محكمة مصرية تؤجل انطلاق إعادة محاكمة أحمد شفيق بتهم فساد

شفيق التزم الصمت بعد عودته إلى بلاده من الإمارات في ظروف غامضة عام 2017 (رويترز)
شفيق التزم الصمت بعد عودته إلى بلاده من الإمارات في ظروف غامضة عام 2017 (رويترز)

قررت محكمة جنايات شمال القاهرة تأجيل أولى جلسات إعادة محاكمة رئيس الوزراء المصري الأسبق أحمد شفيق بتهم فساد في قضية نال فيها حكما بالبراءة قبل ٧ سنوات.

وأصدرت المحكمة اليوم السبت قرارا بتأجيل الجلسة إلى الثاني من نوفمبر/تشرين الثاني المقبل للاطلاع والمرافعة، في حين كان من المقرر أن تعقد اليوم. وفي هذه القضية التي اشتهرت إعلاميا بـ"فساد الطيران"، يحاكم شفيق ومسؤولون آخرون في قطاع الطيران المدني.

وسيخضع لمحاكمة جديدة بعد قبول طعن النيابة العامة على براءته واثنين من قيادات وزارة الطيران المدني السابقين في قضية فساد مالي بالوزارة، وتسهيل الاستيلاء على المال العام، تعود إلى عام 2012.

وكان شفيق وزيرا للطيران في عهد الرئيس السابق حسني مبارك، قبل أن يعينه الأخير رئيسا للوزراء إبان ثورة يناير/كانون الثاني 2011.

والمثير أن حكم البراءة في هذه القضية صدر في أبريل/نيسان 2013 وطعنت فيه النيابة، لكن لم ينظر في هذا الطعن إلا بعد 7 سنوات، لتقرر محكمة النقض إعادة محاكمة شفيق من جديد.

وقد أثار إحياء هذه القضية تساؤلات بمواقع التواصل الاجتماعي في مصر، حيث اعتبر بعض الناشطين أن الرئيس عبد الفتاح السيسي ربما خشي من منافسة محتملة من شفيق، خصوصا أن حالة الغضب تزايدت مؤخرا تجاه السيسي بعد سلسلة من القرارات المتعلقة بقضايا داخلية وخارجية.

ورغم أن رئيس الوزراء الأسبق كان من رموز الحملة التي مهدت للإطاحة بالرئيس الراحل محمد مرسي عام 2013 بعد أن خسر أمامه في انتخابات الرئاسة، فإنه اضطر لمغادرة البلاد بعد ذلك حيث استقر في الإمارات.

ومن أبو ظبي، أعلن شفيق اعتزامه منافسة السيسي على الرئاسة في انتخابات مايو/أيار 2018، لكنه عاد أو أعيد قبل ذلك التاريخ بنحو ٦ أشهر من الإمارات في ظروف غامضة ثم لزم الصمت منذ ذلك الوقت.

المصدر : الجزيرة + وكالة الشرق الأوسط

حول هذه القصة

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة