تضمنت إبعاده عن بلدته.. الاحتلال يفرج عن الشيخ كمال الخطيب بشروط مشددة

اشترطت المحكمة منع الشيخ الالتقاء بمجموعة تزيد على 15 شخصا، فضلا عن منعه من المشاركة والنشر في مواقع التواصل الاجتماعي.

المحكمة الإسرائيلية استمرت في تمديد اعتقال الشيخ كمال الخطيب خلافا لقرار سابق بالإفراج (مواقع التواصل)
المحكمة الإسرائيلية استمرت في تمديد اعتقال الشيخ كمال الخطيب خلافا لقرار سابق بالإفراج (مواقع التواصل)

قررت محكمة إسرائيلية الإفراج عن الشيخ كمال الخطيب، نائب رئيس الحركة الإسلامية داخل الخط الأخضر، وذلك بعد أن اعتقلته قوات الاحتلال الشهر الماضي بتهمة التحريض على العنف خلال الأحداث التي شهدتها مدن الداخل رفضًا لانتهاكات الاحتلال في القدس واقتحام المسجد الأقصى أواخر شهر رمضان.

واشترطت المحكمة للإفراج عن الخطيب إبعاده عن بلدته كفر كنا مدة 45 يوما، ومنعه من إجراء مقابلات صحفية أو المشاركة في خطب الجمعة أو أي خطب دينية أو الصلاة في المسجد مدة 3 أشهر.

كذلك اشترطت المحكمة منعه الالتقاء بمجموعة تزيد على 15 شخصا، فضلا عن منعه من المشاركة والنشر في مواقع التواصل الاجتماعي.

وتشمل القيود المشددة أيضا إيداع كفالة مادية قدرها 20 ألف شيكل (قرابة 6 آلاف دولار)، وعدم التحدث مع وسائل الإعلام أو إلقاء خطابات.

 

يُشار إلى أن المحكمة الإسرائيلية استمرت في تمديد اعتقال الشيخ كمال الخطيب، وذلك خلافا لقرار بالإفراج عنه أصدرته محكمة الصلح في حيفا قبل أسبوعين.

وفي الـ14 من شهر مايو/أيار الماضي اعتُقل الشيخ كمال الخطيب من منزله في بلدة كفر كنا (شمال)، خلال حملة بوليسية أدّت إلى عشرات الإصابات في صفوف سكان البلدة.

المصدر : الجزيرة + مواقع إلكترونية

حول هذه القصة

قدمت النيابة العامة الإسرائيلية اليوم الخميس للمحكمة في مدينة الناصرة لائحة اتهام ضد القيادي الإسلامي الشيخ كمال الخطيب، وذلك بزعم دعمه “الإرهاب”، بعد أن مددت اعتقاله للمرة الثالثة على التوالي. 

27/5/2021

قدمت النيابة العامة الإسرائيلية لائحة اتهام ضد الشيخ كمال الخطيب بذريعة “التحريض على العنف ودعم الإرهاب”، عقب الاحتجاجات التي شهدتها بلدات الداخل الفلسطيني تنديدا بالعدوان على غزة ودعما للقدس والأقصى.

28/5/2021
المزيد من سياسة
الأكثر قراءة