رفضا لتطبيع الإمارات والبحرين مع إسرائيل.. مئات الآلاف يوقّعون ميثاق فلسطين

احتجاجات بتونس ضد التطبيع الإماراتي البحريني مع إسرائيل (وكالة الأناضول)
احتجاجات بتونس ضد التطبيع الإماراتي البحريني مع إسرائيل (وكالة الأناضول)

وقّع مئات الآلاف من النشطاء والأكاديميين العرب، ما أسموه "ميثاق فلسطين"؛ للتأكيد على تمسكهم بمناصرة القضية الفلسطينية، ورفض التطبيع العربي مع الاحتلال الإسرائيلي.

وزاد عدد الموقّعين على الميثاق عن 900 ألف موقّع خلال أقل من 24 ساعة، حيث أُطلقت الحملة الساعة 5 مساء أمس الثلاثاء، وتطمح الرابطة لبلوغ مليون توقيع.

ودعت الحملة الشعبية لدعم القضية الفلسطينية ورفض التطبيع للتوقيع على الميثاق تزامنا مع توقيع اتفاقيتي تطبيع بين المنامة وأبو ظبي وتل أبيب بالبيت الأبيض.

والحملة الشعبية هي تحالف لعدد من المنظمات العربية الداعمة للشعب الفلسطيني، ومن أبرزها (الرابطة الإماراتية لمقاومة التطبيع، والجمعية البحرينية لمقاومة التطبيع مع العدو الصهيوني، وشباب قطر ضد التطبيع، وجمعية مناصرة فلسطين، وشباب لأجل القدس، والائتلاف العالمي لنصرة القدس وفلسطين).

وجاء في نص الميثاق "إيمانا منّي بعدالة القضية الفلسطينية والتزاما بمسؤوليتي تجاهها، فإنني أتشرف بالتوقيع على ميثاق فلسطين، الذي من خلاله أؤكد على أن فلسطين دولة عربية محتلة وتحريرها واجب، والكيان الصهيوني كيان محتل وعنصري ومغتصب لمسجدنا الأقصى ولأرض فلسطين، والتطبيع بكافة أشكاله خيانة".

كما دشن ناشطون معارضون للتطبيع وسمين (هاشتاغين)؛ هما #ميثاق_فلسطين، وتحته #الشعوب_ضد_التطبيع، ويتضمن التوقيع صورة تحمل إدانة صريحة للتطبيع، كما يتعهد موقعها بالبقاء مع فلسطين ونصرتها ومعاداة محتلها.

وشارك سياسيون ونشطاء وأكاديميون وإعلاميون عرب في نشر الميثاق على حساباتهم عبر مواقع التواصل الاجتماعي مؤكدين رفضهم القاطع لما قامته به أبو ظبي والمنامة من تطبيع للعلاقات مع تل أبيب.

المصدر : الجزيرة + خدمة سند + وكالة الأناضول

حول هذه القصة

قال الرئيس الأميركي الجمعة إن البحرين انضمت إلى الإمارات في إبرام اتفاق لتطبيع العلاقات مع إسرائيل، وهو ما اعتبرته منظمة التحرير الفلسطينية "طعنة غادرة أخرى". بينما استدعت السلطة سفيرها من المنامة.

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة