شاهد.. إصابة 6 جنود إسرائيليين في دهس بحي الشيخ جراح في القدس ومستوطنون يقتحمون حي شعفاط

أكدت الشرطة الإسرائيلية أن قواتها قتلت فلسطينيا اخترق حاجزا أمنيا عصر اليوم الأحد بحي الشيخ جراح في القدس المحتلة، ودهس 6 من عناصر الشرطة وجنود الاحتلال.

ونقلت مراسلة الجزيرة عن مصالح الإسعاف في إسرائيل تأكيدها أن إصابة أحد الجنود خطيرة.

ووقع الهجوم عند مدخل حي الشيخ جراح الذي يواجه عدد من سكانه الفلسطينيين تهديدا بالطرد لصالح الجمعيات الاستيطانية.

ويتمركز الجنود الإسرائيليون منذ عدة أسابيع عند مداخل الحي، ويدققون في هويات الداخلين إليه والخارجين منه.

وعلى الفور، أغلقت الشرطة المنطقة إغلاقا كاملا، وبدأت استنفارا واسعا في المنطقة، وسط حالة من الغموض لدى الأجهزة الأمنية بشأن الكيفية التي اخترق بها المنفّذ الحواجز وتمكن من الوصول إلى النقطة التي يوجد بها عناصر الشرطة والجنود الإسرائيليون.

وفي وقت سابق، تحدثت وسائل إعلام إسرائيلية عن إصابة شرطيين في محاولة الدهس بحي الشيخ جراح، وعن إطلاق النار على المنفذ.

ونقلت مراسلة الجزيرة في القدس جيفارا البديري عن شهود عيان قولهم إن الشاب الفلسطيني منفذ العملية كبّر وانطلق مسرعا بسيارته واخترق السواتر الحديدية التي وضعتها قوات الاحتلال في مدخل حي الشيخ جراح.

وأضافت أن قوات الاحتلال أغلقت المنطقة، ومنعت الشباب من دخولها والفرقَ الطبية من الوصول إلى هناك لإسعاف الشاب بعد إطلاق النار عليه.

وفي تطور آخر، أفادت مراسلة الجزيرة بأن مستوطنين اقتحموا قبل قليل حي شعفاط بالقدس، وأطلقوا النار وأصابوا فلسطينيَين بجراح، نُقلا إثر ذلك للمستشفى.

وأضافت أن هناك في الوقت الحالي حالة من الاستنفار في الأحياء الفلسطينية بالقدس، وخصوصا حي شعفاط وبيت حنينا، وتحذيرات من اقتحامات وإطلاق نار من المستوطنين في ظل الأجواء المشحونة حاليا.

مواجهات في بيت لحم

وفي السياق ذاته، تشهد مدينة بيت لحم مواجهات بين الشبان الفلسطينيين وقوات الاحتلال، وخصوصا عند المدخل الشمالي للمدينة.

وأطلقت قوات الاحتلال الرصاص المطاطي ومسيلات الدموع لتفريق المتظاهرين.

وقال مراسل الجزيرة سمير أبو شمالة إن ما يجري في بيت لحم هو امتداد للمواجهات المستمرة ذاتها منذ أيام.

وأضاف أن هناك دعوات من الفصائل لتوسيع حالة الاشتباك مع الاحتلال في جميع نقاط التماس تعبيرا عن الغضب الفلسطيني جراء مشاهد الحرب في غزة.

وقال إن العدوان على غزة يدفع الشبان الفلسطينيين في بيت لحم وغيرها من مدن الضفة للخروج إلى الشارع والاشتباك مع قوات الاحتلال.

وبث ناشطون تسجيلا مصورا يظهر إحراق مركبة تابعة لقوات الاحتلال ببلدة الطور بالقدس المحتلة.

وتحدث الهلال الأحمر الفلسطيني عن وجود 12 جريحا بفعل قمع قوات الاحتلال الإسرائيلي فلسطينيين في حي الشيخ جراح وحي شعفاط بالقدس.

 

كما أفاد الهلال الأحمر الفلسطيني بأن المستوطنين يهاجمون سيارات الإسعاف على حاجز حوارة جنوب نابلس ويحطمون إحداها.

وفي وقت سابق، أكدت وزارة الصحة الفلسطينية إصابة 6 فلسطينيين في مواجهات مع جيش الاحتلال في رام الله ونابلس.

تشييع 4 شهداء

وفي السياق ذاته، شيّع اليوم الاثنين مئات الفلسطينيين جثامين 4 شهداء قضوا برصاص الجيش الإسرائيلي خلال المواجهات المتصاعدة في الضفة الغربية المحتلة منذ أكثر من شهر.

ففي بلدة ترقوميا بمدينة الخليل (جنوبي الضفة)، شُيع جثمان الشهيد وجدي الجعافرة (30 عاما)، الذي قُتل برصاص جيش الاحتلال الإسرائيلي جنوبي الخليل الليلة الماضية.

وفي المدينة نفسها، شيّع المئات جثمان الفتى محمد فريجات (15 عاما) بعدما استشهد اليوم متأثرا بجراح أصيب بها الخميس الماضي خلال مواجهات وسط المدينة.

وفي بلدة صيدا (شمالي مدينة طولكرم)، شيع المئات جثمان الشهيد ياسين حمد (25 عاما) الذي استشهد الليلة الماضية برصاصة في القلب خلال مواجهات مع قوات الاحتلال ببلدة زيتا.

وفي بلدة بيتا (جنوبي نابلس)، شيع المئات جثمان الشهيد طارق صنوبر بعدما فارق الحياة اليوم متأثرا بجروح أصيب بها أثناء مواجهات مع قوات الاحتلال في البلدة قبل أيام.

واليوم، ارتفعت حصيلة شهداء العدوان الإسرائيلي في فلسطين إلى 202، بينهم 181 في غزة، و21 في الضفة الغربية، إضافة إلى 5588 جريحا، وفق وزارة الصحة الفلسطينية.

ومنذ 13 أبريل/نيسان الماضي، تفجرت الأوضاع في الأراضي الفلسطينية جراء اعتداءات وحشية ترتكبها الشرطة الإسرائيلية ومستوطنون في القدس والمسجد الأقصى ومحيطه وحي الشيخ جراح، إثر مساع إسرائيلية لإخلاء 12 منزلا من عائلات فلسطينية وتسليمها لمستوطنين.

ومنذ الاثنين الماضي، ازداد الوضع توترا بشن إسرائيل عدوانا بالطائرات والمدافع على الفلسطينيين في قطاع غزة.

استهداف سيارة إسرائيلية شرقي الضفة

من جهة أخرى، أصيبت إسرائيلية بجروح طفيفة في غور الأردن لدى إطلاق الجيش الإسرائيلي النار عن طريق الخطأ على سيارة كانت تستقلها وأسرتها، وفق وسيلة إعلام إسرائيلية.

وقالت اليوم قناة "كان" الرسمية إن جنودا أطلقوا عن طريق الخطأ ذخيرة حية ورصاصا مطاطيا على سيارة إسرائيلية أمس السبت، كانت تقل رجلا وزوجته وأطفالهما الخمسة.

وكانت الأسرة الإسرائيلية تسافر على الطريق رقم 90 باتجاه الجنوب، وقرب بلدة العوجا الفلسطينية بمحافظة أريحا المحتلة، حين تفاجأت بإطارات مشتعلة وسيارتين فلسطينيتين تقفان قريبا.

ووفق المصدر ذاته، فإن قائد السيارة أراد الابتعاد خوفا من أن يكون الأمر عبارة عن كمين فلسطيني، فقطع الطريق بسرعة وسار في الاتجاه المعاكس للابتعاد عن الإطارات المشتعلة.

وفي تلك اللحظة تم إطلاق الرصاص على السيارة، مما أدى إلى تهشيم الزجاج الأمامي والخلفي وإصابة الأم بجروح طفيفة نتيجة شظايا الزجاج.

وتوقف سائق السيارة عندما رأى جنودا إسرائيليين يطلقون النار تجاه أسرته، وترجل منها صارخا "نحن إسرائيليون".

وقال الجيش الإسرائيلي -في بيان- إن ما وصفها بأعمال شغب اندلعت قرب قرية العوجا، حيث ألقى فلسطينيون الحجارة على قوة إسرائيلية كانت في المكان.

وأوضح أن الجنود كانوا يقومون بعملية إغلاق للطريق على مسافة قريبة من الأحداث، لكنهم فوجئوا بسيارة مسرعة تجاههم في الاتجاه المعاكس، فشعروا بالخطر وأطلقوا النار عليها.

المصدر : الجزيرة + الأناضول + مواقع التواصل الاجتماعي

حول هذه القصة

وثقت عدسات وسائل الإعلام -وفي مقدمتها كاميرا الجزيرة- قيام عناصر من شرطة الاحتلال بضرب وسحل عدد من سكان حي الشيخ جراح بالقدس المحتلة بينهم عدد من الفتيات الفلسطينيات دون أي سبب.

Published On 15/5/2021
U.S. State Department spokesman Ned Price listens to a reporter's question at the State Department in Washington

أشار المتحدث باسم الخارجية الأميركية نيد برايس إلى دعم واشنطن لجلسة مفتوحة لمجلس الأمن الأسبوع القادم حول التصعيد الحاصل في الشرق الأوسط، قائلا إن الخطوة الأساسية الأولى هي وقف حماس لإطلاق الصواريخ.

Published On 13/5/2021
المزيد من سياسة
الأكثر قراءة