حصيلة مواجهات الضفة.. شهيد و97 جريحا ومسلحون يتقدمون مسيرة نصرة لغزة

المواجهات بين الفلسطينيين والجيش الإسرائيلي شملت عددا من المدن الرئيسة في الضفة الغربية (الأناضول)
المواجهات بين الفلسطينيين والجيش الإسرائيلي شملت عددا من المدن الرئيسة في الضفة الغربية (الأناضول)

استُشهد فلسطيني وأصيب 97 أمس الاثنين جراء العدوان الإسرائيلي المتواصل في الضفة الغربية المحتلة، حسب ما جاء في بيان لجمعية الهلال الأحمر الفلسطيني.

وأوضحت الجمعية أن الإصابات وقعت خلال مواجهات بين فلسطينيين والجيش الإسرائيلي في مدينتي بيت لحم والخليل وحاجز حوارة قرب مدينة نابلس وبلدة نعلين غربي رام الله.

وفي وقت سابق أفادت وزارة الصحة الفلسطينية بأن مواطنا استشهد جراء إصابته برصاص جيش الاحتلال خلال مواجهات اندلعت أمس، في مخيم العروب للاجئين بمحافظة الخليل.

وقال شهود عيان إن الشهيد هو عبيدة أكرم جوابرة (18 عاما)، ليرتفع عدد الشهداء في الضفة الغربية إلى 22، منذ 7 مايو/أيار الجاري.

مسيرة يتقدمها مسلحون

وفي سياق متصل، شارك مسلحون ملثمون في مسيرة انطلقت من أمام مخيم الأمعري بمدينة رام الله، وسط الضفة الغربية، وأطلقوا أعيرة نارية في الهواء، وسط هتافات منددة بالجرائم الإسرائيلية.

وهذه المرة الأولى التي تشارك فيها عناصر مسلحة في مسيرات بالضفة الغربية منذ عام 2005، وقد جابت عددا من شوارع رام الله، وردد المسلحون هتافات تدعو لإعادة تفعيل المقاومة المسلحة في الضفة الغربية.

وأعلن الرئيس الفلسطيني محمود عباس أكثر من مرة أنه لن يسمح بعودة الانتفاضة المسلحة، داعيا لتفعيل المقاومة الشعبية السلمية.

ومنذ أن تسلم عباس الرئاسة عام 2005 أعلن حلّ كتائب شهداء الأقصى -الذراع العسكرية لحركة فتح- ومنذ ذلك الحين منعت الأجهزة الأمنية الفلسطينية أي مظاهر عسكرية فصائلية، غير أن بعض الجماعات احتفظت بأسلحتها بخاصة داخل مخيمات اللاجئين، ولم تشارك أي من تلك الجماعات بأي مسيرات خارج المخيمات منذ ذلك الحين.

وفي مدنية دوار جنوبي الضفة، نظمت مسيرة شارك فيها مئات الفلسطينيين رافعين الأعلام الفلسطينية، وسط هتافات منددة بالجرائم الإسرائيلية ومساندة للمقاومة، في حين نظم مئات النسوة في مدينة نابلس أيضا مسيرة جابت شوارع عدة دعما لفصائل المقاومة وتنديدا بالجرائم الإسرائيلية.

ومنذ أبريل/نيسان الماضي تفجرت الأوضاع في الأراضي الفلسطينية جراء اعتداءات وحشية ترتكبها الشرطة الإسرائيلية ومستوطنون في القدس والمسجد الأقصى ومحيطه وحي الشيخ جراح، إثر مساع إسرائيلية لإخلاء 12 منزلا من أسر فلسطينية وتسليمها لمستوطنين.

وحسب وزارة الصحة الفلسطينية بغزة، ارتفع عدد ضحايا العدوان الإسرائيلي على غزة منذ 10 مايو/أيار الجاري إلى 212 شهيدا، بينهم 61 طفلا، و36 سيّدة، وأصيب نحو 1400 بجراح متفاوتة.

المصدر : وكالة الأناضول

حول هذه القصة

اندلعت مواجهات بين مئات الفلسطينيين وجيش الاحتلال الإسرائيلي السبت في مناطق متفرقة من الضفة الغربية المحتلة، في حين دعت كتائب القسام الفلسطينيين للاشتباك مع الاحتلال في كل الساحات.

15/5/2021
المزيد من سياسة
الأكثر قراءة