إثيوبيا.. آبي أحمد ينفي قتل قواته مدنيين وزعيم جبهة تيغراي يؤكد مواصلة القتال

القوات الإثيوبية سيطرت على عاصمة إقليم تيغراي قبل يومين (الفرنسية)
القوات الإثيوبية سيطرت على عاصمة إقليم تيغراي قبل يومين (الفرنسية)

قال رئيس وزراء إثيوبيا آبي أحمد إن قوات الحكومة الإثيوبية لم تقتل مدنيا واحدا في هجومها المستمر منذ شهر تقريبا على القوات المتمردة في منطقة تيغراي، في حين صرح زعيم الجبهة الشعبية لتحرير تيغراي بأنه لا يزال يقاتل بالقرب من العاصمة الإقليمية ميكيلي.

وبحسب وكالة رويترز، فإنه لم يصدر رد حتى الآن من الجبهة الشعبية لتحرير تيغراي التي اتهمت الحكومة باستهداف المدنيين في الضربات الجوية والقتال البري.

وبينت أنه من الصعب التحقق من ادعاءات الجانبين نظرا لانقطاع الاتصالات الهاتفية والإنترنت عن منطقة تيغراي، بالإضافة إلى القيود المشددة على دخول الإقليم منذ بدء القتال في الرابع من نوفمبر/تشرين الثاني الجاري.

وفي تصريحات له أمام البرلمان اليوم الاثنين ذكر آبي أحمد أن جيشه لن يدمر ميكيلي عاصمة تيغراي بعد السيطرة عليها.

وقبل يومين، قال آبي أحمد إن العملية العسكرية في إقليم تيغراي انتهت بنجاح، بعد أن تمكنت القوات الاتحادية من السيطرة على مدينة ميكيلي عاصمة الإقليم، في حين أكدت قوات تيغراي أنها ستواصل القتال.

وأوضح رئيس الوزراء الإثيوبي -في خطاب متلفز- أن الجيش تمكن من دخول ميكيلي دون أن يلحق الأذى بالمدنيين الأبرياء.

جبر ميكائيل أكد أن قواته لم تستسلم (رويترز)

نفي وأسر

في المقابل، قال زعيم الجبهة الشعبية لتحرير تيغراي دبرصيون جبر ميكائيل إنه لا يزال يقاتل بالقرب من العاصمة الإقليمية ميكيلي بعد أن استولت عليها القوات الحكومية.

وكانت الحكومة الإثيوبية قد أعلنت عن قيامها بحملة مطاردة لقادة الجبهة الشعبية بعد اختفائهم فور دخول القوات الحكومية عاصمة الإقليم، دون أن تعلن عن أي تفاصيل بشأن مصير تلك القيادات.

وفي سياق متصل، نفت لجنة إدارة الطوارئ الإثيوبية الأخبار المتداولة بشأن طرد سفير جنوب السودان من أديس أبابا.

وقالت اللجنة في تغريدة على صفحتها بتويتر إن تلك الأنباء مجرد خيال أشاعه عناصر يتبعون حملة التضليل للجبهة الشعبية لتحرير تيغراي.

ويأتي هذا النفي في أول رد رسمي إثيوبي على ما تداوله بعض ناشطي تويتر عن استدعاء الحكومة الإثيوبية دبلوماسييها في جوبا، وعن طرد سفير جنوب السودان في أديس أبابا، بعد إشارة هذه الأنباء إلى هروب قيادات من الجبهة الشعبية إلى جنوب السودان، وهو ما نفته لجنة الطوارئ.

المصدر : الجزيرة + رويترز

حول هذه القصة

قالت حكومة رئيس الوزراء الإثيوبي آبي أحمد اليوم الثلاثاء إن الكثير من أفراد قوات تيغراي المتمردة والقوات الخاصة بالإقليم بدؤوا في الاستسلام، فيما قالت جبهة تحرير تيغراي إنها دمرت فرقة عسكرية مهمة.

المزيد من سياسة
الأكثر قراءة