رفض إسباني لتسليم مغتصب أطفال للمغرب

احتجاجات بالمغرب على العفو عن مغتصب الأطفال دانييل كالفان
undefined

آمن عجاج-مدريد

رفضت المحكمة الوطنية الإسبانية تسليم مغتصب الأطفال الإسباني دانييل غالفان إلى المغرب، وذلك بسبب كون اتفاقية تسليم المجرمين الموقعة بين البلدين تنص على عدم تسليم أي بلد منهما مواطنيه للبلد الآخر.

وكان غالفان -العراقي الأصل- قد صدر في حقه حكم بالسجن ثلاثين عاما في المغرب عام 2011 بعد إدانته بالاستغلال الجنسي لـ11 قاصرا، قبل أن يتمتع بعفو ملكي مغربي بطريق الخطأ أواخر يوليو/تموز الماضي، مما أثار غضبا شعبيا عارما.

ونظرا لأن الحكم برفض تسليم غالفان كان سيتضمن إطلاق سراحه، حيث إنه مسجون في إسبانيا منذ 5 أغسطس/آب الماضي تنفيذا للأمر الدولي الصادر من محكمة استئناف القنيطرة المغربية باعتقاله، فقد أمرت المحكمة الوطنية الإسبانية في ذات الوقت بإيداعه السجن تنفيذا للحكم الصادر عليه في الخارج، ليكمل بذلك العقوبة المفروضة عليه في المغرب ولكن داخل السجون الإسبانية.

دانييل غالفان لدى اعتقاله في إسبانيا(الأوروبية-أرشيف)دانييل غالفان لدى اعتقاله في إسبانيا(الأوروبية-أرشيف)

بداية الحكاية
وكان المدرس المتقاعد غالفان قد استقر في مدينة القنيطرة عام 2005، وألقي القبض عليه عام 2010 بعد العثور في حاسوبه على ملفات مصورة تثبت استغلاله جنسيا لأطفال مغاربة، وصدر عليه حكم عام 2011 بالسجن ثلاثين عاما وغرامة قدرها خمسين ألف درهم (نحو 5500 دولار) عن كل ضحية من ضحاياه.

وقد تم العفو عن غالفان مباشرة بعد زيارة قام بها الملك خوان كارلوس إلى المغرب الصيف الماضي، وذلك ضمن مجموعة 48 سجينا إسبانيا أدانتهم محاكم مغربية مختلفة.

وقالت وسائل الإعلام الإسبانية وقتها إن سفارة إسبانيا في المغرب قدمت للسلطات المغربية قائمة طلبت فيها العفو عن 18 سجينا إسبانيا، وقائمة أخرى تطلب فيها بنقل 30 سجينا آخرين إلى الأراضي الإسبانية لقضاء باقي عقوباتهم في هذا البلد، وكان اسم دانييل غالفان في القائمة الثانية، إلا أن السلطات المغربية قررت منح العفو لكافة المساجين الإسبان الواردة أسماؤهم في القائمتين.

قرار المحكمة في مدريد قضى بأن يكمل غالفان الحكم في السجون الإسبانية(الأوروبية-أرشيف)قرار المحكمة في مدريد قضى بأن يكمل غالفان الحكم في السجون الإسبانية(الأوروبية-أرشيف)

غياب التنسيق
وفي تصريحاته للجزيرة نت تعليقا على الحكم الأخير، قال أستاذ القانون الدستوري بجامعة الملك خوان كارلوس الأول في مدريد فرناندو أوليفان، إن عدم وجود توافق وتنسيق في صياغة القوانين بين إسبانيا والمغرب هو ما أدى إلى هذا الارتباك الذي حدث، ولكنه في النهاية مفيد لكي يرى مسؤولو العدالة في البلدين ضرورة إحداث توافق بين قوانينهما.

 وأضاف أن السبيل إلى عدم تكرار ما حدث هو تشكيل لجان من خبراء القانون في البلدين لتوحيد القواعد القانونية المعمول بها في هذا الشأن وغيره، نظرا للعلاقات الوطيدة بين إسبانيا والمغرب والتعاملات الكثيرة بينهما كبلدين جارين.

وأشار أوليفان إلى اختلافات التشريع بين البلدين، ففي إسبانيا مثلا لا توجد إمكانية لإلغاء عفو أصدره الملك أو الحكومة لأنه -وفقا لنص القانون- "منح العفو غير قابل للنقض بطبيعته"، وأن مثل هذا الخلاف يمكن أن يساعد هيئة الدفاع عن الشخص المدان في إطالة أمد النزاع القانوني الخاص بتسليمه للمغرب، سواء أمام القضاء الإسباني أو اللجوء بعده إلى القضاء الأوروبي.

ورأى أن الغرض من العقوبة القانونية هو تحقيق العدالة، وأن هدفها في النهاية هو إدماج مرتكب الجريمة في المجتمع ليعود إليه مواطنا صالحا، ولهذا يجب أن يكون قريبا من ذويه، فإذا كان المذنب الذي ارتكب جرما في الخارج إسبانيًّا فلا بد أن يعود إلى بلاده ويقضي فترة العقوبة فيها، وإذا كان مغربيا فيجب أن يعود إلى المغرب.

وأكد الأستاذ الجامعي الإسباني أن العلاقات بين المغرب وإسبانيا واسعة وعميقة من الناحية الإستراتيجية والاقتصادية والتاريخية وعلى المستوى الشعبي أيضا، مما سيسهل التوفيق بين قوانين البلدين وبالتالي تنظيم آليات عمل العدالة وانتفاء الحاجة إلى وساطات فيها من أي جهة كانت، واعتبر أن هذا الحكم الأخير يمثل قضية فردية لن تؤثر على العلاقات الإسبانية المغربية نظرا لمتانتها وتجذرها في عمق التاريخ، بدليل الاهتمام الإعلامي الضئيل بالحكم الصادر.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

نجاة أنور رئيسة جمعية ماتقيش ولدي

أثار قرار استفادة إسباني مدان بتهمة اغتصاب أطفال مغاربة من العفو الذي منحه ملك المغرب محمد السادس، جدلا داخل الأوساط الحقوقية والمجتمع المدني. وكان كالفان قد حكم عليه قضائيا بثلاثين سنة سجنا، بعد إدانته باغتصاب 11 طفلا أعمارهم بين 5 و15 عاما.

Published On 2/8/2013
Riot policemen clash with protesters during a demonstration against a royal pardon for a Spanish paedophile, in Rabat late August 2, 2013. Riot police broke up a protest by hundreds of Moroccan demonstrators late on Friday against the royal pardon for Daniel Vino Galvan, named by a lawyer for families of the victims as the Spanish paedophile serving a 30-year sentence for raping and filming children as young as 4. The convicted paedophile is among 48 jailed Spaniards who were pardoned by King Mohamed VI on Tuesday at the request of Spain's King Juan Carlos, who visited Morocco last month.

في سابقة مفاجئة، أعلن ملك المغرب محمد السادس عن سحب عفو أصدره قبل ثلاثة أيام عن الإسباني دانييل كالفان المحكوم بالحبس ثلاثين عاما بتهمة اغتصاب أطفال بالمغرب، مما أثار انتقادات واحتجاجات واسعة في البلاد.

Published On 5/8/2013
Protestors chant slogans during a demonstration on August 5, 2013 in Kenitra against the pardon by King Mohamed VI of Morocco of a Spanish paedophile, Daniel Fino Galvan, who raped 11 local children. The king on Sunday revoked a pardon granted to a Spanish serial paedophile whose release sparked angry protests in the kingdom, a palace statement said. AFP PHOTO/FADEL SENNA

أصدرت السلطات المغربية مذكرة توقيف دولية بحق الإسباني دانييل غالفان المدان بـ30 سنة سجنا بتهمة اغتصاب أطفال في مدينة القنيطرة شمالي الرباط، بعد إعلان الداخلية الإسبانية اعتقاله في منطقة مورسيا جنوب شرق إسبانيا.

Published On 6/8/2013
f: Children play in Sidi Moumen, in the suburbs of Casablanca, 09 April 2004. Misery, unemployment and illiteracy are part of the daily life of this neighborhood where the suicide bombers in the Casablanca

ذكرت مصادر حكومية مغربية أن وزارة العدل طلبت من محكمة الاستئناف بمراكش فتح تحقيق حول تصريحات وزير التربية الفرنسي السابق لوك فيري اتهم فيها وزيرا فرنسيا سابقا آخر -لم يذكر اسمه- بالتورط في فضائح استغلال جنسي لأطفال مغاربة بمدينة مراكش.

Published On 14/6/2011
المزيد من اجتماعي
الأكثر قراءة