون ضمن الحلول التي نعالج بها احتياجاتنا للطاقة مستقبلا.

وأحيانا تكون الحلول غير تقليدية وكأنها جزء في فيلم خيال علمي، فهناك شركة ناشئة في المملكة المتحدة تعرف باسم "فاست كومباني" (Fast Company) تهدف إلى استخدام جاذبية التلال لتخزين الطاقة المتجددة، ثم استغلالها كبطاريات عملاقة.

ولن يقتصر الأمر على ذلك فحسب، بل إننا "سنحتاج بعد ذلك إلى البحث عن طريقة نزيل بها غازات الاحتباس الحراري من الغلاف الجوي بشكل أكبر" كما يقول سويني.

المصدر : مواقع إلكترونية

حول هذه القصة

المزيد من علوم
الأكثر قراءة